اعتقالُ وزير داخلية بن علي قبلَ فرارهِ للجزائر

رفيق بلحاج قاسم وزير الداخلية والشؤون المحلية في عهد الرئيس بن علي

رفيق بلحاج قاسم وزير الداخلية والشؤون المحلية في عهد الرئيس بن علي

اعتقلت السلطات العسكرية التونسية رفيق بلحاج قاسم وزير الداخلية في عهد الرئيس زين العابدين بن علي فى باجة مسقط رأسه،حينما كان يتجه للفرار نحو الجزائر عبر موكب من السيارات و الحراس.

وكان الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قد أقال بلحاج أثناء الاحتجاجات حيث يتعرض بلحاج لاتهامات بالمسئولية عن استخدام العنف لقمع المتظاهرين.

الوزير السابق كان يسعى إلى الوصول إلى التراب الجزائري،بعد أن علم أن الطرق المؤدية نحو ليبيا تشهد مراقبة دقيقة لاعتراض المسؤولين و المقربين من الرئيس السابق و منعهم من الهروب.

و أعلن مصدر من الجيش التونسي أن “موكب من السيارات كان في طريقه الى الحدود الجزائرية عندما اعترضته قوات الجيش التونسي والحرس الوطني وقامت بايقافه ليتم التعرف على الشخصية الهامة داخل إحدى السيارات”.

وأضاف المصادر “ان ثلاث سيارات حاولت الفرار في طريق الحدود مع الجزائر الا ان قوات الحرس الوطني والجيش قامت بملاحقة السيارات وألقت القبض على من بداخلها بعد تبادل اطلاق النار”.

وكشفت مصادر الدولية أن القوات التي قامت بالقبض على بالحاج نقلته على وجه السرعة إلى العاصمة تونس،حيث توجد نية لتقديمه للمحاكمة على خلفية إعطاء تعليمات للشرطة بإذلاق الرصاص الحي على المتظاهرين منذ انطلاق انتفاضة “الجياع” في المدن التونسية .

و كان وزير الداخلية والشؤون المحلية التونسي السابق رفيق بلحاج قاسم كبش فداء الاضطرابات والاحتجاجات الاجتماعية التي شهدتها تونس، على خلفية البطالة وغلاء الأسعار،حيث أعفي من مهامه من قبل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي عين مكانه أحمد بوفريعة في محاولة لامتصاص عضب الشارع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. وحيد التونسي:

    اولا ثورة تونس لم تكن ثورة الجياع بل كانت ثورة الاحرار ثورة الكرامة ثورة الحرية ثورة شعب مل و كل من استبداد ظالم .يكفي الشعب التونسي فخرا انه اول من قام ضد حكومة الجبروت ,ثار في وقت نام فيه شعوب العالم العربي حين ثار شعب الاحرار ثارت وراءه شعوب العرب الا تعرف سيدي ان تختار الفاظك,ان تحترم شعبا بين لك و لكل العالم انه من ارقى شعوب العالم,الم تسمع بشعار الشعب : اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2011، على الساعة: 22:42
  2. احمد:

    القذافي يبدو انه متعجب من سرعة وسهولة سقوط الطاغية بلا اسباب مقنعه بالنسبة إليه ولايعلم ان الامر بين “الكاف والنون” بيد الله

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 18:54

أكتب تعليقك