الجزائر تعتقل علي بلحاج لتحريضه المتظاهرين

الشيخ علي بلحاج

الشيخ علي بلحاج

اعتقلت السلطات الجزائرية الشيخ علي بلحاج، نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، وذلك أمام المقر المركزي للأمن الجزائري،حينما كان يلقي خطابا وسط حشد من المتظاهرين الغاضبين.

وجاء اعتقال بلحاج رفقة أحد أبنائه وشخصين آخرين بعد إلقائه كلمة أمام جمع من المتظاهرين في حي باب الواد بالجزائر العاصمة.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه مدن الجزائر موجة مظاهرات عنيفة و اضطرابات واسعة احتجاجا على تدهور الاوضاع المعيشية والاحوال الاقتصادية في البلاد،طالب من خلالها باستقالة الحكومة و الرئيس بوتفليقة وفق ما أخبر شاهد عيان الدولية.

و يتمتع علي بلحاج بشعبية كبيرة لدى الشباب الجزائري،وقد اعتاد على تنظيم حلقات في المساجد و الأماكن العامة،لانتقاد النظام الحاكم.

و ليست هذه المرة التي يعتقل فيها بلحاج من قبل الأجهزة الأمنية الجزائرية بسبب انزعاجها من خطبه المنتقدة للجيش و الرئيس بوتفليقة،حيث اعتقل مرارا قبل أن يعاد الإفراج عنه.

وعلي بلحاج هو الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ ونائبها وأبرز مؤسسيها ، خرج من المعتقل في 2 يوليو 2003 بعد 12 عاما قضاها رهن الاعتقال الذي دخله وعمره 35 سنة، وخرج منه وقد تجاوز الـ47 عاماً.

وفور خروجه أعلن بلحاج عن عودته لممارسة نشاطه السياسي هو ما جعل السلطات الجزائرية تفرض عليه ما يشبه الاقامة الجبرية .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 19

  1. محفوظ:

    حفطكم الله ورفع درجاتكم لكم اكبر تحيه وهي السلام عليكم ورحمة الله تعال وبركاته الصبر الصبر الصبر ان الحق سيدهر لامحال …ان الله مع الصبيرين يجماعة الخير…

    تاريخ نشر التعليق: 01/02/2011، على الساعة: 22:55
  2. yahia:

    vous le premier moudjahid cheikh ali belhadj

    تاريخ نشر التعليق: 22/01/2011، على الساعة: 19:39
  3. algéroi:

    allaho akbar kariban inchaa allah

    تاريخ نشر التعليق: 20/01/2011، على الساعة: 23:33
  4. سطايفي:

    الى من كتب المقال: اريد ان اعلق فقط على نقطة صغيرة ربما انت لا تعرفها عن على بلحاج وهي انه لا شعبية له الا في الجبال, فالشعب الجزائري على دراية كاملة في السياسة الجزائرية ويعلم جيدا ان امثاله لا نصيب لهم في الحكومة او حتى في تركه يبدي رأيه او فكرته, فلك اخي الكريم ان تصحح معلوماتك, لأن العشرية السوداء التى مرت بها الجزائر كانت بسبب أمثاله النذلاءولقد اثبت الشعب الجزائري بقوة على ذلك باستفتاء المصالحة الوطنية وكان امثاله لها بالمرصاد لكن بماذا؟ بأقل من 8% من 35 مليون جزائري

    تاريخ نشر التعليق: 19/01/2011، على الساعة: 21:14
  5. وهراني:

    لى الضابط السامي وصف الضابط في الجيش الوطني الشعبي

    إلى الشرطي في جهاز الشرطة

    إلى الدركي في جهاز الدرك

    إلى ضابط المخابرات في جهاز المخابرات

    الإخوة الشرفاء في كامل منتسبي الأجهزة الامنية بصفة عامة

    لايخالجنكم الشك أننا قد إكتوينا من نار العشرية السوداء، ولا يساورني الشك أنكم على دراية تامة بما اقترفته

    دفعة لاكوست وأذنابها من جرائم في حق الشعب الجزائري، فلا تزال الدماء المهدورة والمزهوقة لم تجف بعد

    وكثيرا منكم كان إما شاهدا أو مشاركا في الإثم، فمن كان شاهدا على المجازر فهذا يومه الموعود للتغيير ومن كان

    مشاركا بدافع الخوف أو المسؤولية فهذه فرصته للتكفير عن ماقترفه من ذنب في حق إخوانه من أبناء الشعب الأبرياء

    إنها فرصة ثمينة فاغتنمها وكن في صف الشعب لا صف المجرمين والجزارين.

    لاتترك المجرمين والسفاحين يأكلون الشوك بفمك ولا تكن لهم نصيرا حتى لا تكتب مع الظالمين والمجرمين

    نحن لانقول لك بادر باطلاق النار على رؤسائك، ولكننا نطلب منك شيء يسيرا فقط هو أن تلتزم الحياد التام

    دع الثورة وشأنها واترك الشعب يقول كلمته لاتنسى أنك إبن أحد الفلاحين او الشهداء او المجاهدين الذين قدموا ماعليهم لاجل أن تكون الجزائر دولة لا تزول بزوال الرجال، لقد ضحى الكثير من أجل هذه البقعة الطاهرة التي قال عنها الثائر تشي غيفارا “كنت أتسائل لماذا يستميت الجزائريون عن الدفاع عن الجزائر..ولكنني ادركت في النهاية أنهم يدافعون عن الجوهرة”.

