سقوطُ قتيلين في انتفاضةِ الغلاءِ في الجزائر..و الحكومة تستعينُ بالمروحيات العسكرية

حال شوارع مدن الجزائر لا يعرف الهدوء

حال شوارع مدن الجزائر لا يعرف الهدوء

قتل اثنان من المتظاهرين الغاضبين برصاص الشرطة الجزائرية في الاشتباكات المندلعة منذ أيام بينها و بين المحتجين على غلاء الأسعار والبطالة،الأول في منطقة عين الحجل في محافطة المسيلة التي تبعد 300 كلم جنوب شرق الجزائر،والتاني في منطقة بو اسماعيل على بعد 50 كلم غرب العاصمة.

و أعلنت مصادر أمنية جزائرية أن شابين قتلا في مدينتي مسيلة التي تقع على بعد 250 كيلومترا تقريبا جنوب شرقي العاصمة الجزائرية وبوسماعيل التي تقع على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة،فيما استعانت الأجهزة الأمنية الجزائرية بالمروحيات العسكرية للسيطرة على الوضع خاصة في العاصمة الجزائر.

عقدت الحكومة الجزائرية جلسة خاصة للبحث في خطوات لخفض أسعار الغذاء المتزايدة في مسعى لتهدئة الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت في أرجاء البلاد،فيما استعانت الأجهزة بالمروحيات في العاصمة و مدن أخرى للسيطرة على انتفجار الوضع.

وخرج الجزائريون الى الشوارع مجددا احتجاجا على ارتفاع معدلات البطالة وغلاء أسعار الغذاء حيث زادت أسعار سلع رئيسية مثل السكر وزيت الطعام والطحين (الدقيق) الى المثلين في الاشهر القليلة الماضية.

ومن المتوقع أن تعلن السلطات عن تدابير مثل تقييد هامش الربح الذي يمكن أن يحصل عليه التجار من السلع الغذائية الاساسية.

واندلعت أعمال شغب جديدة في عدة محافظات في الوقت الذي انتشرت فيه الشرطة قرب المساجد وعلقت السلطات مباريات بطولات كرة القدم لاخماد الاحتجاجات.

وقالت وكالة الانباء الجزائرية ان المحتجين نهبوا مباني حكومية وأفرع البنوك ومكاتب البريد في عدة مدن في شرق البلاد من بينها قسنطينة وجيجل وسطيف والبويرة.

وقال عبد الله شيبوب (65 عاما) بالمعاش الذي يعيش في بلدة باب الزوار في شرق الجزائر العاصمة “هناك قدر كبير من التوتر في الاجواء. الناس خائفون. لا خبز ولا حليب ولا أي شئ صباح اليوم في الحي الذي أعيش فيه.”

ولم يدل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بأي تعليق رسمي على أعمال الشغب. وقال وزير التجارة مصطفى بن بادة ان اجراءات عاجلة ستتخذ لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين.

ونقل عن بن بادة قوله ان الوضع سيتحسن اعتبارا من مطلع الاسبوع.

انتفاضة الغلاء في الجزائر لا تفرق بين الليل و النهار

انتفاضة الغلاء في الجزائر لا تفرق بين الليل و النهار

ومن المتوقع أن تثبت الحكومة هامش الربح على مجموعة كبيرة من السلع الاستهلاكية بما في ذلك زيت الطعام والسكر. وزادت أسعار الطحين (الدقيق) وزيت الطعام الى المثلين خلال الاشهر القليلة الماضية لتبلغ مستويات قياسية كما بلغ سعر الكيلوجرام من السكر 150 دينارا بعد أن كان 70 دينارا (0.27 دولار) قبل بضعة شهور.

وتقول الحكومة ان معدل البطالة يبلغ نحو عشرة في المئة في حين تقدر منظمات مستقلة النسبة بما يقرب من 25 في المئة. وقدرت بيانات رسمية معدل التضخم عند 4.2 في المئة في نوفمبر تشرين الثاني.

ومع ارتفاع أسعار النفط الى حوالي 90 دولارا للبرميل يمكن للجزائر المصدرة للنفط أنفاق مزيد من الدعم للتغلب على الازمة. وبلغت احتياطيات الجزائر من النقد الاجنبي 155 مليار دولار في نهاية عام 2010.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. عاطف من مصر:

    الله اكبر تباشير نصر للأمة العربية هيا يا مصر هيا العالم ينتظرك

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 11:38
  2. وهراني:

    تنقل لنا يوميا وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية وكذا وسائل الإعلام العالمية أخبارا عن مقتل عدد من المواطنين الجزائريين أو من رجال الأمن الجزائري أم من الجيش الجزائري بمختلف الرتب ، وتنسب هذه العمليات الإجرامية إما لمجهولين أو لإرهابيين أشباح . ولا شك أن هذه الجرائم هي استمرار للعشرية السوداء التي عاشتها الجزائر لكن بتكتيك جديد مخلصِ أشد الإخلاص لتنفيذ الاستراتيجية المرسومة من طرف العسكر الحاكم في الجزائر، تتمثل هذه الاستراتيجية في:

    1. خنق أنفاس الشعب الجزائري وقهره .

    2. نشر الرعب في أرجاء البلاد طولا وعرضا .

    3. تأبيد الهلع من العدو الخارجي .

    من أجل :

    * تبرير حكام الجزائر للإخفاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية كما قال الأستاذ جمال أحمد .
    * الخلود في السلطة والاستمرار في نهب خيرات الشعب الجزائري وتهريب الأموال إلى البنوك الخارجية .
    *

    لكن الأسئلة المطروحة هي :

    1. أين المنظمات العالمية لحقوق الإنسان ؟

    2. ألا يعتبر المواطن الجزائري الذي يعاني من هذه الإبادة الممنهجة إنسانا ؟

    3. من يسعى لإسكات هذه المنظمات الحقوقية العالمية عن هذه الجرائم التي تعتبر جرائم ضد الإنسانية ؟

    4. أين هي أصوات الأحرار من الشعب الجزائري في الداخل والخارج لفضح هؤلاء الحكام في المحافل الحقوقية الدولية باستمرار ودون توقف ؟

    5. ألا يستحق ذلك ضجة إعلامية دولية لا تتوقف أبدا حتى يتم الإعلان عن محاكمة المجرمين الحقيقيين ؟.

    6. أليست هناك طريقة بل طرق متعددة للتدليل على أن النظام الحاكم في الجزائر هو المسؤول عن هذه الإبادة الجماعية للشعب الجزائري ؟

    الغريب في الأمر أن مقتل 11 رجلا من رجال الأمن المغربي في أحداث العيون أثار المنظمات الحقوقية الدولية وخلقت المخابرات الجزائرية ضجة إعلامية وصلت صداها للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس برلمان الاتحاد الأوروبي ، و بصور مزورة لأطفال فلسطينيين ضحايا الهجوم الصهيوني على غزة عام 2006 وصور جريمة قتل عائلة في مدينة الدارالبيضاء مكونة من أربعة أفراد مدرجين في دمائهم قيل إنها من أحداث مدينة العيون . فكيف يكون للتزوير قوة الإقناع لدرجة أغضبت العالم ولا تكون للحقيقة المقترفة على أرض الجزائر من جرائم حقيقية أي التفاتة من المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية العالمية ؟؟ …. إنها مأساة الشعب الجزائري المغبون في حقه ، لأنه يرى خيراته تعود عليه بالعذاب الأبدي وهو مكتوف الأيدي ، نعم ، فبأموال الشعب الجزائري تشترى ذمم ضعاف النفوس في العالم سواء على مستوى الدول أو مستوى المنظمات الحقوقية العالمية … إن لسان حال الحركي الحاكم في الجزائر يقول : اشنقوا آخر مواطن جزائري بآخر دولار في خزينة الدولة الجزائرية !!!

    إن المنظمات الحقوقية العالمية مهتمة جدا جدا بقضايا إنسانية خطيرة جدا مثل آخر احتجاج لمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتش ووتش على الدولة المغربية أنها لا تسمح للأمازيغ بتسمية أبنائهم بأسماء أمازيغية !!!! أو انشغال المنظمتين معا بضرورة الافراج عن مواطن أردني واحد مسجون !!! أو استنكارها للمعاملة السيئة لأطفال أوكرانيين وكذا استعمال الكويت للعنف من أجل تفريق تظاهرة احتجاجية ….هذه هي هموم المنظمات الحقوقية العالمية أما الإبادة الممنهجة للشعب الجزائري فليست من صلب اهتماماتها … زد على ذلك ما يقع في مخيمات تندوف فهي [ فوق البيعة ] بعد إبرام صفقة الصمت مع هذه المنظمات الحقوقية !!

    سمير كرم

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 14:00
  3. وهراني:

    مظاهرات ومشادات عنيفة تجري حاليا في وسط مدينة تيارت بين شباب و قوات الأمن وسماع إطلاق رصاص كتيف في عدة أحياء من المدينة

    ارتفعت حصيلة الضحايا بمظاهرات غلاء المعيشة بالجزائر، إلى خمسة قتلا و أكثر من 700 جريح.

