طمأنةٌ للشارع أم مقدمةٌ لترشحهِ للرئاسة..الجنرال رشيد عمار يخاطب التونسيين

الجنرال رشيد عمار يتحدث للمتظاهرين التونسيين في العاصمة

الجنرال رشيد عمار يتحدث للمتظاهرين التونسيين في العاصمة

أعلن الجنرال رشيد عمار رئيس أركان جيش البر في تونس أن الجيش التونسي هو “حامي العباد والبلاد والثورة” التونسية.

جاء ذلك حينما خرج الجنرال رشيد عمار رئيس اركان جيش البر، والأعلى رتبة في الجيش التونسي فجأة إلى حيث يتجمع متظاهرون أمام مقر الحكومة بالعاصمة،ليخاطبهم قائلا إن الجيش هو “حامي العباد والبلاد والثورة” في تونس.

واضاف الجنرال عمار الذي كان يخاطب المتظاهرين الذين يطالبون باستقالة الحكومة الموقتة في محاولة لتهدئتهم “لا تضيعوا هذه الثورة المجيدة، انا صادق وكل القوات المسلحة صادقة لكي تصل بالسفينة الى شاطىء السلام”.

وتابع ان “الجيش حمى ويحمي العباد والبلاد (..) الجيش حامي هذه الثورة” وحين سأله أحد المتظاهرين عن الضمانات, أجاب “انا هو, أنا هو”.

وحذر الجنرال عمار من “الركوب على ثورة الياسمين” ومن الفراغ،وقال “ثمة قوى تدعو الى الفراغ, والفراغ يولد الرعب والرعب يولد الدكتاتورية”.

و  أكد الجنرال عمار أن الجيش التونسي “لن يخرج عن دستور البلاد”.

الجنرال رشيد عمار قدم نفسه للمتظاهرين كحامي الثورة و البلاد و العباد

الجنرال رشيد عمار قدم نفسه للمتظاهرين كحامي الثورة و البلاد و العباد

وحرص الجنرال عمار على تاكيد احترام الجيش للدستور التونسي،وقال “نحن مع دستور البلاد وحماة دستور البلاد ولا نخرج عن دستور البلاد”.

ودعا المتظاهرين الى اخلاء ساحة الحكومة حتى تتمكن “هذه الحكومة او حكومة اخرى” من العمل.

واوضح “ساحة الحكومة هذه نريدها فارغة” سواء كانت في قصر الحكومة بالقصبة “هذه الحكومة او حكومة اخرى”, مشيرا الى ان مقر الحكومة فيه “موظفون ساهرون على مصالح العباد ومكاسب البلاد التي تعبت من اجل انجازها اجيالا وراء اجيال”.

و هذا هو أول تعليق للجنرال التونسي الذي لعب دورا كبيرا في أحداث تونس،منذ سقوط نظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 17

  1. محمد علي:

    إن الغاية التي ثار من أجلها الشعب التونسي بدأت تتلاشى وراء ترهات بعض النخب السياسية التي لم تجد لها مكانا داخل حكومة الوحدة الوطنية فراحت تكيل لها الإتهامات وتحرض عليها الشارع التونسي الذي أصبح ينادي بإسقاطها دون أن يطرح البديلّ، ومهما حاول بعض الغيورين على هذه البلاد إفناع هذه الجماهير بترك الحكومة تعمل ثم محاسبتها وهي في نهاية الأمر وقتية،فإنهم يرفضون ذلك بتعلة وجود أفراد من النظام السابق.
    إن هذه المسائل التي تبدو في معظمها تافهة إلى درجة ان البعض أصبحت له مطالب شخصية المهم أن تتحقق والباقي إلى الجحيم.
    وفي خضم ذلك بقي الجيش التونسي محايدا والويل لنا إن تدخل الجيش وأخذ بزمام الأمور فحينها لن ينفع الندم على ما فرطنا فيه من حرية ، فنرجع بذلك إلى ما كنا عليه سابقا، فالرجاء التعقل وعدم إضاعة الفرصة من أيدينا من أجل بناء تونس جديدة تقطع مع الماضي وتؤسس لمستقبل عظيم إذا ما تكاتفنا وتآزرنا من أجل تحقيق الغاية المنشودة.

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 21:30
  2. wahid:

    ألم يكن بن علي من الجيش ٠ألم يقولوا أن الجيش ليست له علاقة بالسياسة ٠إذا هل سيكون مصير عمار نفس مصير بن علي ؟ أم سيحقق الديمقراطية و ينقش إسمه من الذهب؟
    نأمل في أن يتحقق هدف هذه الثورة و هو الديمقرا طية و المساواة في توزيع الثرواة ووو٠٠٠

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 21:23
  3. mouhamed.jaballah:

    عملت معه و اصدقه القول 100/100

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 21:00
  4. MONIA .J:

    Aussi je ne passe pas sans saluer monsieur FARHAT MOUSSA le vrai patriote pour son courage et son initiative pour participer à sauver notre cher pays!

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 20:10
  5. MONIA .J:

    votre discours est appaisant monsieur GENERAL AMMAR
    On veut l’égalité,la dignité, la paix
    on veux exercer notre droit de citoyenneté
    notre droit citoyenneté
    notre droit de citoyenneté
    Nous étions étouffés au point qu’on préférait la mort à la vie dans notre pays tout en étant opprimés!

    Nous étions privés même le droit de pratiquer une activité qualitative.
    En présentant des dossiers pour un but qualitatif il est refusé par le ministère de l’intérieur en contre partie apparait un accord pour association
    BESMA .Ce dossier était bien déposé après le notre.
    Les affaires,les activités sociales,les activités qualitatives toutes étaient absorbées par une seule personne.Comme si le soleil de la Tunisie
    ne doit rayonner que sur une seule famille.Les autres soit ils sont des” beni oui oui “,soit des opprimés!

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 20:03
  6. Ramzy BACHA:

    إلى متى ستتواصل مهازل المضاهرات؟ يوم 14جانفي كنا خير شعب أخرج للعالم وأسقطنا النظام، ولكن اليوم بدأنا نبرهن للعالم أننا شعب متخلف. مدارس مغلقة، شركات في عطلة، الإتحاد مازال يحث على المظاهارات و يحرض الشعب على الحكومة المؤقتة إلخ…. أستحلفكم بالله أن تكفّوا عن هذه المهازل و تكونوا أحرارا ونترك هذه الحكومة تعمل في ظروف طيبة من أجل مصلحة هذا الوطن العزيز، الكل يعلم أن هذه الحكومة تضم كفاءات نزيهة و مستقلة ولها برنامج إصلاح واضح، حتى و إن كانت تضم أفرادا من الحزب السابق فلنترك لهم الفرصة ليبرهنوا لنا أنهم شرفاء. فمن غيرالمعقول أن نصلح فساد 23سنة في ظروف كالتي نعيشها الآن.

    كلمة أخيرة : إن كنت فعلا تغار على هذا الوطن العزيز فعد إلى عملك،عد إلى مدرستك و معهدك وإبتعد عن دور المحلّل السياسي، فالسياسة لها أناسها الذين يفقهون لغتها.

    عاشت تونس حرة مستقلة، عاش شعبها حرا مستقلا.

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 19:42
  7. tunisien:

    l’ex-président lui a proposer, avant de s’enfuir, de prendre sa place mais il a refusé

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 19:03
  8. فرحات موسى:

