مصر تعتقلُ عملاءَ للموساد على أراضيها..جَندوا شبكاتٍ للتجسس في سوريا و لبنان

 

المتهمون الثلاثة نقلوا إلى محكمة أمن الدولة العليا- طوارئ وسط حراسة أمنية مشددة

المتهمون الثلاثة نقلوا إلى محكمة أمن الدولة العليا- طوارئ وسط حراسة أمنية مشددة

قرر النائب العام المصري عبد المجيد محمود احالة مصري واسرائيليين اثنين الى محكمة امن الدولة العليا-طوارئ بتهمة “التخابر لصالح اسرائيل”.

واعلنت نيابة امن الدولة العليا التي تولت التحقيق مع المتهم المصري طارق عبد الرزاق (37 عاما)، انه تم القاء القبض عليه في ايار/مايو الماضي وانها امرت بالقبض على الاسرائيليين وستتم محاكمتهما غيابيا.

واوضح رئيس نيابة امن الدولة العليا هشام بدوي في مؤتمر صحافي ان المتهمين الثلاثة “اشتركوا في الفترة من ايار/مايو 2007 حتى ايار/مايو 2010 في اتفاق جنائي الغرض منه التخابر لصالح اسرائيل” مضيفا ان عبد الرزاق اتفق مع الاسرائيليين على “امدادهما بمعلومات عن بعض المصريين الذين يعملون في مجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعامل مع الموساد” كما قام بزيارات عدة الى سوريا لتجنيد مواطنين سوريين للعمل لحساب جهاز المخابرات الاسرائيلي.

ووجهت النيابة الى المتهمين الثلاثة الاتهام رسميا بالقيام باعمال “من شأنها الاضرار بالمصالح العليا للبلاد” والتسبب في “قطع العلاقات السياسية” مع سوريا ولبنان.

وفي بيان وزع على الصحافيين، اكدت نيابة امن الدولة العليا ان طارق عبد الرزاق حصل على “دبلوم صنائع” (وهو مؤهل حرفي يعادل شهادة اتمام الدراسة الثانوية) عام 1991 وفي العام 1992 تلقى تدريبا على رياضة الكانغفو في الصين ثم عاد الى مصر وعمل مدربا في هذا المجال غير انه قرر السفر الى الصين مجددا عام 2006 للبحث عن فرصة عمل هناك.

وطبقا لبيان النيابة، فان المتهم المصري “بادر في مطلع العام 2007 بارسال رسالة عبر بريده الالكتروني لموقع جهاز المخابرات الاسرائيلي مفادها انه مصري ومقيم بالصين ويبحث عن عمل”.

واكد البيان انه التقى بعد ذلك المتهمين الاسرائيليين في تايلاند في العام 2007 كما سافر خلال العام نفسه الى كمبوديا ولاوس ونيبال لتلقي تدريبات على وسائل التخابر.

وبحسب النيابة العامة، فان المتهمين الاسرائيليين “كلفا المتهم المصري بانشاء شركة تصدير واستيراد مقرها الصين لتكون غطاء لتجنيد مواطنين سوريين اذ طلبا منه ان يعلن عبر موقع هذه الشركة على الانترنت البحث عن اشخاص في سوريا يعملون في مجال تصدير زيت الزيتون والحلويات والتسويق العقاري”.

واكدت النيابة ان طارق عبد الرزاق قام بعدة زيارات الى سوريا لمقابلة الاشخاص الذين ابدوا استعداهم للعمل معه في نشاطه التجاري بغرض انتقاء من يصلح منهم للتعاون مع الموساد.

واوضحت النيابة ان المتهم المصري كلف كذلك من قبل المتهمين الاسرائيليين بالالتقاء باحد عملاء الموساد في سوريا لتسليمه مكافآت مالية.

كما قام المتهم المصري، وفقا للنيابة المصرية، بالاشراف على موقع انشأته المخابرات الاسرائيلية على شبكة الانترنت يتضمن اعلانا عن وظائف شاغرة في مجال الاتصالات في مصر وسوريا ولبنان بغية البحث عن اشخاص يمكن تجنيدهم كعملاء للموساد من بين من يتقدمون بطلبات للالتحاق بهذه الوظائف.

يذكر ان مصريين حوكما في 2007 بتهمة التخابر مع اسرائيل.

ففي حزيران/يونيو من ذلك العام حكم على مهندس يدعى محمد سيد صابر بالسجن 15 عاما بعد اتهامه بامداد اسرائيل بمعلومات حول الانشطة المصرية في المجال النووي.

وفي نيسان/ابريل من العام نفسه حكم على مصري يحمل الجنسية الكندية وهو محمد عصام غنيم العطار بالسجن 15 عاما بعد ادانته بالتجسس لصالح اسرائيل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك