شرطي مصري يفتحُ النارَ على ركابِ قطار..فيقتلُ مسيحي و يصيبُ خمسةَ آخرين

الحكومة المصرية تخشى أن يتسبب الحادث في اشتباكات طائفية مرة أخرى

الحكومة المصرية تخشى أن يتسبب الحادث في اشتباكات طائفية مرة أخرى

قالت مصادر أمنية وطبية ان مسيحيا قتل وأصيب خمسة اخرون في اطلاق نار على قطار في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة .

وقال مصدر أمني ان القتيل واسمه فتحي مسعد عبيد غطاس (71 عاما) نقل الى مستشفى سمالوط المركزي،و المصابون هم ايملي حنا تكلا (61 عاما) زوجة القتيل وماريان نبيل لبيب (43 عاما) وشقيقتها ماجي (26 عاما) وايهاب أشرف كمال (30 عاما) وصباح سينوت سليمان (52 عاما).

وقالت مديرة مستشفى الراعي الصالح في مدينة سمالوط مريم صلاح في اتصال هاتفي ان خمسة مسيحيين نقلوا الى المستشفى مصابين، وأضافت أن أحدهم قال انهم تعرضوا لاطلاق نار في القطار.

ووقع الحادث بعد مرور أقل من أسبوعين على تفجير استهدف مسيحيين لدى خروجهم من كنيسة في مدينة الاسكندرية الساحلية في أول أيام العام الجديد أسفر عن مقتل 23 واصابة عشرات اخرين.

وقالت المصادر الامنية ان المهاجم شرطي يدعى عامر عاشور عبد الظاهر ويعمل بوحدة مباحث مدينة بني مزار التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن مدينة سمالوط.

وقال مصدر “انتظر القطار على رصيف المحطة وبمجرد تهدئته قفز بداخله وأطلق النار على ركاب العربة رقم تسعة وفر هاربا… الشرطة ألقت القبض عليه بعد نحو نصف ساعة قرب المحطة.”

وأضافت “تبين أن سلاحه الرسمي وهو مسدس استخدم في الهجوم.”

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان الشرطة ألقت القبض على شخص “لقيامه باطلاق النيران بطريقة عشوائية” على القطار.

ولم يعرف على الفور ما اذا كانت دوافع اطلاق النار طائفية. لكن الوكالة اشارت الى أن الاجهزة تعكف على استجواب المقبوض عليه لمعرفة دوافعه. ولم تشر الوكالة الى ان الضحايا مسيحيون.

وفي وقت مبكر من العام الماضي قتل ستة مسيحيين وشرطي مسلم في هجوم بالرصاص من سيارة مسرعة قرب كنيسة بمحافظة قنا في جنوب البلاد عشية احتفال الاقباط بعيد الميلاد. وعزا البعض الهجوم الى اتهام مسيحي باغتصاب طفلة مسلمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك