الأفارقة يخيرون غباغبو بين التنحي أو الإزاحة..وواشنطن مستعدة لاستقباله

أعضاء الوفد الأفريقي رفقة غباغبو في العاصمة الإيفوارية أبيدجان

أعضاء الوفد الأفريقي رفقة غباغبو في العاصمة الإيفوارية أبيدجان

بدأ زعماء أفارقة مهمة لإقناع رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران جباجبو بالتنحي عن السلطة لمنافسه الحسن واتارا مقابل ضمانات ” بسلامته وأمنه”.

ويرفض جباجبو حتى الان الاعتراف بأنه خسر الانتخابات التي جرت يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني لصالح واتارا رغم التنديد الدولي الواسع النطاق والتهديد باستخدام القوة لتنحيته.

ووصل اربعة زعماء يمثلون المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس) والاتحاد الافريقي الى أبيدجان لحث جباجبو على التنحي عن الرئاسة بعد نتائج اعتمدتها الامم المتحدة أظهرت أنه خسر الانتخابات.

وقالت ايكواس انها قد تستخدم “القوة المشروعة” اذا رفض جباجبو الرحيل بهدوء وقال متحدث باسم حكومة منافسه واتارا ان هذه ستكون فرصة جباجبو الاخيرة للتنحي سلميا وبحصانة.

وعندما سئل ان كانت البعثة ستكرر الانذار لجباجبو للرحيل والا واجه القوة قال ممثل ساحل العاج لدى ايكواس دوكوري ابرام  بالتليفون “لا .. ستكون هناك محادثات متواصلة”. وقال ان البعثة ستجتمع أيضا مع واتارا.

وقتل اكثر من 170 شخصا منذ بدء المواجهة في اكبر دولة منتجة للكاكاو في العالم والتي تهدد بتجدد الصراع في بلد مازال مقسما الى شطرين بسبب حرب اهلية دارت رحاها عام 2002-2003.

وتجاهل جباجبو الذي يحظى بدعم الجيش وأعلى محكمة في البلاد ضغوطا كي يتنحي عن السلطة وقال في التلفزيون الحكومي “يجب عليكم الا تعتمدوا على مجيء الجيوش الاجنبية وجعله (واتارا) رئيسا.”

غباغبو لازال متشبثا بالكرسي و يرفض مغادرته

غباغبو لازال متشبثا بالكرسي و يرفض مغادرته

في الأثناء أعلن مسؤول أميركي كبير أن واشنطن منفتحة على فكرة استقبال لوران غباغبو في الولايات المتحدة بناء على طلبه،للمساعدة على وضع حد للازمة في ساحل العاج.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية للصحافيين رافضا الكشف عن هويته “نريده أن يرحل إذا أراد المجيء الى هنا،فسننظر بالتاكيد الى هذه الامكانية كوسيلة لحل الازمة الحالية”.

و أضاف هذا المصدر “لكن كل الامكانيات قد تختفي بسرعة بسبب ما يحصل على الارض”،مضيفا “بحسب كل المؤشرات التي في حوزتنا في الوقت الراهن، فانه متشبث برأيه”.

و أكد المسؤول الاميركي من جهة أخرى أن أقرباء لغباغبو يقيمون في اتلانتا (جنوب شرق).

وفي أبيدجان أعلن الموفدون الافارقة المكلفون ايجاد مخرج للازمة انهم اجروا محادثات “مفيدة” مع الرئيس المنتهية ولايته الذي يواجه التهديد بتدخل عسكري لدول غرب افريقيا اذا لم يترك السلطة لخصمه الحسن وتارا الذي اعترف به المجتمع الدولي رئيسا لساحل العاج.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك