هلاكُ حاكم البنجاب الباكستانية على يدِ حارسهِ..لتأييدهِ تعديلَ قانونٍ يعاقبُ إهانة الإسلام

سلمان تسيير حاكم البنجاب ساعات قليلة قبل اغتياله على يد أحد حراسه

سلمان تسيير حاكم البنجاب ساعات قليلة قبل اغتياله على يد أحد حراسه

قتل حاكم اقليم البنجاب في باكستان على يد أحد حراسه بإطلاق النار عليه،حينما كان يهم بمغادرة منزله في العاصمة إسلام أباد،انتقاما منه لتأييده تعديل قانون يعاقب من يهين الإسلام. 

و أعلنت وزارة الداخلية ان حاكم ولاية البنجاب الباكستانية (وسط) سلمان تيسير قتل اعلى يد احد حراسه في اسلام اباد لأنه
يعارض القانون المتعلق بمعاقبة التجديف بالاسلام الذي يؤيده عدد من الاحزاب والمنظمات المحافظة.

و أكد وزير الداخلية رحمن مالك ان الجاني هو عنصر من حرسه الشخصي”اعترف بنفسه بانه قتل الحاكم لانه ندد بالقانون المتعلق بالتجديف،واعترف بجريمته وسلم سلاحه الى الشرطة بعد الهجوم.

وأعلنت الشرطة ان سلمان تيسير الذي يعتبر من الاصوات المعتدلة في حزب الشعب الباكستاني بزعامة الرئيس اصف علي زرداري ورئيس وزرائه يوسف رضا جيلاني, قتل اثر تعرضه لهجوم قرب منزله في اسلام اباد.

ووقع اطلاق النار في احد الاحياء الرئيسية في العاصمة قرب سوق كوهسار الذي يقصده اغنياء باكستانيون واجانب،ومنزل الحاكم في اسلام اباد.

وبحسب رئيس ادارة العاصمة امير احمد علي فان تيسير توفي في المستشفى بعد اصابته في الهجوم،وفي مكان الهجوم ما زالت الدماء تغطي الارض التي انتشرت فيها بقايا الذخائر.

ويأتي قتل حاكم الاقليم وهو عضو بارز في الحزب الحاكم في الوقت الذي يحاول فيه حزب الشعب الباكستاني الذي يقود الائتلاف الحاكم حشد التأييد بعد أزمة سياسية نجمت عن انسحاب شريك رئيسي في الائتلاف.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك