سوريا تفتتحُ “كازينو” لتحريكِ الإقتصاد

بوابة كازينو دمشق الرئيسية كما بدت ليلة رأس السنة 2010 قرب طريق المطار

بوابة كازينو دمشق الرئيسية كما بدت ليلة رأس السنة 2010 قرب طريق المطار

حصلت ” الدولية ” على صورة خاصة جدا تظهر بوابة أول كازينو  في دمشق افتتحته السلطات السورية وسط تكثم شديد،لعدم إثارة غضب رجال الدين،بهدف تحريك الرواج التجاري و الإقتصادي.

و افتتح كازينو دمشق من دون ضجيج تقريبا و بعيدا عن عيون الإعلام، تجنبا لاثارة مشاعر رجال الدين والطبقة المحافظة التي تغلب على المجتمع السوري، حسبما ذكر مراقبون.

ويروي رامي (55 عاما) وهو تاجر اعتاد ارتياد كازينو لبنان ورغب باستكشاف الكازينو الجديد الذي يقع بالقرب من مطار دمشق الدولي “كان المكان مكتظا والمال يتدفق بغزارة”.

واشار الى ان الكازينو الجديد “يمكنه ان يستقطب جزءا كبيرا من زبائن كازينو لبنان” الذين يفدون من بلاد الخليج وسوريا والاردن والعراق.

واضاف رامي “انهم يصرفون مئات الاف الدولارات في كازينو لبنان الاحرى بهم صرفها هنا”.

ويشكل السوريون حاليا الجزء الاكبر من مرتادي الكازينو بالاضافة الى بعض اللاعبين القادمين من دول الخليج ولبنان.

وشارك في اللعب مئات الاشخاص بينهم رجال يرتدون بزات ونسوة مساء السبت في هذا المبنى ذي العمارة الكلاسيكية وتزين واجهته اعمدة بيضاء مذهبة.

وينادي مشرفو الالعاب بلباسهم الاخضر باللغة الفرنسية “العبوا”

واضطر عمر اللاعب المتمرس (45 عام) الى الاستعانة باحد مسؤولي الكازينو لمساعدته على الدخول مع زملائه لان “المكان كان مشغولا بالكامل مساء السبت”.

من جهته عبر المهندس حسام الذي اذار ان “يجرب حظه” عن “خيبة امله” نظرا “لاكتظاظ المكان وضيقه”.

واكد على ضرورة “تحسين الخدمة ليتمكن الكازينو من منافسة كازينو لبنان الذي يحظى بشهرة واسعة”.

واضاف ان “الكثير من السوريين والتجار ذووي المردود الجيد يسافرون بانتظام الى بيروت” بسيارات الاجرة.

ويقدم الكازينو الذي يقع على بعد ثلاثين كلم عن دمشق جميع انواع اللعب الروليت والبلاك جاك والبوكر وآالات المال في حين يحظر القانون السوري لعب القمار ويفرض ملاحقات قضائية ضد المخالفين.

ويؤكد المحلل سامي مبيض “كان هناك محاولات من رجال الدين في نهاية الخمسينات لالغاء مرابع القمار وكل الاماكن التي تقدم المشروبات الروحية”، مشيرا الى “كازينو بلودان (1951-1968) في المصيف الراقي الذي يبعد 50 كلم عن دمشق وكان مركز العطلات المفضل لمصطافي الخليج”.

واضاف “لقد تم في السبعينات منع القمار في سوريا” واقفل الكازينو ابوابه في 1977.

واوضح احد مالكي الكازينو طالبا عدم الكشف عن اسمه ان “الكازينو تمكن من فتح ابوابه الاسبوع الماضي بفضل ترخيص من السلطات”.

وقال ان “المشروع يندرج ضمن الانفتاح الاقتصادي في البلاد” معتبرا ان ذلك “سيعطي دفعا لقطاع السياحة”.

ويتزامن افتتاح الكازينو الجديد في دمشق مع الانفتاح الاقتصادي الذي تشهده البلاد التي تتجه نحو اقتصاد السوق.

الا ان محللا اقتصاديا قلل من اهمية الحدث.

وقال المحلل الذي فضل عدم الكشف عن اسمه “ان الامر لا يتعلق بنشاط اقتصادي مهم. المنشأة ليست كبيرة كفاية لتنافس كازينو لبنان الشهير” الذي ازدهر في السبعينيات قبل الحرب الاهلية اللبنانية.

واكد ان “اللاعبين لن يتخلوا عن كازينو لبنان الذي يتمتع بسمعة عالية”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مواطن سوري:

    انشاء الله يا رب على طريق زين العابدين بن علي… الاسرة الحاكمة وعصابة مخلوف المواليه الله يخلصنا منكم يا رب .. اول مره اشوف بلد في العالم مقتصر الاستثمار على رجل واحد فيها رامي مخلوف ما بتستحو انتو للدرجه هي خنزرتو وما عادت فارقة معكم . خليتو الشعب يموت من الجوع يعني كل هاد وما شبعتو والله لو انو بطونكم من نار كان امتلأت اعوذ بالله منكم 29 سنه في الغربه كل البلاد ارى فيها التطور والحضاره وكل سنه تفرق عن الاخرى الا سوريا لا ارى فيها الا السرقه والرشوه والنهب . الان الاخوه في تونس اعطونا الامل وانشاء الله يا رب مصير مساوي لزين العابدين بن علي

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 7:16
  2. عبد الواحد:

    أتمنى أن تتوجه بعض الحكومات العربية إلى خدمةو تنمية بلدانها وبذل الجهد لرفع المشاكل عن مواطنيها بدل التلويح بالشعارات الكبيييرة جدا من قبيل “الثورة” “التقدمية” “دول الممانعة” “البعث” التي لا تغير من الواقع شيئا بل بالعكس قد تنقلب على أصحابها

    تاريخ نشر التعليق: 05/01/2011، على الساعة: 13:01
  3. مغترب جولاني:

    الله يحلصنا من هالحكومة الفاجرة الظالمة ويولي علينا خيارنا

    تاريخ نشر التعليق: 04/01/2011، على الساعة: 19:59

أكتب تعليقك