انتفاضة الخُبز والسُكر و الزَيت في الجزائر..اشتباكاتٌ عنيفة بينَ الشرطة و غاضبين

شبان غاضبون يضرمون النار في شوارع العاصمة الجزائرية و يرشقون الشرطة بالحجارة

شبان غاضبون يضرمون النار في شوارع العاصمة الجزائرية و يرشقون الشرطة بالحجارة

فيما يشبه انتفاضة سيدي بوزيد التونسية،شهدت عدة أحياء شعبية في عدد من مناطق و مدن الجزائر،خاصة منطقة “باب الواد” في العاصمة،موجة من الإشتباكات و المواجهات العنيفة بين السكان وقوات مكافحة الشغب احتجاجا على ارتفاع اسعار المواد الغذائية خلال الاسبوعين الماضيين.

وشهد حي (باب الوادي) الشعبي وسط العاصمة الجزائرية مواجهات عنيفة بين السكان المحتجين وقوات الشرطة رفع خلالها المحتجون شعارات تطالب الحكومة بالحد من ارتفاع الأسعار وتم خلالها تعطيل حركة المرور .

كما شهدت منطقة (زرالدة) الواقعة بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية احتجاجات وصفها شهود عيان بأنها عنيفة تخللتها صدامات بين قوات الأمن والمحتجين على ارتفاع الأسعار.

وفي مدينة وهران الواقعة على بعد 430 كيلومترا غرب العاصمة الجزائرية اندلعت أحداث شغب متقطعة ومواجهة مع قوات مكافحة الشغب بعد أن أضرم متظاهرون النيران في إطارات العجلات و حطموا محطة للنقل الطرقي احتجاجا على الغلاء الفاحش لبعض المواد الغذائية الأساسية مع بداية العام الجديد.

وتأتي الاحتجاجات في أعقاب موجة من الغضب الشعبي ضد ارتفاع الأسعار اندلعت في منطقة (سطاوالي) بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية فضلا عن القليعة والشعيبة بولاية تيبازة الواقعة على بعد خمسة كيلومترات غربي العاصمة الجزائرية.

هراوات الشرطة الجزائرية تطارد المحتجين حتى في مداخل بيوتهم و الأزقة الضيقة

هراوات الشرطة الجزائرية تطارد المحتجين حتى في مداخل بيوتهم و الأزقة الضيقة

و في أول رد فعل رسمي، أعلن وزير التجارة الجزائري مصطفى بن بادة أن الحكومة بصدد اتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من الزيادات غير مبررة في أسعار المواد الغذائية.

وقال بن بادة في مؤتمر صحافي إنه من المقرر عقد مجلس حكومي خاص بداية الأسبوع المقبل لدراسة الاجراءات اللازمة لمواجهة مشكلة ارتفاع الأسعار.

واضاف” سيتم استكمال الاجراءات المتعلقة بالمنافسة والممارسات التجارية بما يتيح للحكومة التدخل سواء بتحديد الأسعار أو وضع حد لها مع وضع آلية تحدد هوامش الربح بالنسبة للمواد الأساسية واتخاذ الاجراءات العقابية للمتعاملين الذين لا يحولون صعودا ونزولا بالأسعار من السوق الخارجية الى السوق الوطنية.

واعرب بن بادة عن استيائه الشديد ازاء “الارتفاع المحسوس في أسعار بعض المواد الأساسية خلال الثلاثة الأيام الأخيرة” مشيرا الى أن “هذا الارتفاع الفاحش والمباشر في أسعار الزيت والسكر جاء بشكل غير مقبول”.

وأكد أن “هذه الزيادات لا يمكن تفسيرها فقط بارتفاع الأسعار على مستوى الأسواق الدولية والبورصات التي عرفت تقلبات في نهاية أكتوبر الماضي”.

وشدد على ان الحكومة الجزائرية ستستمر في دعم أسعار المواد الأساسية بطريقة مباشرة كالخبز والحليب مشيرا الى أن الأسعار ستستقر خلال مارس المقبل على أكثر تقدير.

وقفزت أسعار مختلف المواد الغذائية خلال الأيام الأخيرة الى مستويات قياسية حيث لوحظ زيادة طفيفة في أسعار الخبز فيما قفز سعر السكر من دولار أمريكي واحد الى 5ر1 دولار.

وسجل الزيت أكبر الزيادات في الأسعار تراوحت بين 10 و 75 بالمئة في ظرف أسبوعين كما طال هذا الارتفاع باقي المواد الأساسية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 26

  1. كاميليو:

    بوتفليقة رئيس غير شرعي منذ البداية و خاصة فيما يخص العهدة الرئاسية الثالثة الخرافية

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:48
  2. madio:

    il doivent payer avant tout on ne peut leur permettre d aller faire la belle vie dans leur villas a paris et leur compte en banque plein a craquer

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:47
  3. zodiac:

    لازم يروح بوتفليقة ومعاه الجنرالات وحزب فرنسا

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:46
  4. ألجيريا:

    ربي يرزق الناش اللي ما عندهمش , والله يا جماعة هذي ماهيش طريقة للاحتجاج و لكن ما راناش في بلاصتهم على هذيك نعذروهم , يا ربي فرج على كل مؤمن

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:45
  5. adam aid:

    il faut mobilise pour montre ca sur internet car il faut pas compte sur tv algerien ..car tv algerie elle montre juste la palastine et pas mal d autre conerie

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:43
  6. اسماعيل:

    اللهم أنصرنا على الطواغيت في الجزائر أنها بلاد الطواغيت اللهم أنصر شيخنا علي بن حاج

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:42
  7. سطيفي:

    الله يفرج على الشعب الجزائري و أقول لإخواني الشباب المقهورين خاصة الشدة في الله فبعد الشدة سيأتي الفرج

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:41
  8. رفيف بروكسل:

    لايصدق ان بلدا غنيا مثل الجزائر ان يسكن شعبها الجحور والقصور يسكنها جنريلات فرنساوابناك سويسرا مليئة بمال الشعب الفقير اجلا ام عاجلا ان يثور هذا المسكين ويخرج الى الشارع ويقول لا لا للقهر لا للفقر كيف يعقل ان بلدي غني وشعبه فقير

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:40
  9. ابن الجزائر:

    الان افقتم من سباتكم من .. الذين ينهبون كل يوم اموال الجزائر هيا اطيحو بهذا النظام الفاسد ……..واوحد الصفوف والله حرام مليارات الدولارات تذهب في مهب الريح بدون حسيب او قريب هيا يا شباب

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 3:33
  10. نزهة/ المملكة المغربية:

    الجزائر تحصد ما زرعت… و الاتيات اكثر من الرايحات
    عوض ان تهتم بشعبها تشتري ضمائر الاقلام الماجور لقضية هي بعيدة عنها بعد السماء و الارض.
    سبحان الله. في الوقت الذي نرى فيه تطورا في المملكة المغربية بفضل مواردها البشرية العبقرية نرى الجزائر تزيد ضعفا مع امتلاكها لموارد طبيعية
    اين هي الحلقة المفقودة؟

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2011، على الساعة: 1:21

أكتب تعليقك