    رفع الشباب الغاضب في الجزائر عدة شعارات اسلامية و طالب بقيام دولة اسلامية وقالوا لا ميثاق لا دستور قال الله قال الرسول كمانادوا كفى اعتقالا للشيخ علي بن حاج و انه رمز الطبقة الشعبية الاسلامية

    لم يعمر كثيرا الهدوء النسبي الذي عرفته صبيحة اليوم السبت مدينة بجاية، حيث عادت الاحتجاجات مجددا بعد الظهيرة، ووقعت أعمال شغب قام بها المتظاهرين في حدود الساعة الثالثة زوالا، على مستوى مفترق الطرق بعدما حاولوا اقتحام مقر الولاية، و رشقه بالحجارة.

    و هو ما أجبر فرق مكافحة الشغب التي طوقت مقر الولاية، على الرد بالغازات المسيلة للدموع، بهدف تفريق المتظاهرين. و غير بعيد من الولاية، تعرض مقر مركز التكوين المهني للذكور إلى عملية تخريب كلي، و تم إحراقه قبل تدخل قوات مكافحة الشغب.

    و فيما تبقى حاليا كل الطرق المؤدية لوسط مدينة بجاية مغلقة. عززت مصالح الأمن من تواجدها في عدة نقاط، بهدف منع المتظاهرين من الوصول إلى المؤسسات الحكومية.

    انفجرت صباح اليوم السبت 8 جانفي، في الساعة العاشرة قنبلتين تقليديتين بالطريق، الواقع بحي الاستقلال بشعبة العامر ببومرداس. و لم تسفر لحسن الحظ على أي خسائر بشرية سوى تحطم زجاج الشاحنات الخاصة بقوات الجيش الوطني الشعبي.

    و حسب ما أكدته مصادر موثوقة أن القنبلتين استهدفتا عناصر الجيش الوطني الشعبي، بعد نزولهم من الجبال بشعبة العامر، بعد عمليات التمشيط الواسعة التي قاموا بها في المنطقة.

    تجددت الاحتجاجات بمدينة البويرة ، حيث وقع اشتباك عنيف بين فرق مكافحة الشغب و المئات من المتظاهرين على مستوى ساحة الشهداء بقلب المدينة، بعدما أغلق المحتجون معظم الطرق المؤدية للمدينة، و كذا مفترق الطرق المؤدي لحيزر، مع إضرامهم للنيران في العجلات المطاطية و وضع المتاريس على الطرقات، و هو ما أدى بقوات مكافحة الشغب بالدخول في اشتباكات عنيفة مع الشباب المتظاهر، و استعمال الغازات المسيلة للدموع.

    و أغلقت كل المحلات التجارية و المؤسسات العمومية أبوابها خشية من تأزم الوضع. في حين لا يزال الطريق السيار شرق-غرب مغلق في وجه حركة المرور منذ صبيحة اليوم، بعدما قام العشرات من المتظاهرين ببشلول شرق البويرة بإغلاقه، إلى جانب الطريق الوطني رقم 5 بنفس المنطقة. و شوهدت تعزيزات من فرق مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني تتجه نحو بشلول، بغرض إعادة فتح الطريقين اللذين شلا حركة المرور منذ ساعات.

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 13:30
  4. عبد الكريم:

    إلى الوهراني
    إن شاء الله الواقعة على رأسك و على من شابهك يا ذميم. تستدل بالقرآن و القرآن منك براء.
    لو كنت قرآني ما تحمست و لا شجعت ولا أيدت مثل هذه الأعمال التخريبية. الضاهر أنك من الذين يصطادون في المياه العكرة و لا يغيرون المنكر بل يشجعون المنكر بمنكرأكبر منه. ألا تقرأ “من رأى منكم منكرا فاليغيره….” إلى باقي الحديث الشريف و أنت تشجع على النمر تشجع على الفسات و التخريب و النهب يا من لا تفقه في سمو وجودك على هذه البسيطة و لا تفقه لما خلقت “ألم تخلق لتعمرالأرض أو أنت تريد أن تغير ما أراده لك خالقك و تدعو عكس ما قاله ربنا “الساد و التخريب و النهب” و كأن الناس و أغلبهم لا يفقهون، و كأني بهم ينتظرون منك موعظة الحث على الهدم لا الإعمار و أردت أن تقول كلمة حق و أنت تريد بها باطلا. ربنا يتولاك

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 11:59
  5. وهراني:

    بســم الله الرحمن الرحيم

    وقعت الواقعـــــة، وقعت الواقعة ليس لوقعتها كاذبــة، أحداث متوقعة الجميع متيــقن أنها آتية، ما حصل وما يحصل حتي هذه اللحظة شبيه بأحداث اكتوبر1987 والأيام التي سبقت هذه الأحداث، المواد الأساسية الاستهلاكية مابين ندرتها في الأسواق أو تسريبها عن طريق السوق السوداء، وكأن البلد يعيش حالة حرب مع الأعداء، هكذا كانت البداية هذه الأيام ولعل الأمر أكثر تفاقما جاوز سوابق أحداث اكتوبر ويحدث مالم يكن في الحسبان، منذ شهر نوفمبر الفارط كانت الزيادة في المواد زيادة منتظمة تجري بانتظام ترويضا للنفوس في سم مدسوس لتتفجر هذه الزيادة علي رأس العام، أو ذلك البنج الذي يعطي للمريض كي ينام، الوضع الخطير يـزحف في كــل جهة في كل مكان، الإدارة بؤرة للغش والرشوة والفساد، الفساد الذي استشري غطي كل الجهات،كداء خبيث يستحيل علاجه حتي الآن، كنا نقول في الماضي نلقي التهمة علي السلطة أنها الغائبة النائمة قد نجد في ذلك بعض الأمل بعض السلوان، أما أن تكون اليوم السلطة نفسها محل اتهام، فساد يبـدأ منها وإليها يعود، خزينة الدولة التي ظلت في الماضي ـ مسمار جحا ـ انها الفارغة وأنها الخاوية شمروا علي الساعدين وشدوا علي الأحزمة ياقوم، مازالت الأغنية يرددها السلطويون المتسلطون علي الدوام إنتهت الأغنية، انفض العرس وبطل الكلام، تفرق جمهور المستمعين غلقت الأبواب وأطفئت الأنوار، الأخبار حتي الأجنبية منها تؤكد أن عائدات المحروقات الوطنية تـــدر علي الخزينة مليارات الدولارات في كل عام، ماهي أسباب أزمة البلاد الغذائية وشعب جوعان عريان…؟ افتونا في أمرنا يامن توليتم السلطة، يامن تنتخبون وتعودون في كل مرة أي انتخاب وأي عودة حرام والله إنه إجرام، أفتونا في أمرنا والوطن في خطر مصاب بكل ضــر، مع هـذا وذاك يقف الوزير الأول في جلسة من جسات مجلس تشريعه ـ لانكذب علي نفوسنا ونقول مجلس الأمة ـ يقف خطيبا ساخر مستكبرا مستصغرا لشعب بكامله من شرقه إلي غربه، من شماله إلي جنوبه، أن لاأزمة في البلاد،الأزمة التي ينفيها ولا يقر بوجودها هي التي أوصلتك إلي ماأنت فيه ياسيادة الوزير الأول، ولــولا الأزمة من يــضمن أن تكون وزيرا أولا أو شيـئا أخــر …. ؟ أكبر مصيبة علي الإنسان في حياته انعدام الحياء في شخصه، أكبر مصيبة وأكبر بلاء أن يكذب الشخص ويظن الناس يصدقونه .

    إذا لم تصن عرضا ولم تخش خاقا * وتستح مخلوقا فما شئت فأصنع

    وقعت الواقعة، خرج الشعب وفي الخروج موعظة لمن يتعظ ، خرج الشعب ولن يعود لما ظل ينتظر من وعود كاذبة وأوهام باهتـة شائنة باطلة، لا يغرنكم بالله الغرورأوتستحوذ عليكم الشكوك والظنون أيها الحكام، أن ثمة قوة تعلــوا تكـبروتفوق قدرة الشعب سوي قوة الله الكبير المتعال، لانريدها فتنة عمياء، ولا ضلالة صماء، يذهب فيها الـمحسن والمسييء المذنب والبريء، نريد ها لكم أيها الحكام الكف عن مظالمكم وعتوكم، أن ترفعوا أيديكم عن قهرالشعب وإهدار مصالحه ومستقبله، ولو حاسبكم علي ما مضي وكان الحساب في حقكم جائزا متوفرا لكان العقاب الشديد في حقكم إحذروا إن سقط السقف ـ لاقدر الله ـ سيسقط علي الجميع ويتلف الجميع ولتنـظروا بالبصيرة قبل البصر أيـن الحكام الذين فسدوا وأفسدوا، طال عليهم العمر فبادوا، أين هم اليوم؟ حتي أن بعضهم فروا من قــصورهم، هامـــوا علي وجــوههم، لم يجدوا قطعة أرض تأويهم في حياتهم، ومتارتراب تخصص لقبورهم، إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار.

    أعراض المخاض بدأت والمخاض عسير إذاالأزمة انتشرت واستفحلت ويومئذ لا مخرج لكم إلا قول الشاعر الجاهلي زهــير بن أبي سلمي وهـــــو ينــذر قـــــومه بـــداية الأزمة نـــهايتها ونتــــائجها:

    ومن لم يصانع في أمور كثيرة * يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم

    وهـــــــران 06 يناير 2011

    ح/ السعيـــــــد

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 0:54

أكتب تعليقك