عجلة غضب سيدي بوزيد تواصلُ الدوران..بن علي يقيلُ المحافظ و يعينُ بديلاً له

غاضبون تونسيون يتظاهرون أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجا على تدهور الوضع الإجتماعي

غاضبون تونسيون يتظاهرون أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجا على تدهور الوضع الإجتماعي

أقال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الخميس محافظ ولاية سيدي بوزيد التي شهدت اضطرابات في الايام الاخيرة وعين محافظا جديدا مكانه،حسبما اعلنت وكالة الانباء الرسمية.

وقالت الوكالة ان بن علي عين عبد الحميد العلوي واليا جديدا على سيدي بوزيد,  خلفا لمراد بن جلول،كما عين بن علي محافظين جديدين لولايتي جندوبه وزغوان, حسبما نقلت الوكالة عن وزير الداخلية رفيق بلحاج الذي اجتمع بالرئيس التونسي.

وكانت اشتباكات اندلعت  في 19 كانون الاول/ديسمبر في مدينة سيدي بوزيد الواقعة على بعد 562 كلم عن العاصمة تونس وسط غرب البلاد بعد احراق بائع متجول شاب نفسه احتجاجا على منعه من ايصال شكواه الى المسؤولين في المنطقة اثر مصادرة البضاعة التي كانت في حوزته لعدم امتلاكه التراخيص اللازمة.

واتسعت دائرة التظاهرات ضد البطالة وغلاء المعيشة لتشمل مدنا مجاورة.

و أدت المواجهات بين المتظاهرين والقوى الامنية الى سقوط قتيل وجريحين واضرار مادية جسيمة, بحسب وزارة الداخلية التونسية.

وكان الرئيس التونسي قد اجرى تعديلا حكوميا جزئيا طال عدة وزراء بينهم وزير الاتصال الذي تعرض لانتقادات شديدة على اثر الاضطرابات في سيدي بوزيد. 

شرطة مكافحة الشغب في شوارع سيدي بوزيد تستعد للأسوأ

شرطة مكافحة الشغب في شوارع سيدي بوزيد تستعد للأسوأ

وجاء التعديل غداة خطاب لبن علي اكد  فيه انه “يتفهم” الحالة الاجتماعية وراء الاحتجاجات في منطقة سيدي بوزيد، لكنه اتهم “اقلية من المتطرفين والمحرضين المأجورين” بالتسبب باعمال العنف, وتوعد بمعاقبتهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك