الجزائر تأجلُ مبارياتِ كرة القدم بسبب أعمال الشغب..و فرنسا تسارعُ لتحذيرِ رعاياها

الصدامات انتقلت إلى جل المدن الجزائرية من العاصمة

الصدامات انتقلت إلى جل المدن الجزائرية من العاصمة

أعلنت الرابطة الوطنية لكرة القدم عن تاجيل كافة مباريات القسم الاول من بطولة كرة القدم في الجزائر التي كانت مقررة نهاية الأسبوع إثر الإشتباكات و الإحتجاجات العنيفة التي هزت مدنا جزائرية.

وذكر موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم أن التأجيل يشمل أيضا القسم الوطني الهاوي بطولة الهواة، ولم يوضح البيان إلى متى سيتم تأجيل المباريات .

في الأثناء دعت فرنسا مواطنيها المقيمين في الجزائر او المسافرين اليها الى توخي الحذر من احتمال وقوع “اضطرابات كبيرة” في كبرى المدن الجزائرية.

و أعلنت وزارة الخارجية على موقعها على الانترنت “قد تحدث اضطرابات متفاوتة الاهمية في كبرى المدن الجزائرية كما كانت عليه الحال في عدد من احياء وهران (غرب) في الخامس من كانون الثاني/يناير, والجزائر (العاصمة) ليل الخامس الى السادس من كانون الثاني/يناير وغيرهما من المدن خلال الايام الاخيرة”.

ويقيم نحو 35 الف فرنسي في الجزائر, 90% منهم يحملون الجنسيتين.

أعلنت الرابطة الوطنية لكرة القدم عن تاجيل كافة مباريات القسم الاول من بطولة كرة القدم في الجزائر التي كانت مقررة نهاية الأسبوع إثر الإشتباكات و الإحتجاجات العنيفة التي هزت مدنا جزائرية.

وذكر موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم أن التأجيل يشمل أيضا القسم الوطني الهاوي بطولة الهواة، ولم يوضح البيان إلى متى سيتم تأجيل المباريات .

ليل المدن الجزائرية حرائق و نيران و غضب في كل مكان

ليل المدن الجزائرية حرائق و نيران و غضب في كل مكان

في الأثناء دعت فرنسا مواطنيها المقيمين في الجزائر او المسافرين اليها الى توخي الحذر من احتمال وقوع “اضطرابات كبيرة” في كبرى المدن الجزائرية.

و أعلنت وزارة الخارجية على موقعها على الانترنت “قد تحدث اضطرابات متفاوتة الاهمية في كبرى المدن الجزائرية كما كانت عليه الحال في عدد من احياء وهران (غرب) في الخامس من كانون الثاني/يناير, والجزائر (العاصمة) ليل الخامس الى السادس من كانون الثاني/يناير وغيرهما من المدن خلال الايام الاخيرة”.

ويقيم نحو 35 الف فرنسي في الجزائر, 90% منهم يحملون الجنسيتين.

واضافت الوزارة في توصياتها الجديدة  “بالتالي يتعين التحلي بتصرف حذر الى اقصى حد والاستفسار حول الوضع في المدينة, واحاطة التنقلات لا سيما في الاحياء الحساسة بالحذر واليقظة”.

من جهة اخرى تابعت الوزارة ان “الخطر الارهابي تم احتواؤه بالانتشار الامني لكن لا يزال من الضروري توخي الحيطة وتفادي مخاطر الاجرام”.

واندلعت تظاهرات عنيفة احتجاجا على غلاء المعيشة خلال الايام الاخيرة عدة مدن جزائرية وطوقت قوات الشرطة مساجد الاحياء الحساسة في العاصمة لا سيما قبل صلاة الجمعة التي قد يستانف اثرها المصلون التظاهرات.

ولم يعلن اي مصدر رسمي اي حصيلة للضحايا،بينما تحدثت صحيفة الوطن الاسبوعية عن سقوط عدد من “الجرحى” لكن دون توضيحات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك