تقلباتُ الطقس تدخلُ بقوةٍ إلى الشرق الأوسط..و تتسببُ في تجميدِ مرافقِ الحياةِ في بُلدانِه

أمواج عاتية تضرب ميناء ميدنة صيدا في لبنان

أمواج عاتية تضرب ميناء ميدنة صيدا في لبنان

تتواصل العاصفة التي ضربت الشرق الاوسط مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح عاتية و أدت الى مقتل خمسة اشخاص على الأقل بعد شهر من الجفاف ودرجات الحرارة المرتفعة.

فقد حل فصل الشتاء عنيفا على المنطقة وتجلى في رياح فاقت سرعتها 100 كلم في الساعة وامواج بارتفاع 10 امتار وسحب من الرمال في الداخل وتدن كبير في درجات الحرارة وامطار غزيرة وحتى اعاصير وثلوج.

وانهار معمل للنسيج من ست طبقات في الاسكندرية (شمال) ما ادى الى مقتل ثلاثة عمال واصابة خمسة بجروح خطيرة على ما اعلن مسؤول في الاجهزة الامنية عازيا الحادث الى “سوء الطقس والامطار الغزيرة” التي “اضعفت الاساسات”.

وانشغلت فرق الانقاذ في البحث بين الانقاض عن عمال اخرين اذ يعتقد ان 30 عاملا كانوا يعملون عند انهيار المبنى، بحسب المسؤول.

وتحصل حوادث مماثلة بصورة متكررة في مصر حيث غالبا ما يتم تجاهل معايير البناء واضافة طبقات من دون ترخيص.

وقتلت امرأة في ال45 في مدينة طرابلس بشمال لبنان عند سقوط شجرة نخيل اقتلعتها الرياح على سيارتها.

وفي اسرائيل، قضى سائح روسي (41 عاما) غرقا بعدما حملته الرياح فيما كان على شاطىء نتانيا في شمال تل ابيب.

وغرقت سفينة شحن مولدافية على بعد 15 كلم قبالة مرفأ اشدود الاسرائيلي. وتم نقل افراد طاقمها ال11 الى سفينة شحن اخرى. ولم يعرف على الفور ما اذا كانت السفينة المولدافية تنقل حمولة قد تتسبب بضرر.

وواجهت سفينة الشحن الايطالية جولي امارنتو التابعة لشركة ايناسيو ميسينا صعوبات قبالة سواحل مرسى مطروح (شمال غرب مصر) على ما افاد مصدر دبلوماسي ايطالي.

وتسببت الرياح الشديدة والرؤية السيئة باضطرابات في مطارات بيروت وتل ابيب والاسكندرية والقاهرة، واجبرتا السلطات على اغلاق مرافىء بيروت وحيفا (شمال اسرائيل) والاسكندرية والدخيلة في شمال مصر، اضافة الى ثماني موانىء مصرية على البحر الاحمر.

وفي لبنان اجبرت الامواج والعواصف السلطات على اغلاق العديد من الطرق الساحلية الموازية للبحر،وتعرضت مراكب الصيد للتدمير وتم اجلاء سكان من بعض المنازل.

وغطت الثلوج للمرة الاولى هذا العام الجبال اللبنانية ما طمأن مرافق التزلج رغم استياء السائقين من الطرق المتجلدة التي شهدت ازدحاما شديدا.

الثلوج تساقطت في العاصمة السورية دمشق بعد أربع سنوات من الجفاف

الثلوج تساقطت في العاصمة السورية دمشق بعد أربع سنوات من الجفاف

وهطلت الثلوج والامطار بغزارة في الجولان السوري الذي تحتله اسرائيل فيما ضربت عاصفة ثلجية دمشق في بلاد تعاني الجفاف منذ اربع سنوات.

وفي الاردن الذي شهد عواصف رملية، توقعت الارصاد الجوية امطارا غزيرة فيما تخشى السلطات حصول فيضانات.

وغطت غمامة ضخمة من الغبار والرمال العاصمة المصرية ما اجبر مطار القاهرة على اتخاذ اجراءات طارئة بسبب انخفاض الرؤية الى مسافة 300 متر.

وتاثرت حركة قناة السويس بالعاصفة، فاغلقت امام السفن التجارية من جهة المتوسط، وسجل تاخير في انتقال السفن من جهة البحر الاحمر.

وادى سوء الاحوال الجوية في انحاء المنطقة الى انقطاع في الكهرباء، واقتلاع اشجار وتحطيم شارات مرور. وذكرت القناة العامة في التلفزيون الاسرائيلي ان نحو ثلاثين شخصا اصيبوا بجروح طفيفة جراء ذلك.

وافادت مصلحة الارصاد الجوية المصرية ان الطقس السيء سيتواصل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك