ساركوزي يصبُ الزيتَ على النار…و يتحدثُ عن ” تطهيرٍ ديني” ضدَ مسيحيي الشرق

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

دخل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على خط أزمة تداعيات تفجير كنيسة،حينما ندد بما أسماه وجود “مخطط تطهير ديني شرير” يستهدف الاقباط في الشرق.

وجاء تصريح ساركوزي هذا في خطاب تمنيات وتهنئة للسلطات الدينية في البلاد شارك فيه هذه السنة بشكل استثنائي ممثل الجالية القبطية في فرنسا الانبا جرجس لوقا كاهن كنيسة شاتيناي مالابري القريبة من باريس.

وقال ساركوزي “لا يمكن ان نقر (…) ومن ثم ان نسهل ما يزداد شبها بمخطط تطهير شرير جدا في الشرق الاوسط، تطهير ديني” في اشارة الى مسيحي الشرق خاصة ومن بينهم الاقباط.

وكان الرئيس الفرنسي يعقب خاصة على الاعتداءين الداميين اللذين استهدفا بفارق شهرين كنيسة سيدة النجاة في بغداد (64 قتيلا في 13 تشرين الاول/اكتوبر) وكنيسة القديسين في الاسكندرية (12 قتيلا في 13 كانون الاول/ديسمبر).

تصريحات ساركوزي تزامنت مع احتفال الطوائف الارثوذكسية التي تتبع التقويم الشرقي  بعيد ميلاد المسيح.

 و كانت ساركوزي قد أصدر أوامره إلى حكومته لجلب مئات المسيحيين العراقيين من بغداد و منحهم سكن و بطاقة إقامة على الأراضي الفرنسية،حيث تنقلت طائرات خاصة فرنسية إلى العراق،ونقلت مئات المسيحيين العراقيين إلى باريس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. نزهة/ المملكة المغربية:

    يا اخ جرجس
    انا لم تعامل يوما مع الاخر انطلاق من الدين او العقيدة. فذلك يدخل في اطار الحرية الشخصية
    في كل المنتديات نددنا بما وقع بالجمهورية المصرية و ما اصاب المسلمين -هناك ضحايا مسلمين لا تنسى- و الاقباط
    لا تندفع في احكامك و لا تتسرع في التصفيق لكلام ساركوزي
    نحن هنا نتابعه عن قرب و نعرف انه يلعب على الاوتار الحساسة لاعتبارات لا تمس بلدك ولو بقليل.
    لو قرات ما كتبناه في اليويوب لقرات اهاتنا و كم عانيت شخصيا مع مصريين مسلمين فرحين بما وقع..وهاجمونا بقسوة عندما نددنا وتالمنا
    دافعت عنكم و لا اقولها كي ارضيك.. ل… دافعت عنكم لانني اومن بالحق في الحياة و امقت بل احارب الارهاب كيفما كان شكله او لونه
    اما ما وقع او يقع بالسودان فكارثة بكل المقاييس
    و الايام بيننا … حينذاك ستتذكر ما قلته و اكرره” قوتكم يا مصرين في وحدتكم. هناك من يضعف الصفوف لغرض في نفسه.. من ناحية المسلمسن و المسيحيين على حد سواء
    تحياتي.

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 20:22
  2. جرجس:

    يا اخ اواخت لااعلم نزهة من المغرب لم يسقط اي ضحايا مسلمين في الانفجار والكنيسة القبطية ظلت صامتة لقرون علي الاغتيالات والاعتقالات من ايام السادت واحداث الزاية الحمراء واختطاف البنات الاقباط واغتيالات الكشح وعندما دخلوا الكنائس في المنيا وقتلوا الشباب وهو يصلي وماحدث من قتل في قريةصنبو وحوادث قتل الاسكنرية والفاعل مختل عقليا وحادث قتل شهداء نجع حمادي بعد القداس ولازال القضاء العادل يلتمس مخرج للقاتل طوال سنة واخرا وليس اخرا حادث الاسكندرية و……الوقت لايسمح انت في المغرب اقراء(ي)ولاتدافع(ي)بلا سند لمجرد انك مسلمة ام نستحمل الضرب وتحرمون علينا الصراخ وان جاء احد للدفاع يعتبر تدخل خارجي كونوا عادلين فلايتدخل احد في شئونكم (وخذوا عبرة من السودان)

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 17:31
  3. نزهة/ المملكة المغربية:

    لا يصب الزيت على النار فحسب بل حين ينتهي يمارس الدعارة الفكرية
    يريد ان يسترجع اصواتا منتخبين ابانت الاستطلاعات الاخيرة انه غير مرغوب فيه من طرفهم..
    لذلك نراه يطلب ودهم و لو بتزوير الحقائق….
    الكنيسة القبطية تساعد بدورهابصمتها اولا و لخرجات المسؤول الاول الاعلامية بين الحين و الاخر التي تضع الانسان القبطي في بوثقة الضحية الابدي…
    سؤال يحيرني” لماذا لم يتكلموا عن ضحايا الانفجار الاخير من المسلمين على اساس ان هذه الفاجعة وقعت قرب مسجد كذلك؟

    تاريخ نشر التعليق: 07/01/2011، على الساعة: 15:13

أكتب تعليقك