عماد الطرابلسي حيٌ تحققُ معهُ الشرطة

أعلن وزير الداخلية التونسي أحمد فريعة أن عماد الطرابلسي شقيق ليلى بن علي الذي كان مصدر طبي أعلن وفاته طعنا بسكين، لا زال “على قيد الحياة” والشرطة التونسية تحقق معه.

وقال الوزير ردا على سؤال بشان مصير عماد الطرابلسي أحد رموز الفساد في النظام السابق و صهر الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، “نعم انه على قيد الحياة وهو رهن التحقيق”.

وكانت السلطات التونسية أعلنت القبض على 33 من افراد اسرة الرئيس السابق زين العابدين بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي، لكن من دون الكشف عن هوياتهم.

و قبل اسبوع اعلن مصدر في المستشفى العسكري في تونس ان عماد الطرابلسي “مات  مطعونا” واضاف ان عماد “تم طعنه في الايام الاخيرة وادخاله قسم الطوارىء” بالمستشفى.

غير ان شائعات سرت قبل ايام في تونس اشارت الى انه على قيد الحياة خصوصا بعد بث شريط فيديو له وهو بين يدي الشرطة.

عماد الطرابلسي نصب نفسه رئيسا لبلدية قبل موعد الإنتخابات

عماد الطرابلسي نصب نفسه رئيسا لبلدية قبل موعد الإنتخابات

و كان عماد الطرابلسي قد نصب نفسه في ايار/مايو الماضي رئيسا لبلدية حلق الوادي شمال العاصمة حتى قبل موعد إجراء الانتخابات.

وتعرض للملاحقة بلا جدوى في فرنسا بتهمة “السرقة ضمن عصابة منظمة” وذلك لاستيلائه على يخت شهير يملكه برونو روجيه أ مدراء بنك لازار والقريب من الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك والرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.

وفي ايار/مايو 2007 اصدر القضاء الفرنسي مذكرة توقيف بحقه غير انها ظلت حبرا على ورق لرفض بلاده تسليمه.

وقد تمكن عماد الطرابلسي من جمع ثروة خصوصا من العمل في العقارات وقطاع التوزيع مع شركة كونفوراما الفرنسية وكانت اساليبه موضع استنكار رجال الاعمال غير انهم كانوا لا يجرؤون على مواجهته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك