أطلقتْ سيقانها للريح بعدَ شجارٍ في مطعم

المغنية اللبنانية نوال الزغبي

المغنية اللبنانية نوال الزغبي

أطلقت المغنية اللبنانية نوال الزغبي سيقانها للريح،وفرت بجلدها من مطعم “ادة ساندس” الذي كانت تحيي فيه حفلة غنائية خاصة بمناسبة ليلة رأس السنة في بيروت،بعد أن تحولت السهرة إلى شجار كبير اختلط فيه الحابل بالنابل.

و لم تمض صاحبة أغنية “روحي يا روحي” ليلة سنة هادئة،بعد أن تحول المكان الذي كانت تحيي فيه سهرة نهاية العام إلى ما يشبه ساحة حرب،و لعب الخمرة برؤوس رواده فتدافعوا لتحطيم كل ما يوجد في المطعم.

و لم تكن المغنية نوال الزغبي وحدها المشاركة في الحفل،بل كان إلى جانبها المغني عاصي الحلاني،غير أن فترة هذا الأخير الغنائية مرت بسلام،لتتطور الأمور بعد تقديم نوال الزغبي لمجموعة متنوعة من أغنياتها.

و تقول معلومات الدولية إن المغنية اللبنانية كادت تصاب بشظايا زجاج طائر،بعد أن تكسرت قنينات خمر أمامها،فاندفعت هاربة إلى خارج المطعم خوفا من إصابتها بقنينة طائشة أو تعرضها لهجوم من رواد المطعم المخمورين.

و رغم استدعاء الشرطة لم ينجح أفرادها في السيطرة على الموقف،واستمر الشجار على شراسته لمدة طويلة حتى بعد دخول العام الجديد،فيما جرى نقل بعض الجرحى إلى المستشفى لتلقي العلاج.

و أصيبت نوال الزغبي بنوبة بكاء شديدة جراء انقلاب سهرتها إلى مأساة،و سارعت للإحتماء برجال الأمن و هي بلباس الحفل،قبل أن ترافقها دورية خاصة إلى بيتها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك