لبنان يواجهُ ألسنة اللهبِ وحيدًا..و تحالفٌ دولي يُسيطرُ على حرائق إسرائيل

أفراد من وحدات الجيش يحاولون السيطرة على النيران في لبنان

أفراد من وحدات الجيش يحاولون السيطرة على النيران في لبنان

تعمل وحدات الجيش والدفاع المدني في لبنان وحيدة و دون مساعدة خارجية على اخماد مئة وعشرين حريقا شبت في مناطق مختلفة من البلاد، وأتت على مساحات واسعة من الأشجار،فيما هب تحالف دولي تشارك فيه مصر و الأردن و السلطة الفلسطينية لمساعدة إسرائيل على إحماذ النيران المندلعة في حيفا.

ففي لبنان يستمر الحريق الكبير مندلعا في بلدة فتري في منطقة جبيل شمال بيروت، وسط محاولات حثيثة من فرق الاطفاء والجيش اللبناني لتطويقه ومنعه من الوصول الى المنازل التي اخلاها بعض سكانها.

وتحول وعورة مناطق الاحراش التي تشتعل فيها النار دون وصول سيارات الاطفاء اليها،فيما تحاول طوافات الجيش اللبناني اطفاء النيران برش المياه من الجو.

وفي الوقت ذاته، افاد الدفاع المدني عن اندلاع 42 حريقا آخر في انحاء مختلفة من لبنان، من بينها اربعة حرائق كبيرة.

وقال وزير الداخلية زياد بارود الذي تفقد منطقة فتري: “نحتاج الى ثلاثة اضعاف الامكانات التي لدينا لمكافحة هذا الكم من الحرائق”.

ويفتقر لبنان الى وسائل متطورة في مكافحة الحرائق التي حصدت عشرات الهكتارات من المساحات الخضراء خلال الاسابيع الاخيرة،و يهدد حريق آخر ضخم في منطقة بوادي شحرور في منطقة بعبدا قرب بيروت اندلع صباح الاحد بالوصول الى المنازل ايضا.

وتأخر موسم الامطار في لبنان الذي لا يزال يشهد درجات حرارة مرتفعة جدا،فيما تتوقع الارصاد الجوية هطول الامطار، مما قد يساعد في اطفاء الحرائق.

بنبامين نتنياهو استقبل شخصيا طاقم عملاق طيران الإطفاء القادمة من واشنطن

بنبامين نتنياهو استقبل شخصيا طاقم عملاق طيران الإطفاء القادمة من واشنطن

و أعلنت اسرائيل أنه تمت السيطرة بشكل كامل على الحريق المندلع في جبل الكرمل قرب مدينة حيفا شمال اسرائيل،بفضل مساعدة التحالف الدولي،وكان نتنياهو قد قرر أن اسرائيل لم تعد بحاجة الى طائرات اضافية لمكافحة الحرائق عملا بنصيحة خبراء مكافحة الحريق الذين اعتبروا الطائرات التي وصلت الى اسرائيل كافية لأداء المهمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مرصاد:

    يقول الله تعالى في كتابه العزيز (هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ)…
    أعجب ممن لا زال لديه أدنى شك في أن هؤلاء ما هم إلاَّ مجرد = خـــدم-عبيد = لليهود.. والعبد يسعى لنيل رضى سيده.. ألا ترى الكلب يهز ذيله فرحاً بلقاء أسياده ؟؟؟..
    بالأمس نشر خبر وفاة جد الملك الأردني الذي لا يعرف أحد ملته ولا عقيدته، ولا زال هذا النظام محسوباً على العرب ونسوا أنه امتداد للمستعمرات الإنجليزية السابقة وهو نظام انجليزي من رأسه حتى أخمص قدميه..
    أما مبارك وعباس فهما يؤمنان إيماناً مطلقاً بأن النافع والضار هو = إسرائيل = لذا فهما لا يعرفان لهما معبوداً سواها…
    وتتعجبون من هذه الهبة والفزعة من عبيد وخدم؟؟؟..
    أما لبنان فلا زال في أعين الأعراب يحضن = آل لوط المؤمنين = ولسان حال الأعراب يقول:
    (أخرجوا آل لوطٍ من قريتكم إنهم أناس يتطهرون) …
    لا خوف على لبنان ما دام فيه رجال شرفاء.. الخوف على بقية الدول العربية المستعبدة…

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 22:22
  2. نينة / مصر:

    يا بربري احنفايه و اللا فايه روح ربنا ياخذك

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 16:08
  3. محمد الامازيغي قسنطينة:

    البركة في مصر مبارك وملك الاردن الذين سارعو الى مساعدة اسرائيل
    وهذا ليس غريب على هيك نضام باع كل اخلاقه ووصل الى مرحلت الفجور التام حيث صارت العمالة جزء من هيك انضمة قذرة وحقيرة

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 13:41

أكتب تعليقك