الدولية تنشرُ أسماء قتلى القصرين في تونس..و الهراواتُ تنهالُ على المحامين و الفنانين

توصلت الدولية من المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بالقصرين بلائحة أولية بأسماء القتلى الذين سقطوا في القصرين خلال نهاية الأسبوع الأخيرة،و هم كالتالي :

مروان بلعابي،النوري بلعابي،عبد القادر بلعابي،محمد الهداوي (للتثبّت)،غسان الشنيتي،محمد لمين مباركي،صلاح الفريضي،محمد اسودي،رؤوف بوزيدي،احمد الرطيبي،ياسين الرطيبي،صالح بن محمد الدشراوي،رابح النصري،محمد عمري،صابر الرطيبي،نزار القريري،عبد القادر الغضباني،ناجي الشعباني،البرهومي (لم يتسنّ التعرف على اسمه ومازالت وفاته قيد التثبّت).

و أخبر المكتب التنفيذي للإتحاد الجهوي للشغل الدولية أن الأسماء و المعلومات الأولية استقاها عن مصادر عائلية وطبية في مدينة القصرين،معلنا أن هناك حوالي 10 جرحى مقيمين بمستشفى الجهة و 5 بقسم الانعاش منهم 3 حالات في حالة خطرة جدا.

و فيما تجاوز عدد القتلى في القصرين وحدها ال50 قتيلا، يبدو أن وجود الشرطة أصبح أكثر كثافة في العاصمة حيث يعتزم صحفيون تونسيون تنظيم احتجاج في وقت لاحق.

و في العاصمة أيضا،وتحديدا في شارع الحبيب بورقيبة،أخبر شهود عيان الدولية عبر اتصال هاتفي أنه قوات الشرطة انهالت بالضرب على مجموعة من الفنانين أثناء محاولتهم تنظيم تجمع احتجاجي سلمي أمام المسرح البلدي.

و حسب شهود العيان دائما فقد أصيب بعض الفنانين التونسيين من بينهم “الفاضل الجعايبي، جليلة بكار و نصر الدين السهيلي” إضافة إلى عدد كبير من الحقوقيين و المواطنين.

شرطي تونسي يصطاد المتظاهرين في مدينة الرقاب ببندقيته

شرطي تونسي يصطاد المتظاهرين في مدينة الرقاب ببندقيته

وفي العاصمة تونس التي شهدت احتجاجات نادرة من الطلاب انهالت قوات الأمن بالعصي على مجموعة من المحامين أثناء محاولتهم القيام بمسيرة احتجاجية على ما جاء في خطاب الرئيس بن علي،حيث تم الاعتداء على المحاميات و المحامين الاتية أسمائهم: راضية النصراوي،ماية كسري،عبد العزيز مزوغي،نجاة يعقوبي،سامية عبو،لزهر الكريمي،ليلى بن دبا و كثير بوعلك و آخرون.

و حسب نفس المصدر دائما تحكم الشرطة التونسية حصارا شديدا على كل الأزقة و الشوارع و المنافذ في العاصمة،خاصة في شارع الحبيب بورقيبة،و تمنع المواطنين من العبور أو المرور في كلا الإتجاهين.

في الأثناء قال شهود  ان شرطة مكافحة الشغب في تونس أطلقت الغاز المسيل للدموع في اشتباكات في بلدتين بغرب البلاد رغم وعد من الرئيس بتوفير 300 ألف وظيفة قبل نهاية عام 2012 .

الشباب الغاضب في تونس يواجه الرصاص بصدر عار

الشباب الغاضب في تونس يواجه الرصاص بصدر عار

وأصدرت وزارة الداخلية التونسية بيانا تعلن فيه مقتل أربعة مدنيين جدد في بلدة القصرين  خلال اشتباكات مع الشرطة،فيما كشفت مصادر نقابية أن قوات الجيش قتلت شيخا يبلغ من العمر 75 عاما مع زوجته و هما يحاولان دفن ابنهما في حي الزهور في مدينة القصرين.

وفي مواجهة أسوأ اضطرابات منذ عشرات السنين أرسلت الحكومة الجيش الى الشوارع في أكثر المناطق تضررا ،مما كان له أثر فيما يبدو نظرا لوقوع عدد أقل من الاشتباكات وعدم الاعلان عن سقوط قتلى منذ مطلع الاسبوع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. نزهة/ المملكة المغربية:

    بن علي انتهي….. تذكروا…

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2011، على الساعة: 17:55

أكتب تعليقك