إطلاقُ استثماراتٍ ضخمةٍ في سيدي بوزيد التونسية…لتوفيرِ فرصِ عملٍ لمئاتِ العاطلين

 

مظاهرات مؤيدة لسيدي بوزيد في تونس العاصمة تطالب بتوفير فرص عمل و ترفض توريث الحكم

مظاهرات مؤيدة لسيدي بوزيد في تونس العاصمة تطالب بتوفير فرص عمل و ترفض توريث الحكم

أعلنت مجموعة اقتصادية المانية واخرى تونسية عن مشروعين استثماريين في سيدي بوزيد وسط غرب تونس بهدف خلق فرص عمل جديدة في المدينة التي شهدت احتجاجات على خلفية تفشي البطالة بشكل واسع، على ما افادت الصحف المحلية .

وكتبت صحيفتا الشروق والصباح نقلاً عن بيان لمجموعة “ليوني” الالمانية المتخصصة في صناعة الكوابل ومكونات السيارات، انها “ستقيم مصنعاً بسيدي بوزيد في العالم 2011 سيوفر حوالي الف فرصة عمل”.

وتملك المجموعة ثلاثة مصانع في سوسة (الساحل التونسي) وبنزرت (شمالاً) وبن عروس الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس، يعمل فيها حوالي 12 الف عامل.

كما اعلنت “مجموعة عبد الناظر” التونسية انها تنوي اطلاق مشروع في ولاية سيدي بوزيد يتعلق بانتاج البورسلين في استثمارات تبلغ 30 مليون دينار (22 مليون دولار)، حسب الصحيفتين.

وسيكون اكثر من نصف انتاج المصنع مخصصاً للتصدير بهدف انعاش الاقتصاد في ولاية سيدي بوزيد ودعم التشغيل بايجاد 330 فرصة شغل.

وكانت اندلعت في 19 كانون الاول/ديسمبر اشتباكات في منطقة سيدي بوزيد احتجاجاً على اقدام شاب تونسي على احراق نفسه بعد ان صادرت الشرطة عربته التي كان يستخدمها لبيع الخضار والفاكهة في مدينة سيدي بوزيد، ما ادى الى اصابته بحروق لا يزال يعالج منها في المستشفى قرب العاصمة تونس.

هراوات الشرطة التونسية انهالت حتى على المحامين

هراوات الشرطة التونسية انهالت حتى على المحامين

وبعد خمسة ايام اقدم شاب تونسي آخر في المنطقة نفسها على الانتحار عبر تعمد اصابته بصدمة كهربائية، فتوسعت التظاهرات لتشمل مدن تونسية اخرى دعا خلالها المتظاهرون “بحث التشغيل” و”بالتوازن بين الجهات”.

ودعا الرئيس التونسي زين العابدين بن علي  خلال لقاء مع رئيس الحكومة محمد الغنوشي الى “وضع برنامج استعجالي لتشغيل وتوفير موارد الرزق لفائدة حاملي الشهادات العليا ممن طالت فترة بطالتهم”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك