مقتدى الصدر

عاد رجل الدين الشيعي الراديكالي مقتدى الصدر- الذي غادر العراق عام 2006 أو 2007 إثر أمر اعتقال صدر ضده- الى بلاده من منفاه الاختياري في ايران للمرة الاولى بعدما أبرم التيار الذي يقوده اتفاقا انضم بموجبه للحكومة العراقية الجديدة،من هو مقتدى الصدر ؟

مقتدى الصدر

مقتدى الصدر

كانت واشنطن تصف جيش المهدي الموالي للصدر بأنه أكبر تهديد لامن العراق وما زالت تنظر اليه بعين الريبة على الرغم من أن جيش المهدي أعلن القاء السلاح. وسحقت قوات عراقية وأمريكية الميليشيا في عام 2008.

واتهم مسؤولون أمريكيون وزعماء من العرب السنة جيش المهدي بأنه وراء كثير من أعمال القتل الطائفية التي شهدها العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وأعلن الصدر تخليه عن العنف ضد العراقيين. وفي عام 2008 أمر الميليشا التابعة له أن تتحول الى جماعة انسانية.

– قاد الصدر الذي له معقل في بغداد اسمه مدينة الصدر انتفاضتين ضد القوات الامريكية في عام 2004. وأصدرت سلطات الاحتلال الامريكي أمر اعتقال بحقه بسبب دوره المزعوم في مقتل رجل دين منافس. ولم ينفذ أمر الاعتقال ولكن ربما ما زال ساري المفعول.

– لعب التيار الصدر دورا رئيسا في تعيين المالكي وهو شيعي يتزعم حزب الدعوة رئيسا للوزراء أول مرة في مايو آيار 2006.

وعاد الصدر ليلعب دورا مهما في تأييد الصدر في مسعاه للبقاء في منصبه رئيسا للوزراء لفترة ثانية بعد الانتخابات التي جرت في مارس اذار.

ويشغل التيار الصدري 39 مقعدا في البرلمان الجديد وسيشغل سبعة مقاعد وزارية في حكومة المالكي الجديدة التي حصلت على تأييد البرلمان الشهر الماضي.

– يستقي الصدر- وهو وطني متشدد سعى للاسراع بخروج القوات الامريكية من العراق قبل موعدها المقرر في نهاية 2011- شرعيته من أسرته.

فأبوه آية الله محمد صادق الصدر شخصية تحظى باحترام كبير. واغتيل في عام 1999 لتحديه الرئيس صدام حسين. كما قتل صدام ابن عمه محمد باقر في, عام 1980.

– وللصدر (وهو في الثلاثينات من عمره) تأييد كبير بين الشبان والفقراء والمعوزين. وأدى نفوذه الى إخراج وجهاء دينيين شيعة من مدينة النجف. وكان بعضهم يرى أن مقتدى يشكل خطرا. وقضى مقتدى الصدر السنوات الثلاث الاخيرة في مدينة قم الايرانية وقيل انه كان يدرس خلالها.

مقتدى الصدر وسط أنصاره في مدينة النجف بعد عودته للعراق

مقتدى الصدر وسط أنصاره في مدينة النجف بعد عودته للعراق

و تشير إليه بعض الأصابع في العراق بأنه هو من أشرف شخصيا على عملية إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين،حيث كان متخفيا بقناع،فيما نكل أنصاره بحثته بعد إعدامه،و أشبعوها ضربا رغم أن صدام كان قد فارق الحياة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 15

  1. وليد:

    هذا ابن رسول الله لا يجوز لكم ان تنعتوه هكذا
    حرام عليكم اتقو الله ان الله لا يقبل ان يعتدى على اي شخص يقول لا اله الا الله

    تاريخ نشر التعليق: 13/01/2012، على الساعة: 21:20
  2. وسام العراقي:

    كل من تكلم عن السيد مقتدى وعن الشيعة امهه زانية واختهه دايحه وزوجتهه سحاقية

    تاريخ نشر التعليق: 07/10/2011، على الساعة: 0:13
  3. تونسي حر:

    مقتدى الدجال الوسخ ابن الزنا يلعن ابوه الكلب ويلعن الرافضة الحاقدين اخوان اليهود تفو عليك يا خنزير يا وسخ يامقتدى القذر

    تاريخ نشر التعليق: 27/02/2011، على الساعة: 20:49
  4. الحقيقي:

    مقتدى للجنة جسر

    تاريخ نشر التعليق: 27/02/2011، على الساعة: 19:58
  5. مواطن عربي:

    يقولون رجل دين ..؟؟!!!
    في احد الحورات الهادفه ثبت بأن مثل هذا الساقط وامثاله كثيرون ( لايحفضون كتاب الله كاملاً ) ولا يفهمون من الحياة الا الحسن والحسين والانتقام من المسلمين ويقال عنهم رجال دين زز؟!!!
    والحقيقه هم رجال دنيا فهم مضللون واستغلاليون وخبثاء وليس لهم ذمه ولا ضمير
    فمنصب ( رجل دين عند الرافضه ) هو بمثابة استباحة المال والعرض للمغفلين اتباعهم .
    نسئل الله السلامه .

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 13:54
  6. ملاحظ:

    عوض تسميته ب//مقتدى الصدر// اظن ان الانسب هو لقب //منتهى الغدر// . . لمجرد دخول ذلك النجس ارض العراق من جديد يمكن اعتبار ان الفتن ستنتشر هناك و عصابته ستشرع في التقتيل و التفرقة و تطبيق ما تعلمه على يد الصفويين خلال منفاه في ايران . . . فيروس متحرك لن يتوقف الا بحرقه ان شاء الله . . تعز علينا ارض العراق و هواؤها الذي يلوثه /منتهى الغدر/ و امثاله.

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 10:58
  7. iyad:

    لعنة الله عليك ذهب الئ ايران ليرضع من حليب المجوس ويزداد خيانة وتامر علئ الشعب العراقي …………باسم الدين

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 17:01
  8. الاكلبي:

    صفوي مجوسي ان شاء الله ياتي يوم ونشنقه كما شارك في اعدام القائد البطل الشهيد صدام حسين
    رحمه الله تعالى

    جفين الاكلبي
    السعودية

    تاريخ نشر التعليق: 15/01/2011، على الساعة: 22:23
  9. العبيدي:

    اعوذ بالله من شياطين الجن والانس

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2011، على الساعة: 13:27
  10. الليبي:

    لعنة الله عليه

    تاريخ نشر التعليق: 07/01/2011، على الساعة: 10:57

أكتب تعليقك