نسخة جزائرية للبوعزيزي..عاطلٌ يُضرمُ النارَ في جسدهِ أمامَ مبنى حكومي في الجزائر

ذكرت الاذاعة الجزائرية أن رجلا لقي حتفه بعدما اضرم النار في نفسه عند مبنى حكومي بالجزائر مكررا ما فعله التونسي محمد بوعزيزي الذي اشعل احتجاجات اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

وقالت صحيفة الخبر ان محسن بوطرفيف سكب البنزين على جسمه وأشعل النار في نفسه بعد لقاء مع رئيس بلدية مدينة بوخضرة الصغيرة الذي لم يستطع توفير وظيفة او مسكن له. وتوفي  متأثرا بالحروق التي أصيب بها.

وذكرت صحيفة الخبر ان نحو 100 شخص احتجوا على موت محسن في البلدة الواقعة بولاية تبسة على بعد 700 كيلومتر شرقي العاصمة الجزائرية. وقالت الخبر ان الوالي أقال رئيس البلدية.

وشهدت عدة بلدات جزائرية بينها العاصمة اعمال شغب في الاسابيع الاخيرة بسبب البطالة والارتفاع الحاد في اسعار السلع الغذائية الرئيسية.

وتقول مصادر رسمية ان شخصين قتلا واصيب العشرات خلال الاضطرابات التي تزامنت مع العنف الذي اندلع في شوارع تونس والمظاهرات على ارتفاع اسعار الغذاء في دول بشمال افريقيا والشرق الاوسط.

ومن اجل تهدئة الاحتجاجات خفضت الجزائر اسعار السكر وزيت الطعام.

وبعث سقوط بن علي -وهو أول زعيم عربي تطيح به احتجاجات شعبية منذ عقود -باشارة شديدة لبقية دول المنطقة التي تسيطر عليها انظمة استبدادية.

واندلعت الاحتجاجات التي اسقطت بن علي بعدما اشعل بوعزيزي (26 عاما) الذي كان يبيع الخضر النار في نفسه يوم 17 ديسمبر كانون الاول عقب مصادرة الشرطة العربة التي كان يبيع عليها. وأصبح بوعزيزي الذي توفي بعد اسابيع متأثر بحروقه شهيدا بالنسبة لجموع الطلبة والعاطلين الذين يحتجون على تدني الاوضاع المعيشية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك