آخرُ ما كتبه مفجرُ احتجاجات تونس لوالدته

رغم التعتيم الإعلامي الذي تمارسه أجهزة الأمن التونسية،والذي بلغ حد قطع الإتصال بالأنترنيت و التلويح بمنع بيع الهواتف المزودة بكاميرا،تسربت صورة و رسالة الشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه في سيدي بوزيد ليكون شرارة الاحتجاجات الأخيرة والتي شهدتها تونس.

و تظهر الصورة المؤثرة الشاب و هو يركض بعد أن التهمت النيران جسده المنهك،دون أن يجرؤ أحد على إنقاذه أو إسعافه أو حتى محاولة إخماذ النار على جسده.

و لم تمتص زيارة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي للشاب في آخر مراحل حياته في المستشفى من غضب التونسيين،الذين خرجوا في مظاهرات غاضبة ضد ما تعرض له البوعزيزي على يد أجهزة السلطات في مدينة سيدي بوزيد من إهانات و شطط في استعمال السلطة بلغت حد صفعه من قبل شرطية أمام الملأ،فقرر الإنتحار بعد أن صدت جميع الأبواب في وجهه لسماع شكواه.

و قبل إقدامه على الإنتحار ترك الشاب رسالبة خاصة مؤثرة إلى والدته حصلت الدولية على نصها الكامل يقول فيها باللهجة التونسية :

”  مسافر يا أمي، سامحني، ما يفيد ملام، ضايع في طريق ماهو بإيديا، سامحني كان عصيت كلام أمي، لومي على الزمان ما تلومي عليّ، رايح من غير رجوع, يزي ما بكيت و ما سالت من عيني دموع، ما عاد يفيد ملام على زمان غدّار في بلاد الناس،  أنا عييت و مشى من بالي كل اللي راح، مسافر و نسأل زعمة السفر باش ينسّي”.

وتوفي الشاب التونسي محمد البوعزيزي بحروق اصيب بها حين حاول الانتحار احتجاجا على مصادرة بضاعته، على ما أعلن شقيقه

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أثناء زيارته محمد البوعزيزي في المستشفى قبل وفاته

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أثناء زيارته محمد البوعزيزي في المستشفى قبل وفاته

وكان محمد البوعزيزي خريج الجامعة الذي اضطر للعمل بائع خضار وفاكهة، اقدم على احراق نفسه احتجاجا على مصادرة بضاعته في مدينة سيدي بوزيد  (وسط غرب تونس).

وفجر اشعال البوعزيزي النار في نفسه اشتباكات عنيفة نادرة بين الشرطة ومحتجين غاضبين من تفاقم البطالة بين خريجي التعليم العالي في سيدي بوزيد سرعان ما اتسعت لتشمل محافظات اخرى مثل بن قردان والقصرين وقفصة وصفاقس.

وخلفت الاستباكات قتيلين سقطا برصاص الشرطة وعشرات المصابين من المحتجين وقوات الامن.

وكان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قد زار البوعزيزي في المستشفى الاسبوع الماضي كما استقبل عائلته بقصر قرطاج وقال انه يتفهم احباط الشبان العاطلين لكنه اضاف ان الشغب يضر بصورة تونس لدى المستثمرين والسياح الأجانب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 21

  1. تشرين:

    بصراحة مؤثرة جدا رسالته لدرجة ادمعت عيناي ، يارب ارحم هالشاب واغفر له يارب ان لم ترحمه من له سواك وحسبي الله ونعم الوكيل ع الطاغية وكل الغطاة الذين يدفعون بالشباب للانتحار

    تاريخ نشر التعليق: 10/01/2011، على الساعة: 16:42
  2. doddou:

    شويه شويه يزو من التعاليق الفارغة

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 10:46
  3. أسماء حسين:

    من يتشدق بعدم صحة صورة البوعزيزي ويرى أنها تضليل للإعلام فلنا عيون عربيه داخل تونس ونرى كل مايجري فيها ونرصدها بالصوت والصورة .. وما أقدم عليه البوعزيزي وغيره من حرق أنفسهم فهو حالة يئس لحكم إحتلال دام أكثر من 23 عاماً يمارس سياسة قمع الأفواه وكمها .. وكأن تونس قد توارثها العابدين بن علي وليلاه المصون مع مراعاة حرمان الشعب من حقوقهم على أرضهم وفي قلب وطنهم ..!
    ربما تكون هذهِ الصفعة كافيه لصحوة الشعب في إنهاء هذا الإحتلال التجويعي والسلطة المتعجرفه وهاهو صوت تونس قد وصل لمنظمات العفو الدوليه ومشارق الارض ومغاربها وآن الأوان أن يحظى الشعب بحياة كريمة دون إذلال وتجويع وبطالة وسيارسة قهر حرق الأرواح ..

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2011، على الساعة: 23:20
  4. خديجة:

    والله انا مع الدولية والبوعزيزي حتى لو لم تكن هاته صورته فانا نتخيل المه قبل وفاته رحمه اللله كفى من الاستخفاف بعقولنا يا مخبارات تونس والجزائر

    والله لو لا خوف من الله لفعلت اكثر منه لكن لما لا ممكن ان افعل واترك هاته الحياة الى الابد
    لما لال نستحق العيش كالبلدان الاخرى لما دائما تسرق سعادتنا ونحن في عز شبابنا لما ولما ولما
    ارجو النشر

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2011، على الساعة: 9:19
  5. مصطفى:

    مهما قيل ويقال
    الانتحار منكر عظيم، وكبيرة من كبائر الذنوب، لا يجوز للمسلم أن ينتحر، يقول الله عز وجل: ..وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) سورة النساء،

    تاريخ نشر التعليق: 07/01/2011، على الساعة: 9:58
  6. نزهة/ المملكة المغربية:

    رد بالنيابة لمن شكك و ندد
    الصورة اختزال لموقف
    الصورة بوح للمسكوت عنه
    الصورة الاف الصفحات التاريخية مختزلة
    الصورة واقع
    الصورة اختزال لذاكرة الزمن في وقت ما في ساعة ما في يوم ما
    توفي الشاب اليائس و بقيت صورته كوصمة عار على من لم يريد تقسيم الثروات بعدل
    توفي الشاب و اضحت صورته “ايقونة” لايقاظ ضمائر نائمة …بطون ملئ … لم تحس بجوع الاخر.. باهات الاخر… بالام و حرقة الاخر الذي درس و حصل على شهادة لم تعطه الحق حتى في بيع غرامات من خضر و فواكه… في بلد اعطى الحق لشرطية- بمستواها الدراسي المعروف على كل حال- في صفع شاب له من المحصول الثقافي و الجامعي الحق في ولوج سوق الاعمال من اوسع ابوابه..
    الصورة صفعة لك و لي لرجل شاب استمد من ياسه شجاعة اخيرة و احرق الذاث .. احرق الجسم الشاب الهرم العاجز عن مشاركة الاخر بالحياة…
    الصورة وصمة عار على كل من سولت له نفسه اخذ حق الاخر بالباطل…. الصورة نبراس يسلط الضوء على اغتناء الاغنياء بطرق ملتوية على حساب الضعفاء…..
    الصورة انذار لصور اخرى اكثر تاثيرا ستاتي… انتظروها
    الصورة تكسير صمت لم تبق حكمته مشروعة… صمت اضحى جريمة……

    جواب لن يقراه الشاب
    اذهب يا ابني … يا حرقتي… يا لوعتي
    اذهب ..لن الومك بل ساعقذها خصلة في شعري .. ذكرى ليوم عجزت فيه عن تعويضك ما ضاع منك… اذهب فالموت البطيئ سرى في جسمي… و ماتت الاحاسيس
    اذهب عليك الرحمة و المغفرة….
    اذهي يا لوعتي….وا ولداه … اذهب يا من لن يدفنني ابدا… نار اكلتك… نيران هي تكويني
    لكن الفجر البازغ قريب…..النوى سياتي… بردا و سلاما على من بقوا….
    اذهب الى رحمة الله.

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 16:45
  7. نصراوي:

    جواسيس مخابرات بن علي يتجولون في كل المواقع انتبهوا

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 15:22
  8. قريب البوعزيزي:

    هذه الصورة صورتها بنت بهاتفها المحمول و كل أبناء سيدي بوزيد تناقلوها عبر هواتفهم،بل حتى القنوات الكبيرة مثل قناة اورونيوز نقلتها و بثتها على شاشتها بكل اللغات و من أراد مشاهدة التقرير هذا الرباط

    http://www.euronews.net/2011/01/05/tunisian-who-sparked-rare-protests-dies/

    أما الرسالة فقد نشرها المرحوم على صفحته بالفيسبوك قبل أن يقرر الرحيل و هي صحيحة،كفاكم مزايدات

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 15:10
  9. تونسي:

    سامحني صاحب المقال…….
    من قال ان هذا هو البوعزيزي بعينه
    ومن أتيتم باهذه الرسالة واين صورتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 14:27
  10. Menerva Akifar:

    يا دولية
    _________
    أوّلا
    بالنسبة لهذه الصورة، أحيطكم علما بأنها متوفرة على النت ويمكنكم الحصول عليها عبر محرك البحث جوجل وبتواريخ قديمة وأنا نفسي حمّلتها كي أرفقها بنصوص تعّبر عن يأس الشباب التونسي…. لذلك رفقا بمتابعيكم فهذه ليست صورة البوعزيزي.
    ___________

    ثانيا…
    بالنسبة للرسالة التي تركها البوعزيزي لوالدته والتي تدّعون حصولكم عليها وكأنكم قد حصلتم على سر مخفي كانت -وذلك حسب من نشرها في الموقع الاجتماعي فيسبوك- موجودة على صفحته وقد تناقلها الجميع دون استثناء.
    ___________
    أمّا ثالثا وهو الاهم: ما الجديد الذي تقدمونه بنشر جمل قائمة على تكرار المعلومة ذاتها..؟؟؟ ماذا لوتحلّيتم ببعض الجدية وأجريتم بحثا في مسألة انتحار الشباب عوضا عن نسخ جملة من هنا وجملة من هناك لصناعة خبر دون حجم الازمة؟؟؟؟
    _________________
    قليلا من الالتزام بأصول العمل الصحفي لو سمحتم

    تاريخ نشر التعليق: 05/01/2011، على الساعة: 21:48

أكتب تعليقك