الغنوشي يعود إلى تونس خلال أيام

راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الاسلامي المعارض التونسي

راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الاسلامي المعارض التونسي

أعلن راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاسلامية التونسية المحظورة انه سيعود خلال الايام القليلة المقبلة من المنفى في لندن بعد اسقاط زين العابدين بن علي الذي حكم تونس طوال 23 عاما.

وحظرت السلطات التونسية حركة النهضة في اوائل التسعينات بعد اتهامها بالتآمر للاطاحة بالنظام العلماني باستخدام العنف . ولكن الحركة قالت انها لا تنتهج العنف وانها ضحية قمع حكومي.

وقال الغنوشي عبر الهاتف انه سيعود قريبا جدا الا انه لم يقرر متى بعد ولكن من المحتمل خلال الايام المقبلة.

واردف قائلا ان الاسباب التي اجبرته على مغادرة تونس لم تعد موجودة الان وان الدكتاتورية سقطت ولم يعد هناك شيء يمنعه من العودة الى بلاده بعد 22 عاما في المنفى.

وحوكم مئات من انصار النهضة في التسعينات وفر كثيرون الى الخارج. وفي الشهر الماضي اصدرت محكمة تونسية احكاما بالسجن على سبعة رجال ادينوا بالتخطيط لاحياء حركة النهضة.

ولكن يبدو ان هذا النهج تغير بعد فرار ابن علي الى السعودية وبعد ان دعا محمد الغنوشي الذي كلفه الرئيس المؤقت بتشكيل حكومة جديدة زعماء المعارضة في الخارج للعودة الى تونس.

وسلكت تونس نهجا علمانيا قويا منذ استقلالها عن فرنسا عام 1956 وكان دور الساسة الاسلاميين اقل بروزا من دول قريبة مثل الجزائر او مصر.

وهناك بعض التأييد للجماعات الاسلامية المعتدلة في تونس ولكن لا يعرف حجم هذا التأييد لان انصارها يخفون تعاطفهم تفاديا لاعتقالهم.

وتعتزم تونس اجراء انتخابات رئاسية خلال فترة لاتتجاوز شهرين من الان. وفي هذه الاثناء من المتوقع ان تحاول شخصيات معارضة تعرضت لمضايقات او همشت او اجبرت على الذهاب الى المنفى في ظل ابن علي ان توطد نفسها كسياسيين يمثلون التيار الرئيسي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. تونسي:

    النظام السابق لتونس أهان و ضرب و عذب كل من كانت له صلة بالإسلام حتى إن الكثير منا لا نعرف حزب النهضة سابقا, بل منعوا عنا الصلاة في المساجد أحيانا و سجن من حاول أن يلتحي هذا كله بعيدا عن السياسة لأن همهم كان الإسلام في ذاته نريد على الأقل من يترك رياح الدين تهب لالالالالالالا علمانيين بعد اليوم

    تاريخ نشر التعليق: 18/01/2011، على الساعة: 15:37
  2. محدالمختارالمختير:

    تونسى لا والف لا من يحكمكم إذن بن على هائولاء هم الأطهاردعات الإصلاح الغنوشى مفكر إسلامي معتدل ومناضل وأناأحترمه وأتمنامن كلى قلبي للشعب التونسى أن يرشحه مستقبلا ويجرب الإسلاميين المعتدليين بعد أن جرب الملحدين صح وال لا أخوكم من موريتانيا

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 0:22
  3. تونسي:

    لا الف لا لمثل هؤلاء لحكمنا

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 18:28
  4. محدالمختارالمختير:

    مرحبابالمناضل الكبير محمدالغنوشى ومرحبابحركة النهضة المعتدلة والمضحية في سبيلى عودت الشعب التونسى للقيم النبيلة قيم الدين الإسلامى الحنيف كلنانهضويون هاذالشيخ الفاضل غربه الطاغية عن وطنه ظلماوعدوانا واليوم يومه مرحبابه في تونس وفي موريتانيا أحييك ياشيخنا من موريتانيا

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 18:12
  5. طارق المصرى:

    لا غنوشى و لا بلوشى المهم أن يكون شخص إختارة الشعب التونسى

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2011، على الساعة: 8:48

أكتب تعليقك