مصائبُ تونس و الجزائر عندَ ليبيا فوائد..خطوةٌ استباقية من القذافي لِلَجمِ الأسعار

الزعيم الليبي معمر القذافي

الزعيم الليبي معمر القذافي

فيما يشبه الخطوة الإستباقية تفاديا لوصول عدوى انتفاضة الغلاء في تونس و الجزائر إلى ليبيا أصدر الزعيم الليبي معمر القذافي أوامره إلى حكومته لإلغاء كافة الرسوم على البضائع و المواد الغذائية المستوردة على الفور.

و أعلن مصدر حكومي ليبي  أن ليبيا قررت إلغاء كافة الرسوم المفروضة على المواد الغذائية المستوردة، مبررا هذه الخطوة بالارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية في العالم، في الوقت التي تشهد دول مجاورة اضطرابات اجتماعية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر حكومي ليبي، دون أن تذكر اسمه، قوله إن “الحكومة الليبية قررت إلغاء كافة الرسوم الجمركية وكل رسوم أخرى على المواد الغذائية خصوصا الأساسية منها، وكذلك على حليب الأطفال”.

وبرر المصدر القرار بالارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية في العالم، مقللا في الوقت نفسه من أهمية الدخل الذي توفره الرسوم الجمركية على المواد الغذائية لليبيا.

ويأتي هذا القرار في وقت تشهد فيه تونس والجزائر المجاورتين لليبيا اضطرابات اجتماعية على خلفية غلاء الأسعار, إذ تحولت الاحتجاجات إلى أعمال شغب دامية أدت إلى مقتل 35 شخصا في تونس، بالإضافة إلى سقوط ستة قتلى على الأقل و إصابة أكثر من 800 بجروح بعضها بالغة في الجزائر.

وأشارت تقارير اعلامية إلى أن ليبيا أنفقت في العام 2010 ستة مليارات دولار، وذلك تحت بند دعم المواد الغذائية الأساسية علاوة على المحروقات والأدوية.

يشار إلى أن الاقتصاد الليبي يعتمد على النفط، حيث يشكل 94% من عائدات ليبيا من القطع الأجنبي، و30% من الناتج المحلي، وتعتمد على صناعات مختلفة مثل الحديد والصلب، والاسمنت ومواد البناء، ومن أهم المنتجات الزراعية لديها هي زراعة الشعير والقمح والزيتون، وتدعم الحكومة الليبية بالإضافة إلى أسعار السلع الغذائية الأساسية، يتم أيضا دعم أسعار الوقود والكهرباء. كما أن خدمات التعليم والصحة تقدم مجّانا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك