الفلسطينيون يستقبلون وزيرة خارجية فرنسا بالأحذية..غزة تصرخُ في وجهِ أليو ماري

وزيرة خارجية فرنسا تختبأ وراءء حراسها لحظة مهاجمتها

وزيرة خارجية فرنسا تختبأ وراءء حراسها لحظة مهاجمتها

هاجم عشرات المتظاهرين الفلسطينيين الغاضبين على وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو-ماري لدى وصولها الى مستشفى القدس في غزة،و حاصرو سيارتهم حتى كادوا ينقضون عليها احتجاجا على تصريحات أدلت بها في إسرائيل قالت فيها إن خطف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط جريمة حرب.

و اندفع عشرات المتظاهرين باتجاه الوزيرة الفرنسية وحاولوا اختراق طوق الحراس المكلفين بحمايتها لدى دخولها مستشفى القدس في غزة، غير انهم لم يتمكنوا من الوصول اليها.

وكان المتظاهرون انفسهم اعترضوا موكب الوزيرة الفرنسية لدى وصولها الى القطاع ورشقوه بالاحذية واطلقوا هتافات منددة احتجاجا على تصريحات لها تصف فيها احتجاز الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في غزة ب”جريمة حرب”.

وكانت الاذاعة الاسرائيلية الناطقة بالعربية “صوت اسرائيل” نسبت الى اليو-ماري قولها اثر لقائها ذوي شاليط في القدس ان حركة حماس “ترتكب جريمة حرب لاستمرارها في احتجاز شاليط”، في حين قال مقربون من الوزيرة الفرنسية إن ان هذا التصريح ورد في الحقيقة على لسان والد الجندي الاسير ناعوم شاليط و ليس على لسان الوزيرة.

ووصل المتظاهرون الى مستشفى القدس في غزة، الذي اعيد تأهيل قسم الطوارئ فيه في كانون الاول/ديسمبر بفضل مساعدة فرنسية، على متن حافلة وحاولوا الدخول الى المستشفى غير ان قوات الامن منعتهم من ذلك.

وحتى في غمرة التدافع امام المستشفى ظلت الوزيرة الفرنسية مبتسمة ولم تبد أي انزعاج.

وكان المتظاهرون اعترضوا الموكب لاكثر من عشر دقائق بعد ان احاطوا بالسيارة التي تقل الوزيرة وهم يدقون على جانبيها بقبضاتهم حاملين يافطات تقول احداها “اخرجي من غزة”.

واعتلى احد المتظاهرين السيارة التي قذفها آخرون باحذيتهم قبل ان تتدخل شرطة حماس للسماح للموكب بمواصلة سيره، وفقا لمصور فرانس برس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. محدالمختارالمختير:

    أشكركم علا الطرح الجيد والصحيفة الرائعة ==وزيرةالخارجيةالفارانسية غير إنسانية ومهارة بالتلاعب بمشاعر السلمين جندى إسرائلى محتل لأرض شعب أسرته المقاومة تتعبرها جريمة حرب أظن أن الدم الذى يجرى في عروقها دم خنزير هاذه إنسانية ثلاثة عشر ألف سجين جلهم مدنين مابين قصر أونساء أوشيوخ أوشباب مظلوم سجنتهم عصابات أتت من جميع بقاع المعمورة وصادرت أرضهم وانتهكت عرضهم واغتصبت نسائهم ودمرت أحلامهم بأحدث الأسلحة مدعومة من دول الغرب والشرق تكالبت عليهم الأمم فلسطينين مقهورين ومظللومين وأخيرا تأتى الوزيرة الفرانسية لتشمت بهم ماذاتتنتظرمنهم أنيستقبلوها بالورود كلا وربى عليهم استقبالها بالرصاص الحي وذالك أضعف الإيمان الفلسطينين إرهابيون أليست ماتقوم به فرانسا إرهاب واستفزاز لجميع العرب والمسلمين أين الشرف والإنسانية والشهامة تقتلون الأطفال والأبرياء وتشمتون بهم وتتحدثون عن إرهاب المسلمين والله أشفق عليكم أكثرمن الفلسطينين لأنكم كالبهائم تشمتون بالضعيف وتناصرون الظلم جلعاد إنسان بريئ في نظركم ياللحماقه والرذالة والخسة فالإسلام حرم سفك دم البريئ غير المحارب والصبي والشيخ والنساء والراهب وحرم قطع الشجر بالتفاق العلماء ضرب المدنين العشواءى يحرمه الإسلام وأنتم تقتلون عشوائيا أليس هاذ إرهاب لافرق بينكم وبين الإسرائلين بنيتم أول مفاعلن نووي للعصابة المجرمة في أرض فلسطين لتهلكو الحرث والنسل والله لايحب الفساد أسأالله أنيريح منكم العباد وأن ينتقم للمظلومين إنه ولي ذالك والقادر عليه

    تاريخ نشر التعليق: 21/01/2011، على الساعة: 23:32
  2. جزائرية:

    والله خسارة فيها حبات البيض اسر جندي واحد يعتبر جريمة حرب اما قتل الالاف من العزل بكل انواع الاسلحة يعتبر دفاع عن النفس اي عقل تملكينه يا اكلة الخنزير لعنة الله عليكم والله نحن معكم وكل العرب سواء المسلمين او المسيحيين معكم الله يكون في العون

    تاريخ نشر التعليق: 21/01/2011، على الساعة: 19:44

أكتب تعليقك