المتطرفُ الهولندي فيلدرز يَنظمُ إلى مُتطرفي إسرائيل..لطرحِ الأردن وطنًا للفلسطينيين

المتطرف الهولندي خيرت فيلدرز يتحدث في مؤتمر نظم في إسرائيل للمطالبة بطرد الفلسطينيين إلى الأردن

المتطرف الهولندي خيرت فيلدرز يتحدث في مؤتمر نظم في إسرائيل للمطالبة بطرد الفلسطينيين إلى الأردن

اختار المتطرف اليميني الهولندي “خيرت فيلدرز” إسرائيل ليوجه منها ما أسماه نداءا إلى الأردن يطالبه بفتح حدوده للفلسطينيين والسماح لهم بالاستقرار طوعاً على أراضيه، ومن ثم يمكن للأردن “إعادة تسمية البلد “فلسطين” وعندها يمكن للفلسطينيين “انتخاب حكومتهم بحرية في عمان.”

وبينَ صاحبُ فيلم فتنة المسيء للإسلام و عدو المهاجرين في هولندا أن السماح للفلسطينيين بالاستقرار في الأردن هو طريق أفضل نحو السلام من نهج ما يسمى بحل الدولتين الذي تدعو له الأمم المتحدة والإدارة الأميركية والنخبة الحاكمة حول العالم.

وأصر فيلدرز في خطابه خلال مؤتمر عقده متطرفون في تل أبيب خصيصا للمطالبة بطرد الفلسطينيين إلى الأردن،أصر على أنه لا يوجد سبب لتوتر ملك الأردن من هذا المقترح لإنه طالما “ظل الملك الهاشمي لا يزال يحظى بشعبية كما هو اليوم.. يمكنه البقاء في السلطة. ويعود هذا لشعب فلسطين للبت فيه من خلال انتخابات ديمقراطية حقيقية.

الرد الأردني على ما قيل في تل أبيب لم بتأخر،حيث احتجت الحكومة الأردنية على المؤتمر الذي نظمه عضو متطرف بالكنيست الاسرائيلي تل أبيب يدعو إلى اعتبار الأردن “وطنا بديلا ” للفلسطينيين.

وحمل المؤتمر عنوان “الأردن هي فلسطين” برعاية النائب الإسرائيلي إريه إلداد وحضره النائب الهولندي المثير للجدل جيرت فيلدرز مؤسس وزعيم حزب “الحرية” المعادي للإسلام.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة المتحدث الرسمي أيمن الصفدي في بيان إن الأردن يدين هذا المؤتمر العبثي الذي يرفض حل الدولتين ويسعى إلى اعتبار الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين.

وذكر الصفدي أن وزارة الخارجية الأردنية أرسلت مذكرة احتجاج للحكومة الإسرائيلية بشأن المؤتمر الذي وصفه بأنه يدمر الجهود الحالية لتحقيق السلام في المنطقة.

وقال الصفدي إن الأردن يدعو الحكومة الإسرائيلية إلى إصدار بيان لإدانة شعار المؤتمر المخالف لموقفها الرسمي.

وأشار الصفدي إلى أن السفيرة الهولندية في المملكة أكدت خلال لقائه بها، بناء على طلبها، أن موقف النائب فيلدرز “لا يمثل موقف حكومة بلادها” التي تؤيد حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن إلى جانب إسرائيل.

وقال فيلدرز لصحيفة يديعوت آحرونوت إنه يعتقد أن “الأردن مكان الدولة الفلسطينية الحقيقية”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك