البشير يعلنُ سودانًا “إسلاميًا” إن انفصلَ الجنوب..و يتعهدُ بتطبيقِ الشريعةِ الإسلامية

البشير يتحدث في اجتماع حاشد في مدينة القضارف

البشير يتحدث في اجتماع حاشد في مدينة القضارف

 أعلن الرئيس عمر حسن البشير أن السودان سيعتمد دستورا اسلاميا اذا انفصل الجنوب بعد استفتاء الشهر القادم.

وأضاف في خطاب في اجتماع حاشد في مدينة القضارف “في حالة انفصال الجنوب سنقوم بتعديل الدستور لذلك لا مجال لحديث عن التعدد الثقافي والاثني.”

وتابع البشير الذي دافع أيضا في خطابه عن شرطيين صورا يجلدان امرأة ” ستكون الشريعة والاسلام هي المصدر الرئيسي للدستور.. وسيكون الاسلام هو الدين الرسمي للدولة وستكون اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة.”

ولم يبق الا ثلاثة أسابيع على موعد بدء الاستفتاء على انفصال الجنوب المقرر بموجب اتفاق السلام الشامل لعام 2005 الذي وضع دستورا مؤقتا قصر تطبيق الشريعة على الشمال واعترف “بالتنوع الثقافي والاجتماعي للشعب السوداني”.

ويتوقع معظم المحللين أن يختار الجنوب الانفصال في الاستفتاء المقرر أن يبدأ في التاسع من يناير كانون الثاني ويستمر أسبوعا.

وقال ياسر عرمان عضو الحركة الشعبية ان تصريحات البشير ستشجع على القمع في الشمال وان هذا النوع من الخطاب يمهد السبيل لدولة بوليسية مضيفا ان الشمال سواء أكان مع الجنوب أم دونه مكان شديد التنوع.

ومضى عرمان يقول ان موقف الشمال المتشدد هو ما دفع الجنوبيين نحو الانفصال واذا استمر الشمال على هذا الطريق فسيشجع هذا مناطق أخرى مثل دارفور وجبال النوبة وشرق السودان على الانفصال أيضا.

واضاف انه سينتج عن ذلك أيضا مزيد من التدهور في علاقات السودان بالعالم الخارجي.

ودافع البشير عن الشرطيين اللذين صورا يجلدان امرأة في تسجيل عرض في موقع يوتيوب على الانترنت. وقال “اذا كان الجلد تم لقرار (من المحكمة) فلا داعي للتحقيق. لان هذه حدود الشريعة.”

وتزامن خطاب البشير مع احتفالات بعيد الاستقلال في الخرطوم حيث جاب مئات من جنود الجيش والشرطة شوارع العاصمة في استعراض للقوة.

وقال علي عثمان طه نائب رئيس الجمهورية ان السودان مستعد لمواجهة اي خلل في الامن خلال الاستفتاء أو بعده وان السلطات ستتخذ اجراءات ضد اي شخص يقوم بتخزين البضائع منتهزا فرصة ارتفاع الاسعار الذي حدث مؤخرا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك