ثلاثة مغاربة حاولوا الإنتحارَ حرقا

عدوى إحراق النفس بالنار تصل إلى المغرب

عدوى إحراق النفس بالنار تصل إلى المغرب

حاول رجلان احراق نفسيهما في المغرب، احدهما في الصحراء  والاخر في وسط المغرب، مما يرفع الى ثلاثة عدد هذه المحاولات منذ احداث تونس.

وبحسب الصحف المغربية فإن المنتحر الأول حاول إحراق نفسه في مدينة السمارة جنوب المغرب لكن السلطات المغربية تدخلت ونقلته الى المستشفى.

واكدت السلطات المحلية من جهتها في اتصال هاتفي  ان الرجل “هدد بالانتحار حرقا لكنه لم ينفذ تهديده”.

واوضح شاهد عيان انه “سكب البنزين على الارض واضرم النيران، لكنه اوقف فيما كان يهم على الدخول الى النار”. ولم تكشف اسباب اقدامه على محاولة احراق نفسه.

وجرت محاولة اخرى في بني ملال (وسط)، وقد قام بها بحسب الصباح رجل يبلغ من العمر 41 عاما كانت السلطات وعدته بمخزن.

وبحسب السلطات المحلية طلب الرجل على الفور مساعدة لاطفاء الحريق واصيب بحروق بسيطة في احدى يديه.

وقال المصدر نفسه انه كان يريد الافادة من توزيع دراجات صغيرة في اطار برنامج رسمي لدعم المشاريع المحلية الصغيرة.

و وقعت محاولة اخرى في الدار البيضاء (100 كلم الى جنوب الرباط). واوضحت وكالة الانباء المغربية ان الرجل حاول اضرام النار بنفسه اثر نزاع على الارث.

وكانت محاولة الانتحار الاولى بالنار تسجل في المغرب بعد المحاولات الاخيرة للانتحار حرقا في بلدان عدة في المنطقة اثر ثورة “الياسمين” في تونس.

وفي 17 كانون الاول/ديسمبر وضع شاب تونسي حدا لحياته باحراق نفسه بعد ان صادرت الشرطة بضاعته ورفضت اعطاءه ترخيصا لبيع الفواكه والخضار.

وسجل انتحاره بداية انتفاضة شعبية دفعت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي لمغادرة البلاد بعد ان حكم البلاد طيلة 23 عاما.

وجرت بعد ذلك محاولات انتحار حرقا في مصر والجزائر وموريتانيا.

وجرت محاولات عدة للانتحار حرقا في المغرب في 2004 و2008 و2010 لكن دون سقوط ضحايا.

وفي 2010 هددت مجموعة من حملة الشهادات العاطلين عن العمل بالانتحار حرقا في الرباط لكن فرق الاطفاء وضعت حدا لتحركهم الجماعي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك