عباس تآمرَ مع إسرائيل ضدَ حماس..و أمدتها سلطتهُ بمعلوماتٍ استخباراتيةٍ عنها

عباس و نتنياهو..كل شيء ممكن لخنق حركة حماس

عباس و نتنياهو..كل شيء ممكن لخنق حركة حماس

كشفت برقية أمريكية مسربة عبر موقع ويكيليكس ان اسرائيل وقوات الرئيس محمود عباس عملت معا بشكل وثيق ضد حركة حماس لدى سيطرتها على قطاع غزة عام 2007 في كشف قد يحرج الزعيم الفلسطيني.

وكانت اسرائيل قد اعترفت بالعمل مع قوات الامن التابعة للسلطة الفلسطينية لكن البرقية الدبلوماسية التي سربها موقع ويكيليكس تصف مستوى من التعاون قد يزيد انتقادات حماس لعباس.

ونقلت البرقية التي تعود لعام 2007 عن يوفال ديسكن رئيس جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت) قوله ان جهاز الامن التابع للسلطة الفلسطينية يطلع اسرائيل على “كل معلومات المخابرات التي يجمعها تقريبا”.

وجاء بالبرقية “انهم يدركون ان امن اسرائيل أمر محوري لبقائهم في الصراع مع حماس في الضفة الغربية.”

وأرسلت البرقية التي تحمل تاريخ 13 يونيو حزيران 2007 من السفارة الامريكية في تل ابيب في الوقت الذي كانت فيه قوات حماس تلحق بقوات عباس هزيمة نكراء وتسيطر على قطاع غزة.

ونقلت البرقية عن ديسكين وصفه لقوات عباس في غزة بأنها “يائسة وغير منظمة وتعاني من تدني الروح المعنوية”.

وقال ديسكين “انهم يقتربون من وضع لا يمكن الفوز فيه ومع ذلك يطلبون منا مهاجمة حماس. هذا تطور جديد. لم نر هذا من قبل. انهم يائسون.”

وقال مسؤول فلسطيني مشترطا عدم نشر اسمه ان التعليقات استندت الى تقييم وتقدير لا الى معلومات حقيقية.

وتتهم حماس عباس بالتآمر مع اسرائيل عليها

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك