إذاعة فرنسا تستنجدُ بالقضاءِ ضدَ إدارتها

الصحافيون و العاملون في إذاعة فرنسا الدولية يتظاهرون ضد الإدارة الحالية

الصحافيون و العاملون في إذاعة فرنسا الدولية يتظاهرون ضد الإدارة الحالية

استنجدت لجنة مجلس إذاعة فرنسا الدولية “RFI” التي تعمل تحت إمرتها إذاعة مونت كارلو الدولية الناطقة باللغة العربية بالقضاء الفرنسي،مطالبة إياه بتشكيل إدارة مؤقتة لتصريف الأعمال تحل محل الإدارة الحالية،بعد أن طال أمد الصمت الرسمي و تأخر قصر الإيليزي في اتحاذ قرار يضع حدا للحرب المستعرة في قيادة هيئة الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج الذي خرج إلى العلن.

و جاء في بيان للجنة مجلس الإذاعة الفرنسية المملوكة للدولة أن الحرب المعلنة و الدائرة بين قطبي الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج آلان دوبوزياك رئيس هيئة الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج و كريستين أوكرانت المديرة المنتدبة للهيئة،أثرت بشكل سلبي على صورة الإذاعة في الخارج،و تسببت في إرباك كبير في عمل المؤسسة الإذاعية و الإذاعات العاملة تحت إمرتها في إشارة إلى إذاعة مونت كارلو الدولية الناطقة باللغة العربية.

اللجنة تقدمت بدعوى مستعجلة إلى محكمة باريسية للمطالبة باستبعاد الإدارة الحالية للإذاعة و تعويضها بإدارة مؤقتة تختارها المحكمة لتصريف الأعمال.

و تطالب اللجنة بطرد كل من رئيس هيئة الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج آلان دوبوزياك و المديرة العامة المنتدبة للهيئة كريستين أوكرانت بشكل فوري و عاجل.

و تضم لجنة مجلس إدارة إذاعة فرنسا الدولية ممثلي كل التوابل النقابية في المؤسسة،فيما اختارت نقابات إذاعة مونت كارلو الدولية التزام الصمت كعادتها.

و استغربت لجنة مجلس إذاعة فرنسا الدولية الغياب الدائم لرئيسة اللجنة كريستين أوكرانت المديرة العامة المنتدبة،أحد أطراف صراع “الحيتان” في هيئة الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج و المديرة العامة لقناة فرانس 24،حيث لم تعقد اللجنة أي اجتماع لها منذ العام 2009.

كريستين أوكرانت و آلان دوبوزياك..غير مرغوب فيهما من قبل نقابات إذاعة فرنسا الدولية

كريستين أوكرانت و آلان دوبوزياك..غير مرغوب فيهما من قبل نقابات إذاعة فرنسا الدولية

و كانت كريستين أوكرانت وهي رفيقة حياة وزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير،قد بررت غيابها المستمر عن مقر الإذاعة بالقول إنها تخشى أن تتعرض لعملية اختطاف على أيدي النقابات،بعد أن أصدر مديرها العام و رئيس هيئة الإعلام الفرنسي الخارجي آلان دوبوزياك قرارا يقضي بتسريح أكثر من 260 عاملا و صحافيا من المؤسسة في إطار خطة لشد الحزام.

وكانت الأزمة بدأت مع كشف أسبوعية «ماريان» الفرنسية قضية تجسس داخلية على العاملين في مؤسسة السمعـــي البصــــري، المسؤول عن البـــث الخارجي لفرنسا والذي تنضوي تحــــت جناحه محطة «فرانس 24» واذاعة فرنسا الدولية و إذاعة مونت كارلو الدولية الناطقة باللغة العربية، وقناة «تي في 5» .

وتفاقم الوضع حين أوقفت معاونة مباشرة مقربة من أوكرانت عن العمل بعد اكتشاف وجود أكثر من مليوني ملف مسروق و مقرصن من خوادم المؤسسة في حاسوبها الشخصي.

و قد استغلت إذاعة مونت كارلو الدولية وفق مصدر من داخل الإذاعة هذه الأزمة الدائرة داخل هيئة الإعلام الفرنسي الخارجي،لتقدم على سلسلة تغييرات جرى بموجبها تعيين بعض المقربين منها في مناصب داخلية يرى العاملون في الإذاعة أنها تفتقر إلى المهنية و الكفاءة.

اقرأ أيضا :

اعتقالُ مساعدة مديرة قناة فرانس24

إذاعة مونت كارلو في آخر دقائق المباراة

مدراءُ تحرير فرانس 24 يقاطعون مُديرتهُم

صراعُ فرانس24 ينتقلُ إلى ساحاتِ المحاكم

فرانس 24 أكثرُ مشاهدة من الجزيرة

القضاء ينصفُ صحافي ضدَ إذاعة مونت كارلو الدولية

قناة فرانس 24 و “أعياب” اللغة العربية

الإستهزاء بالإسلام على قناة فرانس 24

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك