مصري يُضرمُ النار في جَسدهِ أمامَ مجلسِ الشعب

أضرم مواطن مصري النار في جسده أمام مجلس الشعب المصري “البرلمان” في وسط القاهرة وهو يردد هتافات ضد الشرطة،على طريقة محمد البوزيزي مشعل انتفاضة تونس،حيث نقل الى المستشفى للعلاج في حالة حرجة.

وذكرت مصادر طبية في مستشفى المنيرة القريب الذي نقل اليه الرجل للعلاج انه أصيب بحروق في الجزء الاسفل من جسمه،كما ان هناك حرقا طفيفا في أنفه.

وقال حراس أمن أمام احدى بوابات مجلس الشعب ان سائق سيارة أجرة استعمل طفاية الحريق الموجودة بسيارته في اخماد النار التي اندلعت في جسم الرجل وان رجال اطفاء في المجلس استعملوا طفاية حريق خاصة بهم في اخماد النار أيضا.

وقال حارس “صب على الجزء الاسفل من جسمه بنزينا في الغالب وأشعل النار وارتمى على الارض.”

وأضاف أن الرجل بدا للحراس في باديء الامر كما لو كان جاء للاعتصام أمام المجلس وأن أربعة ضباط حاولوا ابعاده من المكان.

وتابع “ابتعد عنهم قليلا ثم أشعل النار في جسمه.”

وقال الحارس “أمن المجلس وجد في ملابسه بطاقة هوية مسجل بها اسمه.. عبده عبد المنعم حمادة جعفر خليفة مولود في العاشر من فبراير عام 1962 من مدينة القنطرة غرب محافظة الاسماعيلية وصاحب مطعم.”

وذكر أحد شهود العيان أن الرجل كان يردد هتافا يقول “أمن الدولة يا أمن الدولة حقي ضايع جوا (داخل) الدولة.”

ومنذ نحو خمس سنوات تشهد الشوارع المصرية احتجاجات على السياسات الداخلية والخارجية لحكومة الرئيس حسني مبارك لكن لم يحدث قبل اليوم أن اشعل محتج النار في نفسه.

وقبل نحو شهر أشعل شاب تونسي النار في نفسه متسببا في احتجاجات شعبية أدت الى اسقاط الرئيس زين العابدين بن علي الذي غادر البلاد الى المملكة العربية السعودية.

وتوفي التونسي محمد بو عزيزي بعد أسابيع من اشعاله النار في نفسه ليصبح بطلا في تونس التي يقول محللون ان ما حدث فيها ربما يكون ملهما لغيرها من الدول العربية التي يشكو مواطنون فيها من انخفاض في مستوى المعيشة وقسوة أمنية.

ويشعر الكثير من العرب شأنهم شأن التونسيين بالاحباط نتيجة ارتفاع الاسعار والفقر وارتفاع معدل البطالة وأنظمة الحكم التي تتجاهل أصواتهم.

ففي مصر تصر السلطات على أنه لن تحدث اضطرابات واسعة النطاق. وقال مصدر أمني بمصر ان المسؤولين في مصر لا يريدون تكرار تجربة تونس وانهم يراعون الصالح العام.

وقال شهود ان مواطنا سكب البنزين على نفسه وأشعل النار في جسمه وهو يردد هتافات ضد جهاز أمن الدولة.

وقال مصدر أمني استجوب الرجل واسمه عبده عبد المنعم وعمره 50 عاما انه أصيب بجروح طفيفة لسرعة اطفاء النيران.

عبده عبد المنعم حمادة جعفر خليفة

عبده عبد المنعم حمادة جعفر خليفة

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن الرجل شعر بالاحباط “احتجاجا على عدم صرف كوبونات الخبز الخاصة بمطعمه” مضيفة أنه صاحب مطعم في مدينة القنطرة بمحافظة الاسماعيلية.

وقال الاطباء للصحفيين ان حروقه لم تتعد نسبتها 15 في المئة.

وقال الامين العام للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ورئيس مجلس الشورى صفوت الشريف ان السبب البادي لهذا الاحتجاج العنيف هو امتناع موظفين عن صرف حصة الخبز لمطعمه.

وقال الشريف في جلسة مجلس الشورى “الحادث يجب أن يتم التعامل معه على قدر حجمه وانتظار نتيجة التحقيقات لمعرفة الدوافع الحقيقية.”

وذكر أحد شهود العيان أن الرجل كان يردد هتافا يقول “أمن الدولة يا أمن الدولة حقي ضايع جوا (داخل) الدولة.”

وقال وزير الصحة حاتم الجبلي خلال جلسة مجلس الشورى ان خليفة “أصيب بحروق سطحية خفيفة بالرقبة والصدر لا تتجاوز (نسبتها) 15 في المئة وحالته مستقرة.”

وأضاف “تم وضعه تحت الملاحظة… وسيخرج (من المستشفى) خلال 48 ساعة.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. ملاحظ:

    لا حول ولا قوة إلا بالله ، ماذا أصاب هؤلاء الشباب الذين ما صدقوا يجدون وسيلة جديدة لجلب الأنظار عن طريق الحرق ؟؟؟ فما قام به الشاب التونسي غفر الله له كان لحظة إحساس باليأس و الغبن و هو لا يسعى إلى أي منصب أو شهرة. ولا ننسى أنها عملية إنتحار نهانا الله عز وجل وكلنا يعلم جزاء المنتحر. . كفاكم ياشباب إستسلاما وتقليدا حتى لما يغضب الله عزت قدرته . . كفاكم تواكلا وضعف الإرادة . قلدوا من بنووا مجتمعاتهم مشمرين على سواعدهم و اتركوا نار الهزيمة و القنوط. . .

    تاريخ نشر التعليق: 18/01/2011، على الساعة: 0:56
  2. محمد سعيد:

    اهو طلعوك مجنون يامعلم اية اللى انت اختة
    دول ناس محضرين نفسهم ومجزين نفسهم لاى ظرف ولاى شخص ومجهزين شهادات” المورستان” كمان يعنى واقفة على البطل اللى هيعمل فيها بنى ادم ويسئل عن حقة بس اهة ادى الله وادى حكمتة
    بس ارجع واقول ” لم يستجب القدر لعبدة , بس اهو جاى بكرة وبعدة , معلش هيخدوك , ع المستشفى يعالجوك , وجواها هيحرءوق , وبالدوا يطيبوك , ويلبسوها لاخوك , ويقولوا البقاء لله , فقدنا عبدة يا ولداة , الله يرحمك ياعبدة , ويرحمنا من بعدك احسن , دى بقت وحشة ومُرة من بعدك ,

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 21:25
  3. احمد:

    طيب يعنى ايه علاقة امن الدوله بانك تحرق نفسك ما تروح تاخد حقك بالعقل
    استفدت انت ايه بقى لما عملت كده ولااااا اى حاجه الشيطان لعب بدماغك و خلاص تخسر كل حاجه

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 17:57

أكتب تعليقك