ساركوزي يأمرُ باستدعاءِ “حيتان” فرانس24

كلود غيان أمين عام الرئاسة الفرنسية (على اليسار) يتحدث إلى وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران

كلود غيان أمين عام الرئاسة الفرنسية (على اليسار) يتحدث إلى وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران

كلف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وزير ثقافته فريديريك ميتران باستدعاء مديري قناة فرانس24 المتناحرين إلى مكتبه،في ظل تواصل الفضائح داخل دهاليز القناة،وصراع الأجنحة الذي خرج إلى العلن .

و استدعى الوزير الفرنسي إلى مكتبه كل من آلان دوبوزياك المدير العام لهيئة الإعلام الفرنسي الخارجي و كرستين أوكرانت عشيقة وزيرة الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير التي تشغل مهمة مديرة قناة فرانس24 و إذاعة مونت كارلو الدولية،إضافة إلى منصب الوزيرة المنتدبة للهيئة الإعلامية الفرنسية المشرفة على إعلام فرنسا الخارجي.

و تقول معلومات الدولية إن كلود غيون الأمين العام للرئاسة الفرنسية و مهندس سياسات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي،هو من يتابع تطورات الأمور داخل قناة فرانس24 أولا بأول،وهو من نقل إلى وزير الثقافة أوامر الرئيس ساركوزي،بأن يستدعي إلى مكتبه المديرين المتناحرين لإبلاغهما غضب قصر الإيليزي مما يجري و يدور بينهما،بعد أن أصبحت رائحة الفضائح داخل الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج تزكم أنوف الصحافة الفرنسية.

و تعيش قناة فرانس 24 الحكومية على إيقاع فضيحة تجسس من العيار الثقيل،حينما اكتشفت الشرطة الفرنسية أنظمة تجسس مثبثة في مكاتب إدارة القناة،فيما تشير أصابع الإتهام إلى عشيقة كوشنير بالوقوف وراء العملية في إطار حرب المواقع وصراع ديناصورات إعلام فرنسا الخارجي و هو ما تنفيه المعنية بالأمر.

و تقول مصادر مقربة من ديوان وزير الثقافة الفرنسي للدولية،أن استدعاء الوزير للمسؤرولين المتناحرين،ربما يدخل في قرار مرتقب سيصدره قصر الإيليزي يتم بموجبه إقالة الإثنين و إجراء تغييرات واسعة في أعلى هرم إعلام فرنسا الموجه إلى الخارج.

سلسلة الفضائح و حرب المواقع و المؤامرات التي خرجت للعلن في القناة،أصبحت الشغل الشاغل للإعلام الفرنسي بكل أنواعه،حيث دخلت الإذاعات و القنوات التلفزية الفرنسية على خط الأزمة،وباتت تنافس الصحف في نشر آخر ما يجري و يدور داخل القناة الفرنسية،والتي كان آخرها قرار مدراء الأخبار في القناة و مساعديهم مقاطعة أي اجتماع تحضره كريستين أوكرانت.

الفضيحة المهنية و الأخلاقية الجديدة التي تشهدها قناة فرانس24، تنشر تفاصيلها و جديدها يوميا كبريات الصحف في طبعاتها الورقية،إضافة إلى مواقع الأنترنيت.

خط الحرارة بات مقطوعا بين كريستين أو كرانت و آلان دوبوزياك

خط الحرارة بات مقطوعا بين كريستين أو كرانت و آلان دوبوزياك

و أشار موقع “أروب 1” الإخباري إلى أن زوجة وزير الخارجية الفرنسي السابق “برنارد كوشنيه”، وصفت إقحامها فى قضية التجسس على مستوى إدارة قناه فرانس 24 والمرتبطة بتفريغ حوالى 2 مليون ملف سرى تم تفريغهم بشكل غير قانونى من أجهزة حواسيب مسئولين كبار فى إدارة القناة منهم رئيس مجلس الإدارة نفسه “بالغريب” خاصة بعد مشوارها المهنى الذى بلغ 40 عاماً.

كما رفضت “أوكرنت” بشدة مسألة تركها للعمل برغبتها وقالت إن الحالة الوحيدة التى سوف تضطر فيها إلى تقديم استقالتها هى إثبات تهمة التجسس عليها.

أما موقع “نوفيل أوبز” الإخباري فأشار إلى أنه سيتم عقد اجتماعا يجمع كل موظفي قناة “فرانس 24” من أجل التصويت على بقائها من عدمه.

يذكر أنه خلال الأسبوع الماضي ذكرت صحيفة “أكسبرس” الفرنسية، أن نيكولا ساركوزي رفض التدخل فى قضية كيستين أوكرنت و آلان دوبوزياك، وأكد أن فى حالة إثبات نتائج تحريات الشرطة ببراءتها حينها يستطيع التدخل للوساطة.

اقرأ أيضا :

مدراءُ تحرير فرانس 24 يقاطعون مُديرتهُم

صراعُ فرانس24 ينتقلُ إلى ساحاتِ المحاكم

فرانس 24 أكثرُ مشاهدة من الجزيرة

القضاء ينصفُ صحافي ضدَ إذاعة مونت كارلو الدولية

قناة فرانس 24 و “أعياب” اللغة العربية

الإستهزاء بالإسلام على قناة فرانس 24

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك