الشرطة تغلق المنافذ المؤدية للقصر الرئاسي..و بن علي يخشى انفراط عقد الجيش

شوارع العاصمة التونسية على صفيح ساخن

شوارع العاصمة التونسية على صفيح ساخن

أغلقت الشرطة التونسية جميع المنافذ المؤدية إلى قصر قرطاج الرئاسي حيث يوجد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي،مخافة وصول الغضب الشعبي إليه لإسقاط النظام.

و تقول معلومات الدولية إن الشرطة تفرض منذبضع ساعات حظرا للتجوال في العاصمة،و تطلق الأعيرة النارية في الهواء بعد أن وصلت المظاهرات الغاضبة إلى العاصمة لأول مرة.

و يخشى بن علي حدوث انفراط  في عقد الجيش التونسي او انفسام بعد تصدي جنود برشاشاتهم لرجال شرطة في مدينة الرقاب كانوا يريدون اعتقالهم،و هو أول حادث من نوعه منذ أن أخبرت مصادر تونسية الدولية بإقدام الرئيس التونسي على إقالة رئيس هيئة اركان الجيوش الجنرال رشيد عمار بعد أن عبر هذا الأخير عن تحفظه عن القبضة الحديدية التي يعالج بها ساكن قصر قرطاج الأزمة الإجتماعية المتفجرة في البلاد.

و قال شهود عيان ان الاهالي اشتبكوا مع الشرطة وهاجموا مباني في تونس العاصمة ،وهي أول مرة تمتد الاضطرابات العنيفة لتشمل العاصمة التونسية.

وأضاف شهود العيان في اتصال هاتفي أن حشودا في حي التضامن الذي تقطنه الطبقة العاملة هاجمت متاجرا وأضرمت النار في بنك وأن الشرطة تطاردهم بالهراوات.

قال شهود عيان ان الاهالي اشتبكوا مع الشرطة وهاجموا مباني في تونس العاصمة ،وهي أول مرة تمتد الاضطرابات العنيفة لتشمل العاصمة التونسية.

وأضاف شهود العيان في اتصال هاتفي أن حشودا في حي التضامن الذي تقطنه الطبقة العاملة هاجمت متاجرا وأضرمت النار في بنك وأن الشرطة تطاردهم بالهراوات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك