75

 خمسة و سبعون هو عدد الصحافيين الذين قتلوا أثناء أداء عملهم في العام 2010  مقابل 67 في العام 2009،وفق حصيلة نشرتها منظمة مراسلون بلا حدود التي يوجد مقرها في باريس مشيرة الى انهم ضحايا مجرمين ومهربين بشكل خاص.

الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود جان فرانسوا جويار  في باريس

الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود جان فرانسوا جويار في باريس

واضافت المنظمة انه خلال العام2010  خطف 51 صحافيا واوقف 535 وتعرض 1374 لاعتداءات او تهديدات بينما تعرضت 504 وسيلة اعلامية للرقابة وفر 127  وفي ما يتعلق بالانترنت، اوقف 152 مدونا وتعرض 52 لاعتداءات بينما فرضت رقابة على 62 دولة.

واشارت الى تراجع عدد الصحافيين الذين قتلوا في معارك في السنوات الاخيرة الا ان التعرف على القتلة من العصابات او المسلحين او المتطرفين او الدول بات اكثر صعوبة.

واعلن الامين العام للمنظمة جان فرانسوا جويار في بيان ان “المافيات والميليشيات هم في طليعة الذين يقتلون الصحافيين في العالم”.

واضاف ان “سلطات الدول المعنية تتحمل مسؤولية مباشرة في مكافحة افلات المجرمين من العقاب. اذا لم تبذل الحكومات كل جهودها لمعاقبة قاتلي الصحافيين فهي ستصبح شريكة لهم”.

جندي إسرائيلي يحاول اعتقال مصور صحافي بعد الإعتداء عليه عند حاجز قرب غزة

جندي إسرائيلي يحاول اعتقال مصور صحافي بعد الإعتداء عليه عند حاجز قرب غزة

واشارت المنظمة في حصيلتها السنوية الى زيادة عدد عمليات اختطاف الصحافيين: 29 حالة في 2008 و 33 في 2009 و 51 في 2010.

واضافت “هذا العام وللمرة الاولى لم تنج اي قارة من هذه المأساة والصحافيون باتوا سلعة مقايضة حقيقية”.

وخطف صحافيان من قناة فرانس 3 الفرنسية في افغانستان في اواخر 2009 هما هرفيه غيسكيير وستيفان تابونييه وقد بدأ عامهما الثاني في الأسر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك