السجنُ و الجلدُ ليمني قتلَ جزائرية في مكة

القتيلة سارة بن ويس

القتيلة سارة بن ويس

أصدرت محكمة في مكة المكرمة حكما بالسجن سبع سنوات وبالجلد خمسمئة جلدة على شاب يمني تسبب بقتل فتاة جزائرية قاصر في مكة المكرمة في ايول/سبتمبر الماضي.

وكانت الفتاة (15 عاما) سارة بن ونيس متواجدة في مكة برفقة عائلتها لاداء مناسك العمرة, وسقطت من الطابق ال15 في فندق مجاور للمسجد الحرام وعثر عليها جثة هامدة في 15 ايلول/سبتمبر على سطح فندق آخر ملاصق.

ووفقا لصحيفة الاقتصادية, فان المتهم “عمار” اليمني الجنسية اعترف أثناء التحقيقات بأنه كان على علاقة بالمتوفاة وكان يتناول العشاء معها قبيل اقتحام احد زملائه الموقع الذي كان متواجدا فيه معها.

وبحسب الصحف, تشاجر المتهم مع زميله وطلب من الفتاة الهرب قبل مجيء ذويها واكتشاف أمرهما, فقفزت الفتاة من المكان للهرب الا انها تعرضت لنزيف وتوفيت.

واظهر الكشف الطبي على جثة الفتاة وجود كدمات متفرقة وضربة في كاحل القدم, اضافة الى كسور متعددة وضربة في الرأس كما اظهرت التحقيقات عدم تعرض الفتاة لاغتصاب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. حسن:

    حكم ب 7 سنوات سجنا لقاتل سارة غير كاف وضلم فى حق الفتاة

    موت سارة يبقى لغزا

    لماذا لم يحاكم المتهم الثاني ؟

    كيف يصدق اعترافات القاتل ؟غير معقول

    القصة غريبة

    رحم الله الشهيدة سارة
    سيضهر الله الحق ولو بعد حين
    الجريمة ستبقي وصمة عار في جبين الحكومة السعودية
    سارة ذات اخلاق عالية تحفض القران ذهبت ل اداء العمرة ومتفوقة في دراستها
    يجب علي الحكومة الجزائرية ان تخلد اسم سارة كباقي الشهداء لان موتها يبقي راسخا في الاذهان الناس وقتا طويلا
    يجب على التلفزة الجزائرية تقديم حصة خاصة بالشهيدةسارة

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 9:26
  2. متتبع عربي:

    من غير المعقول ان تكون جريدة الدولية التي تبحث عن الخبر الساخن و الهادف ان تنشر حالات خاصة تعري اسرار اسر و تضر بهم مع نشر صور كصورة هاته الفتاة مع ذكر اسمها و اسم والدها. نرجدو الا تخيبوا امالنا في تتبع الاخبار عبر جريدتكم التي نجد فيها متنفسا و احترموا خصوصيات الاسر العادية التي لا حول لها و لا قوة. نتمنى حذف صورة الفتاة ان امكن.

    تاريخ نشر التعليق: 22/01/2011، على الساعة: 11:31
  3. ياسين:

    انا اوافق الاخ ملاحظ.لمذا التشهير على الاقل لما نشرت صورة الفتاة.لاحول ولاقوة الا بالله.الله المستعان.

    تاريخ نشر التعليق: 21/01/2011، على الساعة: 11:50
  4. ملاحظ:

    لم يكن هناك داعي لنشر مثل هذا الخبر لأسباب إنسانية أولها الستر خصوصا أن الفتاة كانت في سن حرجة ووالديها أخذاها معهما للعمرة و صدما بما حصل لفلذة كبدهما. يعلم الله بحالهما . . فرفقا بهما و المرجو عدم نشر أخبار تضر أبرياأ و تشهر بهم.

    تاريخ نشر التعليق: 19/01/2011، على الساعة: 23:59

أكتب تعليقك