الجثثُ تغطي شوارعَ تونس..سقوط أكثر من عشرين متظاهرًا برصاصِ الشرطةِ و الجيش

أعلنت مصادر من الحزب الديمقراطي التقدمي التونسي المعارض أن عشرين شخصا على الأقل و ستون جريحا سقطوا برصاص الشرطة التونسية في مدينتي تالة و قصرين،فيما حددت وزارة الداخلية التونسية العدد في ثمانية في أعنف يوم منذ اندلاع احتجاجات ضد تفاقم البطالة الشهر الماضي.

و قال المصدر الحزبي الذي فضل عدم ذكر اسمه للدولية عبر الهاتف من تالة إن الحزب أحصى حتى الآن ما لا يقل عن 20 قتيلا و ستين جريحا فقط في يوم واحد،خلال الإشتباكات العنيفة التي تدور بين الجيش التونسي و الشرطة من جهة و مئات المتظاهرين الغاضبين.

غير أن وزارة الداخلية التونسية تحدثت فقط عن سقوط 14 قتيلا و اكتفت بقول “عدد آخر من المصابين” فقط و هي تشير إلى عدد الجرحى في أعنف يوم منذ اندلاع حتجاجات ضد تفاقم البطالة الشهر الماضي.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق أن اثنين قتلا في تالة،و قالت ان اطلاق النار كان دفاعا شرعيا بعد تحذيرات بسبب اقدام مجموعات على تخريب ونهب وحرق مؤسسات بنكية ومركز للامن ومحطة وقود.

وهذه اعنف اشتباكات تحدث منذ اندلاع احتجاجات نادرة الحدوث في البلاد الشهر الماضي.

وذكر شهود عيان انهم رأوا عربات للجيش تدخل المدينة في ما يبدو انه مسعى لفرض الهدوء في المدينة المضطربة. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مصادر حكومية.

وقال شهود ان الاشتباكات التي وقعت كانت عنيفة بعد ان أحرق متظاهرون مقر ادارة التجهيز الحكومية وان الشرطة استعملت خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع قبل ان تفتح النار بعد ذلك على المحتجين.

وفي مدينة القصرين المجاورة اكد شهود عيان ان الشرطة فتحت النار على المتظاهرين وان المواجهات العنيفة التي جرت مساء السبت خلفت عدة جرحى.

وقال شهود في المدينة عبر الهاتف انهم شاهدوا ثلاثة قتلى على الاقل في المدينة وان سيارات الاسعاف تنقل المصابين الى المستشفى المحلي في حين مازالت المواجهات مستمرة بين المحتجين والشرطة التي قالوا انها تطلق النار على المتظاهرين.

وقال ثلاثة شهود في مدينة الرقاب ان ثلاثة على الاقل قتلوا في مواجهات عنيفة تجري يوم الاحد بالمدينة بعد ان فتحت الشرطة النار على المحتجين. وذكر كمال العبيدي وهو نقابي ان عبد الرؤوف كدوسي ومحمد جاب الله ومنال العيوني قتلوا برصاص الشرطة.

واضاف ان الشرطة اطلقت النار حين اتجه اليهم متظاهرون وهم يرددون شعارات مناهضة للحكومة.

ورفضت مصادر في مستشفى القصرين الرد على استفسارات عن الضحايا.

و أدت الاضطرابات التي اندلعت الشهر الماضي حينما اقدم شاب على حرق نفسه احتجاجا على مصادرة عربة للخضر كان يملكها الى سقوط قتيلين برصاص الشرطة.

وفي ابرز رد فعل من المعارضة على ما يجري طالب نجيب الشاب وهو قيادي بارز في الحزب الديمقراطي التقدمي الرئيس زين العابدين بن علي بالامر بوقف اطلاق النار حالا حفاظا على ارواح المواطنين وأمنهم واحترام حقهم في التظاهر السلمي.

وقال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في وقت سابق ان اعمال الشغب تضر بصورة البلاد لدى السياح والمستثمرين وان القانون سيطبق بحزم ضد من وصفهم بانهم اقلية من المتطرفين.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن الولايات المتحدة استدعت سفير تونس لديها بخصوص تعامل السلطات التونسية مع أحداث الشغب المناهضة للحكومة وتدخلها المحتمل في شبكة الانترنت والذي يتضمن التدخل في حسابات على موقع فيسبوك الاجتماعي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. the 007:

    لا الاه الا الله.الله اكبر

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 15:11
  2. أسماء حسين:

    في ذمة من هؤلاء ؟
    قاتل الله الجشع والطمع وفتنة العرش التي جعلتهم يأكلون الحلوى وشعبهم يتجرعون الجوع
    اللهم أنصر اخواننا في تونس واسقط السلطة الغاشمة ..
    ( كأنني أرى مشهد من إسرائيل ضد الفلسطينين ) .. وماذا تبقى بعد ..!؟

    تاريخ نشر التعليق: 10/01/2011، على الساعة: 13:08
  3. 4press:

    لقد جاء الوقت ليتحرك طوفان التغيير والارادة و”لا بد للقيد ان ينكسر” ولابد للطاغوت ان يندحر ولابد للخوف ان ينجلي،وان ارادة الحرية والانعتاق قوة ما بعدها قوة وستنتصر طال الزمان او قصر، هذا ما يشهد به التاريخ.
    ان صيرورة التاريخ ،والحال كذلك

    تاريخ نشر التعليق: 10/01/2011، على الساعة: 5:58
  4. السالك دانار:

    الحزب الديمقراطي التونسي حضي بكسب العديد من الاعضاء التقدمين . استطاعوا من خلال انتمائهم لهدا الحزب ان يفجرواالمواطن التونسي باقلامهم وفكرهم.
    لا اكدب حين اقول ان نسبة كبيرة من المنخرطين استطاعوا ان يستروا نضالتهم داخل دول عربية والتي جعلت العديد من المواطن التونسي البسيط.
    طالك الشخص الدي كان يعمل من اجل قوة لابنائه فلاحا كان ام عاملا.
    البعثين لن ينكرهم احد وشهادتهم ستطل بالشارع التوني رحمكم الله وادخلكمفسيح جناته
    عن رفيق رصاصةمن ا وخبرة من وهدف من اطلق بالشارع التونسي..؟ كردي .عراقي ؟
    امن كركوك ام من بغداد؟

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 23:48
  5. علاء الديــــــ ن:

    تحية لهؤلاء الابطال الشجعان الرافظون لكل أشكال القمع والعبودية إنها ثورة الفقراء . والذين ماتوا منهم نحسبهم عند الله في منزلة الشهداء . سحقاً لك ياحكومة بن علي المارقة الفاجرة السارقة هذا يومك قد جاء على أنقاض جثث الشهداء حان الوقت للتغيير كلنا معك أيها الشعب الأغر الشجاع سر فإن الله ناصر المظلومين ,

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 22:43

أكتب تعليقك