نوابُ المعارضة يُقدمونَ مذكرةً لحجبِ الثقةِ عن رئيسِ الوزراء الكويتي لخرقهِ الدستور

رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر محمد الاحمد في البرلمان لحظات قبل تقديم مذكرة حجب الثقة ضده

رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر محمد الاحمد في البرلمان لحظات قبل تقديم مذكرة حجب الثقة ضده

قدم عشرة نواب معارضين كتاب عدم تعاون مع رئيس الوزراء الكويتي،و هو بمثابة مذكرة لحجب الثقة عن الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح الذي يتهمونه بخرق الدستور والتضييق على الحريات, كما أعلن النائب الاسلامي فيصل المسلم للصحافيين.

و سيصوت البرلمان الكويتي على المذكرة الأسبوع المقبل،وحسب الدستور الكويتي فإن التصويت لصالح مذكرة حجب الثقة تؤدي بشكل مباشر إلى استقالة الحكومة.

و جاء القرار بعد أن أجرى نواب المعارضة الكويتية استجوابا مغلقا لرئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح استمر ل8 ساعات اتهموه فيه بخرق الدستور وبالتضييق على الحريات.

و قدمت المعارضة كتاب عدم تعاون مع رئيس الوزراء على ان يتم التصويت على هذا الكتاب بعد اسبوع على الاقل.

وقال الشيخ ناصر ردا على سؤال رئيس مجلس الامة ناصر الخرافي في بداية الجلسة، “انا مستعد للاستجواب واريد ان يحصل النقاش الآن”.

الا ان الحكومة سرعان ما طلبت ان تتحول جلسة الاستجواب الى جسلة مغلقة، ووافق البرلمان بغالبيته على الطلب.

وصوت 36 عضوا في البرلمان، بينهم 15 وزيرا غير منتخبين يشغلون مقاعد في مجلس الامة، لصالح الانتقال الى جلسة مغلقة، فيما رفض هذا الطلب 27 نائبا، حسبما افاد النائب المعارض مسلم البراك للصحافيين.

وتقدم بالاستجواب النواب المعارضون مسلم البراك وجمعان الحربش وصالح الملا الذين يمثلون الكتل المعارضة الرئيسية، اي الكتل الليبرالية والاسلامية والوطنية، وهم يحظون بدعم 17 نائبا آخرين على الاقل.

القوات الخاصة الكويتية تحاصر مبنى مجلس الأمة "البرلمان" أثناء استجواب رئيس الحكومة

القوات الخاصة الكويتية تحاصر مبنى مجلس الأمة "البرلمان" أثناء استجواب رئيس الحكومة

واتى الاستجواب بعد ان قامت القوى الامنية الكويتية في الثامن من كانون الاول/ديسمبر بتفريق تجمع عام مستخدمة العصي لضرب المشاركين، ما اسفر عن اصابة اربعة نواب بجروح اضافة الى حوالى 12 مواطنا.

وحملت المعارضة رئيس الوزراء مسؤولية ما جرى فيما دافع امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح عنه بحجة أنه هو من أعطى الأوامر للشرطة لاستخدام القوة ضد النواب البرلمانيين.

ففي أول تعليق رسمي له على الإعتداء الذي تعرض له نواب في البرلمان الكويتي على يد الشرطة،أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح،أنه هو من أصدر الأوامر للشرطة بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.

و قدم أمير الكويت أثناء استقباله لعدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية شكره و تأييده للألوية و العسكريين لقيامهم بواجبهم و تنفيذ أوامره كما جاء في كلامه،وفق مصدر إعلامي كويتي تحدثت إليه الدولية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك