شابٌ رابعٌ ينتحرُ في ولاية سيدي بوزيد التونسية..ودائرةُ الغضب تنتقلُ إلى مدنِ أخرى

شوارع سيدي بوزيد تواصل الغليان

شوارع سيدي بوزيد تواصل الغليان

أفاد شاهد عيان ومصدر نقابي أن شابا عاطلا عن العمل لقى حتفه غرقا في بئر في حادثة يرجح انها انتحار بسبب البطالة في جنوب تونس .

وقالت المصادر ان الشاب يدعى لطفي قدري /34 عاما/ ويقطن منطقة القوادرية الريفية التابعة لمحافظة سيدي بوزيد جنوب تونس لقي حتفه غرقا في بئر في حادثة يرجح أنها رابع حادث انتحار في المحافظة التي تشهد احتجاجات عنيفة على “تردي الظروف المعيشية وتفشي البطالة”.

قال شهود عيان ونقابيون إن مئات من شبان منطقة بن قردان تظاهروا للمطالبة بتوفير فرص العمل في المنطقة الواقعة على الحدود مع ليبيا في ما يبدو انه توسع للحركة الاحتجاجية التي شهدتها محافظة سيدي بوزيد منذ تسعة أيام والتي خلفت قتيلا سقط برصاص الشرطة.

وخرج عشرات المواطنين في مسيرة جابت شوراع المدينة قبل ان ينضم اليها مئات المواطنين ورفعوا شعارات تطالب بتوفير فرص العمل لخريجي الشهادات العليا.

وقال النقابي حسين بالطيب لرويترز “رسالتنا واضحة هي المطالبة بتنمية عادلة بين الجهات وتوفير فرص الشغل للجميع.. ونحن خرجنا نتضامن مع أهلنا في سيدي بوزيد.”

وحاولت قوات الامن منع المسيرة من ان تجوب المدينة لكنها سمحت لها لتخرج بعد ذلك.

سكان ولاية سيدي بوزيد يعتصمون أمام مقر الولاية

سكان ولاية سيدي بوزيد يعتصمون أمام مقر الولاية

ولم تسجل المظاهرة اي اشتباكات مع قوات الشرطة والقى شبان عاطلون عن العمل ونقابيون كلمات عبروا فيها عن حقهم في المطالبة بتوفير فرص الشغل ضمانا لكرامتهم.

وقدر نقابيون عدد المتظاهرين في بن قردان بنحو 800 شخص. وحذر المتظاهرون في بن قردان من انهم سيصعدون احتجاجاتهم في حال عدم الانصات الى مطالبهم بجدية.

واندلعت منذ تسعة ايام اشتباكات بمدينة سيدي بوزيد الواقعة على بعد 210 كيلومترات من العاصمة تونس احتجاجا على اقدام شاب تونسي على احراق نفسه بسبب البطالة رغم انه من حملة الشهادات العليا.

واستفحلت الاشتباكات لتصل الى مدن مجاورة مثل المكناسي وبوزيان والرقاب والمزونة بعد أن اقدم شاب ثان على الانتحار احتجاجا على البطالة ايضا بتسلق عمود كهرباء ولمس اسلاك جهد عال.

واتخذت الاحداث منحى مأساويا  حين قتل شاب في مدينة بوزيان التابعة لمحافظة سيدي بوزيد برصاص الشرطة اثناء مواجهات عنيفة بين محتجين وقوات للشرطة كانت تحاول منع الشبان من السيطرة على مركز للحرس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك