انسحابُ 3 وزراء من الحكومةِ التونسية..احتجاجًا على إشراكِ وزراءِ بن علي فيها

هل يرضى الجيش التونسي عن الغنوشي في رئاسة الحكومة التونسية ؟

هل يرضى الجيش التونسي عن الغنوشي في رئاسة الحكومة التونسية ؟

أعلن اتحاد الشغل التونسي أن ثلاثة وزراء يمثلونه سينسحبون من حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت هذا الاسبوع.

وقال عبيد البريكي مساعد الامين العام لاتحاد الشغل للتلفزيون التونسي ان القرار اتخذ بسبب استمرار وجود أعضاء حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في الحكومة.

وأضاف أن القرار هو استجابة لمطالب الناس في الشوارع.

والوزراء الثلاثة الذين أسندت اليهم مناصب صغيرة في الحكومة الجديدة هم حسين ديماسي وزير التكوين المهني والتشغيل ووزيرا دولة هما عبد الجليل البدوي وأنور بن قدور.

وأعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي حكومة جديدة ضمت العديد من الوجوه القديمة في حكومة بن علي وثلاثة من قادة المعارضة.

ولم يترك الغنوشي رئاسة الوزراء كما لم يتغير وزراء الدفاع والخارجية والداخلية والمالية. وكثير من الوزراء أعضاء في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان يمثل قاعدة نفوذ بن علي طوال حكمه الذي امتد 23 عاما.

واستخدمت الشرطة التونسية الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج على الحكومة الجديدة ورفع محتجون لافتات كتب عليها “لا للتجمع.”

وفر بن علي الى السعودية الاسبوع الماضي بعد أسابيع من احتجاجات شعبية لم يسبق لها مثيل على الفقر والفساد والقمع السياسي في تونس التي يصل عدد سكانها الى عشرة ملايين نسمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك