أتباعُ البوعزيزي يشتعلونَ..ثلاثة مصريين بينهم محام يضرمون النار في أنفسهم

معارضون يعرضون صور المصريين الذين أضرموا النار في أنفسهم في مصر

معارضون يعرضون صور المصريين الذين أضرموا النار في أنفسهم في مصر

توفي الشاب الذي اضرم النار في نفسه في الاسكندرية في وقت سابق بحسب ما افاد مصدر طبي،فيمتا أعلنت السلطات المصرية أن القتيل يعاني من اضطرابات نفسية.

واوضح المصدر ان الشاب احمد هاشم السيد (25 سنة) فارق الحياه متأثرا بالحروق التي اصيب بها.

وكان الشاب, وهو عاطل عن العمل صعد الى سطح منزله في حي المنتزة (شرق الاسكندرية) صباح الثلاثاء واضرم النيران في نفسه وتم نقله الى المستشفى مصابا بحروق من الدرجة الثالثة.

واضافة الى احمد هاشم السيد، اضرم مصريان اخران النار في جسديهما خلال الثماني والاربعين ساعة الاخيرة كما تمت السيطرة على شخص ثالث قبل ان يشعل النيران في نفسه.

فقد اضرم محامي يدعى محمد فاروق, في الاربعينات من عمره, النار في نفسه  امام مقر مجلس الوزراء في القاهرة ونقل الى المستشفى مصابا بحروق خفيفة.

كما القت الشرطة القبض على المحاسب المتقاعد سيد علي السيد قبل ان يضرم النار في نفسه امام مجلس الشعب.

وكان رجل يدعي عبده عبد المنعم (50 عاما) اضرم النار في نفسه الاثنين امام مقر مجلس الشعب في القاهرة. وقال عبد المنعم, وهو صاحب معطم من مدينة القنطرة القريبة من الاسماعيلية (على قناة السويس), في التحقيقات التي اجرتها النيابة العامة انه قام بذلك احتجاجا على ما لحق به من “اهانة” اثناء سعيه للحصول على حصة اسرته من الخبز المدعم.

وبمحاولتي  القاهرة والاسكندرية, يكون عشرة اشخاص اضرموا النار في انفسهم هلال الاسابيع الاخيرة في الدول العربية.

ففي الجزائر, حاول خمسة اشخاص انهاء حياتهم باضرام النار في انفسهم خلال الايام الاخيرة.

وفي موريتانيا, اضرم رجل النار في نفسه الاثنين بالقرب من رئاسة الجمهورية.

وبدأت هذه السلسلة من الحوادث ي السابع عشر من كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما فارق الشاب التونسي محمد بوعزيزي الحياة بعد ان اضرم النار في نفسه بسبب سوء احواله المعيشية واضطراره الى بيع الخضروات رغم انه يحمل شهادة جامعية.

وكانت وفاة بوعزيزي بمثابة الفتيل الذي فجر انتفاضة شعبية في تونس سقط خلالها 87 قتيلا وانتهت بسقوط الرئيس زين العابدين بن علي وفراره خارج البلاد يوم الجمعة الماضي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ملاحظ:

    أكيد أن الفراغ الفكري و نقص الوازع الديني من أسباب إقدام أولائك الأشخاص على حرق أجسادهم … وإلا ما معنى أن يقوم بذلك محامي و صاحب محل و محاسب ؟؟؟ والغريب أن التقليد عندنا يكون فقط في الهدم حتى على حساب الذات … أما في البناء فيستحيل أن نحاول …

    تاريخ نشر التعليق: 19/01/2011، على الساعة: 1:51

أكتب تعليقك