فرانس24 تستعدُ لتسريحِ 80 صحافيًا

مقر قناة فرانس 24 في مدينة "إيسي لي مولينو" المحادية لباريس

مقر قناة فرانس 24 في مدينة "إيسي لي مولينو" المحادية لباريس

تستعد إدارة قناة فرانس 24 الغارقة في الفضائح لإعلان مخطط تقشف و شد حزام من بين أهدافه تسريح 80 صحافيا،بعد أن بلغ التراشق بالتهم مداه بين القياديين المتناحرين في هيئة الإعلام الفرنسي الموجة إلى الخارج آلان دوبوزياك و المديرة المنتدبة للهيئة كريستين أوكرانت.

و كشفت صحيفة “لاتريبون” الإقتصادية المقربة من مراكز القرار في فرنسا أن المخطط الجديد يهدف إلى تخفيض ميزانية الإنفاق في القناة من 328 مليون يورو إلى 294 مليون يورو قبل العام 2013.

و يتهم رئيس هيئة الإعلام الفرنسي الخارجي مديرة قناة فرانس 24 المملوكة للحكومة الفرنسية،بإغراق المؤسسة الإعلامية العمومية بالصحافيين،وبالمسؤولية الشخصية عن توظيف 30 صحافيا إضافيا دون مبرر،وهو ما تنفيه هذه الأخيرة.

و بحسب رئيس الهيئة فإن هذا التوظيف غير المبرر يكلف وحده ميزانية القناة 3.5 مليون يورو،ما جعله يقرر إعداد خطة تقشف مستعجلة،تبدأ الإدارة بموجبها فتح مفاوضات مع الراغبين في الإستفادة من مغادرة طوعية مقابل تعويضات.

و تعيش قناة فرانس 24 على وقع فضيحة من العيار الثقيل تحقق الشرطة الفرنسية في حيثياتها،على خلفية اكتشاف جريمة تجسس و قرصنة إلكترونية في مكاتب القناة،بعد سرقة أكثر من مليونين و نصف المليون وثيقة من مكاتب القناة لفائدة المديرة العامة كرستين أوكرانت ،زوجة وزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير.

و قد وضعت شرطة مكافحة الإحتيال التكنولوجي و المعلومياتي موظفة في القناة رهن الإعتقال في مقرها بالدائرة الثالثة عشرة في باريس،بعد أن ضبطت في حاسوبها الخاص مليونين و نصف المليون من الوثائق السرية الحساسة الخاصة بإدارة فرانس 24 و مؤسسة الإعلام الفرنسي الموجه إلى الخارج.

اقرأ أيضا :

اعتقالُ مساعدة مديرة قناة فرانس24

إذاعة مونت كارلو في آخر دقائق المباراة

مدراءُ تحرير فرانس 24 يقاطعون مُديرتهُم

صراعُ فرانس24 ينتقلُ إلى ساحاتِ المحاكم

فرانس 24 أكثرُ مشاهدة من الجزيرة

القضاء ينصفُ صحافي ضدَ إذاعة مونت كارلو الدولية

قناة فرانس 24 و “أعياب” اللغة العربية

الإستهزاء بالإسلام على قناة فرانس 24

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك