حكومة قديمة جديدة..وزراءُ بن علي بَاقون في الدفاع والداخلية والمالية والخارجية

رئيس الوزراء التونسي القديم الجديد محمد الغنوشي رفقة وزير الخارجية القديم الجديد كمال مرجان

رئيس الوزراء التونسي القديم الجديد محمد الغنوشي رفقة وزير الخارجية القديم الجديد كمال مرجان

أعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي ان وزراء الدفاع والداخلية والمالية والخارجية سيحتفظون بمناصبهم في حكومة تونس الجديدة ولكن زعماء معارضين كنجيب الشابي سيشغلون مناصب وزارية.

وأعلن الغنوشي عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية في مؤتمر صحفي بعد الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي،داعيا التونسيين إلى التزام الهدوء بعد أن اشتبكت قوات الأمن و الجيش مع رجال أمن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي

وشغل الشابي منصب وزير التنمية الجهوية. وقال الغنوشي ان المعارضين أحمد ابراهيم ومصطفى بن جعفر سيشغلان منصبين وزاريين.

و استخدمت قوات الأمن التونسية الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفرقة حشد بوسط العاصمة كانوا يطالبون الحزب الحاكم بالتخلي عن السلطة.

وكانت قوات الأمن والجيش استخدمت في وقت سابق خراطيم المياه وأطلقت أعيرة في الهواء في محاولة لتفرقة الاحتجاج ولكن مئات المتظاهرين ظلوا في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة قرب السفارة الفرنسية،حيث احتشد نحو ألف شخص في الشارع الرئيسي في العاصمة التونسية لمطالبة الحزب الحاكم بالتخلي عن السلطة.

وسمع دوي اطلاق نيران اثناء الليل في أجزاء من العاصمة بعد اشتباكات بين القوات الخاصة التونسية ورجال الامن التابعين للرئيس السابق .

وأثار فرار الرئيس بن علي بعد أسابيع من الاحتجاجات العنيفة في الشوارع قلقا في العالم العربي الذي يقود زعماؤه أنظمة قمعية مشابهة.

وأفاد سكان بأنهم شاهدوا أشخاصا في سيارات وعلى دراجات نارية ومترجلين يطلقون اعيرة نارية عشوائيا فيما يبدو ثم يختفون. وفتش الناس أسطح عمائرهم بعد تقارير عن أن مسلحين يطلقون النار على أشخاص في الاسفل.

وقال أحد المتصلين بالتلفزيون الحكومي “هناك قناصة على السطح. لا ندري أين. نطلب المساعدة الفورية من قوات الامن.”

متظاهرون في العاصمة تونس يطالبون بطرد وزراء بن علي من الحكومة الجديدة

متظاهرون في العاصمة تونس يطالبون بطرد وزراء بن علي من الحكومة الجديدة

ووعد رئيس الوزراء بالتحرك سريعا لتشكيل الحكومة بعد أن فر بن علي الى السعودية في مواجهة الاحتجاجات العنيفة على البطالة والفساد والفقر والقمع.

وتعهد الغنوشي باعلان حكومة جديدة تفتح صفحة جديدة في تاريخ تونس.

وقال متحدثا عبر التلفزيون الحكومي إنه يدعو جميع التونسيين الى التزام الهدوء وان هذه لحظات عصيبة تمر بها البلاد وتابع أن الجيش وقوات الامن بصدد ضمان أمن الشعب.

وقال ان هناك جهودا كبيرة تبذل من أجل “تونس الحبيبة” وطلب من الشعب والسكان مواصلة دعمهم وعبر عن سعادته لوحدة الناس وراء هدف واحد قائلا ان كل شيء سيكون على ما يرام باذن الله في الايام القادمة.

وفي الوقت الذي قاتل فيه الموالون لبن علي الجيش عند قصر الرئاسة قتل في مكان اخر مسلحان كانا على سطح مبنى قرب البنك المركزي بنيران اطلقت من طائرة هليكوبتر.

وتمركزت دبابات حول تونس العاصمة وانتشر جنود لحراسة المباني العامة.

واصطفت طوابير طويلة امام المخابز في تونس العاصمة صباح الاثنين فيما بدأ الناس شراء المواد التموينية بعد اغلاق المتاجر لعدة ايام والتزام الناس منازلهم.

وكانت حركة المرور طبيعية.

وفتحت المكاتب الحكومية للمرة الاولى غير أن بعض الموظفين قالوا انهم سيمكثون في منازلهم لانهم لا يعتقدون أن التحركات آمنة.

وأدى رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع اليمين الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد. وطلب من الغنوشي تشكيل حكومة وحدة وطنية وقالت السلطات الدستورية انه يجب اجراء انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما.

وتريد أحزاب المعارضة ضمانات بأن تكون الانتخابات الرئاسية حرة وانها سيكون لديها ما يكفي من الوقت للدعاية وان البلاد ستمضي نحو ديمقراطية أفضل وان قبضة حزب التجمع الدستوري الديمقراطي على السلطة سترتخي.

وقال الزعيم المعارض الشابي ان الانتخابات يمكن ان تجرى تحت اشراف دولي خلال ستة أو سبعة أشهر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. محمد الامازيغي قسنطينة:

    انتم تلغون ما قام به الشعب التونسي الحر الدي قلب نضام الضلم والقهر والفساد
    اما النضامالجزائري فهو من اشد الانضمة حزنا على بن على الخسيس ولا اضن ان اي نضام عربي يدعم الحرية في تونس بل الشباب التونسي الحر هو من قام بثورته واخد حريته
    ولا يوجد نضام معادي لشعب تونس وثورته مثل نضام الضلام في ليبيا ونضام الصهيو مخزني في المغرب الضلامي

    تاريخ نشر التعليق: 18/01/2011، على الساعة: 11:05
  2. hassan:

    أعتقد جازماأن سبب انهيارنظام الرئيس بن علي بهذه السرعة بعض النظر على الفساد المالي والاداري الذي طال جوانب حياتية عدة في تونس الزيتونة يعود بالاساس الى التفارب القوي والتفاهمات على أكثر من صعيد بين تونس وليبيا وخصوصا العلاقة الحميمية التي جمعت مؤخرا كلا من الرئيس المخلوع والعقيد الرئيس معمرالقدافي ومشاريع التنمية المزمع احداثها في غضون السنوات ان لم نقل الشهور المقبلة.هذا التقارب لم تره عين فرنسا ولا الصهيونية العالمية بعين الرضى لما له من تبعات قد تقلص حجم التبعية المطلقة للغرب في حالة قيام وحدة نمودجية جمعت الدولتين ومعهما طبعا مصر والمغرب وموريطانيا بحكم العلاقات المتميزة التي تجمع هذه البلدان خاصة.
    قد يتساءل البعض ومادخل نظام العسكر الجزائر في هذا كله.؟
    الجواب عنه بسيط جدا.فعراب الفرقة والخلاف في المنطقةالمغاربية هم عسكريو وحركيو الجزائر وهذا هو دورهم المنوط بهم من طرف الصهيونية العالمية.وعند قيام هذا الاتحاد على أسس قوبة سيجد هذا النظام الفاشي نفسه في عزلة قاتلة قد تفضي به الى الزوال.
    يبقى السؤال كيف عمل الجهاز المخابراتي الجزائري بالاطاحة بنظام بن علي .
    الجواب عنه بسيط جدا.
    يكفي معرفة من أطاح بنظام بن علي فيبطل العجب.أليس الجيش من أطاح بنظام بن علي .ولا يخفى على أحد مدى ترابط الاجهزة الفرنسية الجزائرية في هذا الميدان .ناهيك عن تجركات وتسربات رجالات شبكة الجواسيس الجزائرية في التراب التونسي تحت غطاء السياحة والاعمال .كلها عوامل سرعت من انهيار نظام بن علي ولم يكن ليسقط بهذه السرعة لولا تخاذل الجيش وتواطئه مع جهات مع تلك الجهات .
    والايام القليلة القادمة حبلى بالمفاجاءات.

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 22:38
  3. mohamed:

    فالهجوم الذي وقع على الثكنة الموريطانية واحداث العيون والاسلحة التي اكتشفت في الجنوب الشرقي للمغرب والانتفاضة التونسية كل هذه تحمل بصمات المخابرات الجزائرية.
    لماذا الانتفاضة الجزائربة أجهضوها في اليوم الرابع والانتفاضة التونسية استمرت؟؟؟
    الجواب واضح.
    وستبين التحقيفات مع القتلة والمجرمين على أن هناك أيادي ملطخة بدماء التونسيين من خارج تونس.
    فالتونسيون معروفون بأنهم حضاريون ومسالمون ينبذون العنف.
    فالتدمير والتخريب والقتل غريب عن سلوك التونسيين.

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 22:35
  4. محمد الامازيغي قسنطينة:

    في حديث اجراه رئيس الحكومة التونسية المؤقتة-الغنوشي-لقناة فرنسية اعترف هدا الاخير بانه على اتصال دائم ب الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين بن علي بل وانه موافق على سير احداث تونس
    الا يعتبر ماقالته الحكومة السعودية بان اقامت الرئيس التونسي بالسعودية كان بشروط ومن بينها عدم الاتصال باي احد
    اليس الرئيس التونسي الفار هو من يوجه مليشيا الاجرام والقتل في تونس
    لما تكدب السعودية وتحاول تدمير الثورة التونسية ومساعدة الطغات

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2011، على الساعة: 21:08

أكتب تعليقك