مشاوراتُ الحكومةِ الللبنانية الجديدة في مهبِ الريح..و المعارضة تديرُ ظهرَها للحريري

الرئيس اللبناني ميشيل سليمان خلال محادثاته مع رئيس الحكومة اللبنانية المقالة سعد الحريري

الرئيس اللبناني ميشيل سليمان خلال محادثاته مع رئيس الحكومة اللبنانية المقالة سعد الحريري

أعلن مكتب رئاسة الجمهورية اللبنانية ان المشاورات البرلمانية لتشكيل حكومة جديدة تأجلت الى الاسبوع المقبل لافساح المجال امام المحادثات التي سيجريها زعماء سوريا وتركيا وقطر بشأن لبنان.

وكان من المقرر ان يبدأ الرئيس ميشال سليمان مشاورات مع النواب بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة وزراء حزب الله وحلفائه واسقاطهم حكومة سعد الحريري.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية “بعد تقييم موقف مختلف الاطراف اللبنانية وتوخيا لتأمين المصلحة الوطنية قرر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ارجاء الاستشارات النيابية الى يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.”

و كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قد أعلن أن حزب الله وحلفاءه في المعارضة لن يرشحوا سعد الحريري لرئاسة الحكومة الجديدة.

وقال نصر الله في خطاب بثه تلفزيون المنار التابع لحزب الله “من الواضح ان المعارضة مجمعة على عدم تسمية الرئيس سعد الحريري لتكليفه في حكومة جديدة.”

و أضاف نصر الله “لسنا في صدد هذه التسمية ونأخذ اتجاها اخر لست الان في صدد ان اعلن من هو مرشح المعارضة. هذا الامر تعبر عنه الكتل النيابية المعارضة غدا في الاستشارات.”

وبموجب الدستور سيتشاور سليمان مع البرلمان بشأن من سيكون رئيس الوزراء القادم ومن يحصل على اصوات اكثرية النواب في البرلمان المؤلف من 128 عضوا يكلفه الرئيس بتشكيل الحكومة. ويجب أن يكون رئيس الوزراء سنيا بموجب نظام اقتسام السلطة الطائفي في لبنان.

وقال “اسقاط الحكومة العاجزة قد يفتح الباب امام لبنان لتشكيل حكومة قادرة حكومة مسؤولة حكومة مخلصة حكومة تحمل العبء حكومة حاضرة تتابع وتعالج الامور وتتحمل المسؤوليات. اسقاط الحكومة قد يفتح الباب. اما ابقاؤها فسوف يبقي الباب مسدودا ولذلك كان واجبنا الوطني والاخلاقي ان نذهب الى اسقاط الحكومة.”

وجاءت الاستقالات بعد فشل السعودية وسوريا في التوسط من أجل الوصول الى اتفاق لخفض حدة التوتر بشأن التحقيق الذي تدعمه الامم المتحدة في اغتيال رفيق الحريري عام 2005.

لبنانيون يتابعون خطاب السيد حسن نصر الله في مقهى بصيدا جنوب لبنان

لبنانيون يتابعون خطاب السيد حسن نصر الله في مقهى بصيدا جنوب لبنان

وانهارت الحكومة نتيجة خلافات بشأن محكمة خاصة مدعومة من الامم المتحدة أنشئت عام 2009 لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال رفيق الحريري و22 اخرين.

ومن المتوقع أن يرسل ممثل الادعاء بالمحكمة مسودة قرار اتهام الى قاضي التحقيقات في وقت مبكر من الاسبوع المقبل وقال نصر الله انه يتوقع أن يتم توجيه الاتهام لاعضاء في حزبه.

وينفي حزب الله لعب اي دور في اغتيال الحريري وكان قد دعا الحريري الى سحب تمويل لبنان للمحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها ووقف تعاونه معها لكن الحريري رفض.

ووصف نصر الله المحكمة بأنها “مشروع اسرائيلي” قائلا ان تحقيق الامم المتحدة الذي سبقها مشوب بشهود الزور وأدلة مستقاة من مكالمات هاتفية مريبة.

وسأل نصر الله في موضوع اسقاط الحكومة وتشكيل حكومة جديدة “الذي هو استحقاق وطني دستوري داخلي لماذا كل العالم يتدخل”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. محدالمختارالمختير:

    تحالف المعارضة اللبناني مزال متماسك
    و سيأثر فى العملاءوأزلام الغرب أمثال سعد الحرريرى وجعجع ==وسيعلم الذين ظلمو أي منقلب ينقلبون

    تاريخ نشر التعليق: 18/01/2011، على الساعة: 0:52
  2. محمد لسود:

    كنت أتمنى على قوى 8 آذىر ان تحزم أمرها و تمضي قدما في اختياراتها ، لأن تراجعها عن هذه الاختيارات قد يفقدها المصداقية لدى جمهورها ، سعد الحريري بان بالكاشف إنه باع دم والده و يتآمر على لبنان فكيف يمكن قبوله في المستقبل ؟؟؟
    لا بد لقوى المعارضة من الثبات على هذا الموقف و عدم الرضوخ الى الضغوطات الخارجية التي تحاول أن تقرب وجهات النظر ، الحريري لن يغير أسلوبه في التعامل مع قوى المعارضة لأنه رهن نفسه للخارج ، دخل لعبة أقوى منه و لم يعد قادرا على الخروج منها ، فانسان يتاجر بدم والده ماذا ينتظر منه ؟
    بعد ما رأيناه على قناة الجديد لم يعد هناك شكّ في أنّ الرجل هو اليد الأولى للأمريكان و المخططات الخارجية ، و على المعارضة أن لا تبقى تنتظر حتى يفوت الأمر ، مل يوم تتأخر فيه المعارضة لمسك بزمام الأمور يكبر أعداء لبنان و يتكاثرون ، ليعلم فريق المعارضة أن جماعة الرابع عشر من آذار و خاصة جماعة الحريري و جعجع و الجميل لن يتراجعوا أبدا في مخططاتهم لأجل العدوّ و تشويه المقاومة ، أعرف أن المعارضة لا تريد حصول الفتنة و لكن لا أظن أن الشعب اللبناني يحبّ الفتنة الكثير صار واضحا لديه أن جماعة الرابع عشر من آذار قد ارتهن أمرهم لدى الأريكيين وز الغربيين و صارت مصالحهم مرتبطة بالأجنبي على حساب وطنهم فهم مثل كل الطغمة الفاسدة في الوطن العربي لا تهمها الا مثالحها الشخصية الضيقة و آخر همهم الوطن ، الجشعين ليس لهم وطن الا المال

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 12:50

أكتب تعليقك