    يا أبناء الجزائر البررة..أيعقل أنت إبن الشهيد او المجاهد الصنديد او المسبل الذي خرج أبوك إلى الجبل للالتحاق بالثورة وترككم للعراء والجوع والفقر لا نصير لكم سوى الله..كل هذا في سبيل أن تحيا الجزائر وترفع أنت العلم من بعده وتتقلد منصبا يليق بمقامك أن يتأمر عليك إبن حركي كان أبوه يقاتل إلى جانب المستعمر أو كان طباخا أو ساقيا للخمر عند كابرانات المستعمر؟

    ماذا لو عاد أبوك للحياة وهو يشاهدك كل يوم تقدم التحية لخائن لله والوطن؟

    ماذا لو شاهدك أبوك وأنت تنحني إحتراما لسفاح الامس ؟

    أليس من المؤكد أن أول طلقة تخرج من سلاحها سيصوبها نحوك انت؟

    نعم..سيبادر بقتلك أنت لأنك خنت الامانة وقبلت أن تكون جندي مرتزق ورضيت بأن يتأمر عليك كلب المستعمر.

    إنها الحقيقة..إنه لمن المعيب أن ينحني إبن شهيد الأمس إجلالا وتعضيما لابن خائن الامس وأنه لمن المؤسف أن يشترى أبناء أحرار الأمس حيث يكون الشاري هو حركي الأمس وخائن الامس.

    يارجال الجزائر الاحرار..إن الثورة ضد الظلم والطغيان لاتكتمل إلا بكم وعن طريقكم

    فبادروا للتغيير قبل فوات الاوان..فانتم في النهاية من أبناء الشعب وأبناء الجزائر

    إن أبناء هؤلاء المجرمين وزوجاتهم في باريس وسويسرا حيث هربوا ما نهبوه البارحة واليوم

    وولائهم للمستعمر أولا وآخرا ولكنكم أنتم أبناء الجزائر هنا ولدتم وفيها ستموتون.

    لاتقولوا بأنها فتنة وأن الدماء ستسيل، إنها حجة الجبناء، فلم يقاها أجدادكم وآبائكم للمستعمر من قبلكم

    ولن تكون هناك حرية بلا ثمن، فلقد دفعنا مليونا ونصف من الشهداء إبان الثورة ودفعنا مئتا ألف في العشرية السوداء وحان الوقت لكي ندفع ضريبة تكون هي الاخيرة لنيل الإستقلال.

    هي آخر فرصة لكم ولنا، إما المبادرة للتغيير وإما الخنوع والخضوع

    ك.غ كاتب جزائري مستقل

    تاريخ نشر التعليق: 10/01/2011، على الساعة: 1:01
  6. جزائري:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
    بعد العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر وراح ضحيتها آلاف الأبرياء لا أظن ان الشعب الجزائري يساند ويقف وراء من يستبيح قتل النفس المسلمة البريئة تحت راية الجهاد. لو كنت رئيساً للجزائر في 1992 لزججت بنا في حرب ضد الأمريكان في العراق بإسم الجهاد.
    الجهاد في غزة المحتلة لا في الجزائر المستقلة.
    حقا أن الجزائر دولة مسلمة ولكن لا يعني ذلك ان الجزائريين يريدون دولة تشبه أفغانستان.
    بالطبع لدينا مشاكل كبقية دول العالم الثالث ولكن لغة “الكلاش” لم تُجدي نفعاً فلنتخذ لغة الحوار والتغيير السلمي وليبدأ كل واحد بإصلاح نفسه و أسرته (فعناد معاوية، حتى وإن كان على صواب، لم يحييي عثمان ابن عفان رضي الله عنه، بل غرس الفتنة في الأمة وأودى بحياة الآلاف من المسلمين)…إذن لم العناد يا علي بلحاج وابنك صار عظوا نشطا في القاعدة التي سوَّدت صورة الإسلام والمسلمين في العالم بأسره؟
    والسلام عليكم.

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 13:02
  7. samir:

    ALI BELHADJ c UN CHIEN DE MERE SOBHANE EL LAH UN FOU UNMALADE DE CA TETE

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 9:41
  8. samir:

    يريد ان يزيح الدولة الجزائرية وجيشها ورئيسها وينصب نفسه مكان الدولة العضمى ورئيسها وجيشها من الشياطين و المجانين امثاله لمادا لايدهب الى فلسطين ويقوم بتسخين البندير جيدا ضد الصهاينة الحتلين او يخاف دالك هل يستطيع دالك?

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 9:38
  9. samir:

    هدا الشيطان المدعوا بلحاج انه مصاب بمرض عقلي ومتخلف دهنينا سبحان الله سعلوك

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 9:26
  10. عماد عبد الله:

    علي رجل صادق و شريف … وليس مثل الذين حكمو الجزائر و أشبعو شعبها كذبا و نفاقا ….
    و بخصوص المظاهرات :نقول كما قال الشيح عباسي: الشرطي إبننا و الدركي إبننا و لكن من حق الشعب أن يثور…

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2011، على الساعة: 16:54

أكتب تعليقك