“عار عار يا حكومة الأسعار “..صرخة تونسية موحدة تضامنًا مع انتفاضةِ سيدي بوزيد

تدافع بين النقابيين و شرطة مكافحة الشغب التونسية في شوارع العاصمة

تدافع بين النقابيين و شرطة مكافحة الشغب التونسية في شوارع العاصمة

تجمع نحو 500 نقابي بالعاصمة تونس تعبيرا عن تضامنهم مع منطقة سيدي بوزيد التي تشهد منذ تسعة ايام احتجاجات على خلفية تفشي البطالة بشكل واسع.

ويأتي هذا التجمع بدعوة من نقابات تونسية شملت التعليم الثانوي والاساسي والبريد واطباء الصحة العمومية.

وحصل التجمع في ساحة محمد علي امام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل وسط حضور أمني مكثف. ورفعت لافتات كتب عليها “عار عار يا حكومة الاسعار شعلت نار”،و”الشغل استحقاق” و”لا لا للاستبداد” و”الحرية كرامة وطنية”.

 كما طالب المتظاهرون ب”مساندة ودعم اهالي سيدي بوزيد” وب”توزيع عادل للثروات”،ولما حاول المشاركون في التجمع التحرك للقيام بمسيرة،تدخل عناصر قوى الامن واجبروهم على التفرق من دون تسجيل وقوع اصابات.

 وهو ثاني تحرك يقوم به النقابيون الذين شاركوا مع حقوقيين وطلبة في تظاهرة بالعاصمة تونس للاسباب نفسها, وقد جاب المتظاهرون شارع المنجي سليم المحاذي لمقر الاتحاد العام للشغل.

هراوات الشرطة لم تعد لم تخيف التونسيين بعد أن بلغ الغضب مداه

هراوات الشرطة لم تعد لم تخيف التونسيين بعد أن بلغ الغضب مداه

وقد أعد الاتحاد العام للشغل دراسة حول منطقة سيدي بوزيد عرض فيها خبراء اقتصاد الوضعين الاجتماعي والاقتصادي في هذه المنطقة, وقدموا حلولا وآليات للنهوض بهذه المنطقة.

واندلعت في 19كانون الاول/ديسمبر اشتباكات في مدينة سيدي بوزيد الواقعة على بعد 562 كيلومترا من العاصمة تونس في وسط غرب البلاد, احتجاجا على اقدام شاب تونسي على احراق نفسه بسبب البطالة.

 وتوسعت التظاهرات لتشمل مدنا مجاورة مثل المكناسي وبوزيان والرقاب والمزونة بعد أن اقدم شاب ثان على الانتحار احتجاجا على البطالة ايضا عبر تسلق عمود كهربائي ولمس الاسلاك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك