الشرطة الجزائرية واجهت انتفاضةَ الغلاء..بقنابلَ مسيلة للدموع انتهت صلاحيتها

قنبلة مسيلة للدموع منتهية الصلاحية استخدمتها الشرطة الجزائرية ضد المتظاهرين

قنبلة مسيلة للدموع منتهية الصلاحية استخدمتها الشرطة الجزائرية ضد المتظاهرين

أظهرت حاويات قنابل مسيلة للدموع عثر عليها مواطنون جزائريون في شوارع عدة مدن جزائرية،أن شرطة مكافحة الشغب واجهت المحتجين الغاضبين في انتفاضة الغلاء بقنابل غاز مسيل للدموع انتهت صلاحيتها منذ ما يقرب سنتين.

و أبلغ مواطنون جزائريون الدولية أن أغلب القنابل المسيلة للدموع المستعملة من قبل الشرطة انتهت صلاحية استعمالها منذ مدة طويلة،و تخلف آثارا ملموسة كالإرهاق وارتفاع الحرارة والاستفراغ وضيق تنفس، وآثارا على المدى البعيد قد تؤثر على الصحة و البيئة،خاصة و أن صانعها يحذر بشدة من استخدامها بعد انتهاء مدة الصلاحية.

و تظهر الصورة التي حصلت عليها الدولية إحدى القنابل المسيلة للدموع صنعت في شهر مارس 2004 و انتهت مدة صلاحيتها في مارس 2009،وعليها تحذير مكتوب بخط عريض باللغة الفرنسية،يحذر من استعمالها بعد انتهاء مدة الصلاحية المدونة على الكبسولة.

وطالب مواطنون ومسعفون جزائريون بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في أنواع القنابل التي تم استخدامها في قمع المتظاهرين والمواطنين خلال الأحداث التي شهدتها مدن شتى على خلفية انتفاضة ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الجزائر.

و أبلغ شاهد عيان الدولية أنه كان ملفتا للنظر الحالة الصحية التي يصاب بها المواطنون عقب إطلاق القنابل بين المنازل وفي الأزقة وعلى المتظاهرين حيث الإرهاق وارتفاع حرارة والاستفراغ، وعندما تم نقل بعضهم الى المستشفيات لتلقي العلاج تم إبلاغنا بإصابتهم بحالة تسمم.

الغازات المنهية الصلاحية المستخدمة في الجزائر ستكون لها مضاعفات مستقبلية على البشر و الحجر

الغازات المنهية الصلاحية المستخدمة في الجزائر ستكون لها مضاعفات مستقبلية على البشر و الحجر

وأضاف :” لقد قمنا بجمع بعض القنابل التي ألقيت لمعرفة أنواعها واكتشفنا انها منتهية الصلاحية منذ عامين وأكد الأطباء أن الغازات الموجودة داخلها تتأكسد وتسبب أضرارا كبيرة على الإنسان والبيئة، مضاعفة عن اثرها الاصلي وهو اصابة المتظاهرين”.

و تأكدت عودة الهدوء الى الجزائر بعد خمسة أيام من أعمال الشغب التي جرت على هامش تحركات احتجاجية ضد غلاء المعيشة وخلفت ستة قتلى و800 جريح واضرارا مادية جسيمة، ما دفع الحكومة الى اعتقال الآلاف والإعلان عن سلسلة اجراءات للجم ارتفاع الاسعار.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. ا...........:

    صلو على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

    تاريخ نشر التعليق: 15/04/2012، على الساعة: 18:22
  2. رابح:

    متخافوش يا خاوتي كنت أضن ان القنابل المسيلة للدموع انتهت في احداث بريان لانها استعملت بكثافة لكن الظاهر راه مازال كاين منها، لكن الادهى و الامر ان القنابل الجديدة هي اكثر تاثير رحمو راه جات منتهية الصالحية و قولو للخبراء يا راه ما دير والو لان الدولة لطيفة بشعبها و الحمد لله رانا في الجزائر و تحيا الجزائر و تحيا الشهداء ضنوا اننا جياع كل القنوات العالمية كانت تراهن على صراع السلطة لكن ليعرفو ان شعب الجزائر مثلما خرب الامس اليوم ينظف مع اخوانه لا يكبر في عيننا احد من غير الجزائر احبك بلدي و لن اتوانا في الدفاع عنك يجب تطهير الجزائر من اعداء الداخل و قولو ما شئتم راه محشيتلي و كما تحبوا انا نحب بلادي و تحيا الجزائر و رجالها و نسائها فليخسئ الخاسؤون شكرا احبك يا بلدي

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 23:02
  3. kamel:

    lhal lwahid itahat anidam adiktatori filjazair

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 15:56
  4. ابوهيثم المستغانمي:

    يا أخي يا من تدعي أنك وهراني قد تابعت كل تعليقاتك ووجدت في تعليقاتك كلمات لا يستعملها الوْهَارنة و صحيح نحن لا نقول “دزايريين” و لكن دْزِيريين أو الدزيرية و إن كنت حقا من وهران قولنا واش من حومة تسكن … اللهم اصلح المسلمين و القلوب المريضة

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 15:37
  5. خديجة:

    انت لست جزائري تعرف لماذا
    دزايرين احنا مانقولوش هاك ياعميل يادزريين ربي كشفك يا الخلاط
    اللهم لا يوفقك

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 10:25
  6. وهراني:

    من بعد شهور انتظرو السرطانات عند كثير دزايريين
    الله ينتقم منك يا بوتفليقة

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 0:41

أكتب تعليقك