عباس يُعلقُ عضوية دحلان في فتح

القيادي في حركة فتح و الرجل القوي في الأجهزة الأمنية لعباس محمد دحلان

القيادي في حركة فتح و الرجل القوي في الأجهزة الأمنية لعباس محمد دحلان

قررت اللجنة المركزية لحركة فتح رسميا للمرة الاولى،تعليق حضور عضوها محمد دحلان لاجتماعتها الى حين انتهاء التحقيق معه،بأمر من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أثناء ترأسه بعد اجتماعها في رام الله.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية الفلسطينية عن اللجنة المركزية بعد الاجتماع “وقررت اللجنة المركزية بالاجماع استمرار تعليق حضور محمد دحلان لاجتماعاتها (دون صدور اعلان رسمي سابق بتعليق حضوره الجلسات) الى حين انتهاء لجنة التحقيق من أعمالها.”

واضافت الوكالة “كما قررت (اللجنة المركزية) ايقاف اشرافه على مفوضية الثقافة والاعلام بحركة فتح.”

وشهدت الساحة الفلسطينية لغطا كبيرا عن وجود خلاف بين عباس ودحلان دون ان يصدر اي اعلان رسمي عن ذلك بالرغم من ملاحظة اتخاذ اجراءات بحق دحلان خلال الفترة الماضية منها سحب الحراسات الرسمية عنه اضافة الى الغاء ترخيص قناة فضائية محسوبة عليه دون ان يكون له علاقة رسمية بها.

وقال قيادي في حركة فتح طلب عدم نشر اسمه ان الرئيس عباس اصر خلال الاجتماع الاخير للمجلس الثوري لحركة فتح الذي عقد في 24 نوفمبر تشرين الثاني الماضي على تشكيل لجنة تحقيق من اعضاء من اللجنة المركزية برئاسة عضوها ابو ماهر غنيم للتحقيق مع محمد دحلان في عدد من القضايا منها الاساءة الى الرئيس واولاده.

واضاف “ان اللجنة اجتمعت مع دحلان مرة واحدة على الاقل نفى فيها كل ما نسب اليه من اقوال بحق الرئيس اولاده.

ولم يتضمن البيان الختامي الذي صدر عن اجتماعات المجلس الثوري في حينه والتي استمرت ثلاثة ايام اي اشارة الى موضوع الخلاف بين عباس ودحلان او الاعلان عن تشكيل لجنة التحقيق التي تمت الاشارة اليها يوم الثلاثاء في بيان اللجنة المركزية.

واشارت الوكالة الرسمية الى ان اللجنة المركزية قررت تكليف عضوها نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي باسم الرئيس الفلسطيني ناطقا رسميا باسم حركة فتح.

ولم يتسن الاتصال بدحلان الموجود خارج الاراضي الفلسطينية للحصول على تعقيب منه بعد هذا البيان الرسمي الذي يتحدث لاول مرة عن لجنة تحقيق رسمية معه دون الاشارة الى طبيعة القضايا التي يجري التحقيق فيها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك