أشدُ معارض لابن علي يعودُ إلى تونس..بعد أكثر من 15 عامًا من المنفى في باريس

منصف المرزوقي محمولا على الأكثاف أثناء وصوله إلى مطار قرطاج الدولي في العاصمة

منصف المرزوقي محمولا على الأكثاف أثناء وصوله إلى مطار قرطاج الدولي في العاصمة

وصل المعارض التونسي منصف المرزوقي زعيم حزب “المؤتمر من أجل الجمهورية” منصف المرزوقي الى مطار قرطاج الدولي عائدا من منفاه في العاصمة الفرنسية باريس،بعد 15 عاما.

و حظي المرزوقي أثناء وصوله باستقبال شعبي كبير في المطار،حيث حمله أنصاره على الأكتاف و هتفوا باسمه و لفوه بالعلم التونسي.

و شوهد المرزوقي و هو يلوح بعلامة النصر في المطار،فيما كانت الجماهير التي جاءت خصيصا لاستقباله تهتف باسمه،و تردد شعارات منددة بالرئيس المخلوع و بالحكومة الحالية.

و كان المعارض التونسي قد أعلن من باريس قبيل عودته لبلاده، ترشيحه للانتخابات الرئاسية في تونس المقرر إجراؤها بعد شهرين،بعد رحيل الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

منصف المرزوقي بين أنصاره في مطار قرطاج

منصف المرزوقي بين أنصاره في مطار قرطاج

و أخبر المرزوقي الدولية يوما واحدا قبل رجوعه إلى تونس، أن عودته تدخل في إطار رجوع مواطن تونسي إلى بلده، ومن دون أن يتصل بأي طرف في السلطة التونسية الحالية.

ومنصف المرزوقي أحد اشدّ معارضي الرئيس التونسيّ السابق زين العابدين بن علي،و كان قد دعا التونسيين إلى عصيان مدني ضد سلطة الرئيس السابق بن علي طيلة سنوات تواجده في فرنسا، معتمداً على رسائل فيديو مصورة بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”يوتيوب”، وضمنها رسائل متواصلة يطرح خلالها وجهة نظره الشخصية لتشكيل حكومة وطنية على أسس ديمقراطية وتعدد حزبي.

ولم تخل خطاباته من انتقادات شديدة اللهجة لنظام بن علي وأصهاره وحاشيته التي كان يصفها دائماً بالأنظمة “الفاسدة” و”الديكتاتورية”،وبعد سقوط نظام بن علي دعا التونسيين إلى إسقاط الديكتاتورية بعد إسقاط الديكتاتوري،في إشارة إلى مشاركة وزراء حزب بن علي في الحكومة الإنتقالية التي يرأسها محمد الغنوشي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك