الأرجنتين تلتحق بالبرازيل و تعترف بدولة فلسطينية..و توقعات بتوالي الإعترافات

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيسة الارجنتين كريستينا فرنانديز في بوينس ايرس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيسة الارجنتين كريستينا فرنانديز في بوينس ايرس

أعلنت حكومة الأرجنتين أنها قررت الاعتراف بدولة فلسطين داخل حدودها قبل حرب 1967 وذلك في اعقاب خطوة مماثلة اتخذتها جارتها البرازيل قبل أيام.

وقالت وزارة الخارجية إن الرئيسة كريستينا فرنانديز أبلغت الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقرار في رسالة.

وقال وزير الخارجية الارجنتيني هكتور تيمرمان للصحفيين في بوينس ايرس “تشارك الحكومة الارجنتينية البرازيل واوروجواي شريكيها في مجموعة ميركسور الاعتقاد بأنه حان الوقت للاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة وحرة.”

وقالت وزارة الخارجية ان الاعتراف يتماشى مع جهود الارجنتين للدفاع عن “حق الشعب الفلسطيني في بناء دولة مستقلة وايضا حق اسرائيل في العيش في سلام مع جيرانها داخل حدود امنة ومعترف بها دوليا.”

وقالت وزارة الخارجية البرازيلية الاسبوع الماضي ان الرئيس البرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا بعث برسالة في اواخر نوفمبر تشرين الثاني الى الحكومة الفلسطينية يبلغها بالاعتراف بدولة فلسطين على اساس حدودها قبل حرب 1967 .

ووفقا للحكومة الارجنتينية فان أكثر من 100 دولة اعترفت بفلسطين داخل حدودها التي كانت لها قبل ان تستولي اسرائيل على الضفة الغربية في حرب 1967 .

وقالت وزارة الخارجية ان الاعتراف جاء استجابة لطلب من عباس اثناء زيارة للارجنتين العام الماضي.

و أعربت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، عن تقديرها الكبير لاعتراف البرازيل والأرجنتين بدولة فلسطين على حدود عام 1967.

وأضافت الأمانة العامة، في بيان صحافي، أن هذه الخطوة الهامة من قبل حكومتي البرازيل والأرجنتين التي تقر بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، إنما هي تحرك في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف المجتمع الدولي ومجلس الأمن بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وخاصة في مواجهة التعنت الإسرائيلي وسياسات المماطلة والتأخير، وفشل كافة المحاولات الرامية إلى تحريك الأمور ووقف التلاعب بمصير الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة.

الرئيس البرازيلي لويز ايناسيو لولا دا سيلفا يرفع يد عباس في ريودي جينيرو

الرئيس البرازيلي لويز ايناسيو لولا دا سيلفا يرفع يد عباس في ريودي جينيرو

وذكرت أن مؤتمر القمة العربية الذي انعقد في الدار البيضاء بالمملكة المغربية في 26 مايو 1989 قد أعلن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على ترابها الوطني في فلسطين، واعترفت جميع الدول العربية بها ومنحتها العضوية الكاملة في جامعة الدول العربية.

وطالبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية دول العالم كافة بالاعتراف بدولة فلسطين، والتحرك نحو اتخاذ القرارات الدولية اللازمة والحاسمة في هذا الشأن.

و توقع امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن دولا اخرى ستعترف بالدولة الفلسطينية اسوة بالبرازيل و الأرجنتين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. احمد:

    ليت العرب هم الذين يعترفون بذلك عمليا وليس كلاميا

    تاريخ نشر التعليق: 08/12/2010، على الساعة: 22:02

أكتب تعليقك