    بارك الله فى توجيهاتكم يا قائد جيشنا الفد’..هد’ا هو النصر السليم و لا بد لنجاح الثورة أن يستغل إيجابيا فالحريات لا تعنى العبث و الديمقراطية لا تعنى الفوضى و الأعلام لا يعنى الثرثرة و ركوب ثورة البسطاء لا تعنى تسللا للدخلاء و التسامح لا يفتح مجالا لمس قرارات السيادة الهادفة..إت ما يجرى مند’ سنين طويلة جدا للأسف الشديد ساهمت فيه الكثير من النخب و الهياكل و المؤسسات و كانت كلمة(يا راجل دبر رأسك كيفك كيف غيرك واش أعليك فلى إفسد ولا يسرق..)هى الكلمة السارية لدى غالب عامة الأفراد..بينما ظل الفقراء و البسطاء و من لا طائل لهم يعانون و يقاسون و صابرون و ما من أحد يساندهم و خاصة من يركبون النقابات فهم غالبهم لا يختلفون كثيرا فى التمصلح و المشاركة فى الفساد مثلهم مثل الحزب التجمعى المتدستر..و أنا أعرف غالبهم كيف كانوا يتمعشون من صفقات الخوصصة و كيف كانت تدور المقايضات بينهم و بين الأعراف من مؤسسات عمومية و خاصة..و ما يثير القلق الشديد و الخوف على بلادنا و شعبنا من عديد الأطراف الفاعلة و اللتى لها هويات خارجية و إنتماءات رجعية ليست من توارثنا التونسى و تقاليد أبائنا و أجدادنا..كما وجب على وزارة الداخلية ضرورة عاجلة فى إنجاز تحفظات و إيقافات قعلية للعديد جدا من المرتبطين بشبكات الأفساد و الفساد سابقا(أمثال شبكات الخنا و تجارة الرقيق للسيدة العقربى و شبكات الطرابلسية فى ترويج المخدرات بغطاء جمعياتى و خيرى و شبكات حمادى الطويل فى الصمصرة العليا بصفقات الدولة و الأراضى و شبكات محمد شكرى و الهيمنة على الداخلية و زرع الرعب و الظلم و شبكات الميادين السياحية و المليارات المبيضة و المغسولة بتعاملات داخلية و خارجية و فتح الملاهى لأسماء منعاملة مشبوهة..و شبكات السرقات الكبرى المكيفة بوزارة البيئة سابقا و هياكلها و التجهيز و النقل و غيرها..فليس من المعقول أن يطل وزير الداخلية ليقول=أوقفنا 1200شخص فقط..بينما الواقع أن الاف كثيرة مرتبطة إرتباط وثيق و كبير بمافيوزية الدولة الخفية اللتى كانت و لازالوا يمرحون و يستفيدون من مرور الوقت و التهدئة و الشعب يزيد غضبا و لا يصدق ما يجرى أحيانا لأن من ظلموه و همشوه و أهانوه و سرقو و نهبوا ثرواته و حقوقه لازالوا مارحين..جزيل الشكر يا جيشنا البطل و لا بد من تدخلكم الحاسم بين أطراف الحكومة و اللجان و الشعب العام لتكونون منقد’ هاته الثورة المجيدة حتى لا تنتكس سلبيا بالقفز عليها من قبل المنظرين و النخب و إتحاد الشغل و الصحافة و من يسمون بالحقوقيون و كثرة التكتلات و الأحزاب و هكد’ا نحن نشهد أن المناضل المستقل اللد’ى عانى الويلات لعدم الأنحناء سابقا لا يجد له مكانا الأن فى هد’ا الخضم المبرز لشخصيات مختلفة بمن هب و دب و من غث و سمين و المستضعف المستقل المكابد يبقى بالزاوية عزيزا بنفسه يبكى خوفا لما قد يحدثونه من نكسات لثورته البديهية..من=فرحات موسى- إطار وظيفى مجمد من سنين يكابد و يعانى شتى أنواع الظلم و التسلط و القهر و لم ينحنى أو يتزحزح رغم و يلات الهيمنة ..هاتف=24969422-وثائقنا و مؤيداتنا كبيرة و عديدة و لنا معرفة شاملة بشتى ألاعيب الفساد و الخراب السابق و لكم نسعى بأن يقع تشريكى لما فيه خير للبلاد و العباد و خاصة للمواطن البسيط الفقير العادى..الأساس هو العمل و التنمية و عاجلا مساعدة الغلابة أرجوكم و كفى تظاهرا لا مسؤول و أتركوا جيشنا البطل يوصل سفينتنا إلى بر الأمان..الله يهديكم.

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 19:02
  9. احمد المعموري:

    في اعتقادي لا بد ان نفرغ كل الساحات وان نتوجه ونتفرغ للعمل البناء وكلنا ثقة بجيشنا العتيد الذي اهدينا له الؤرود وعانقناه في الساحات العموميه وكان بالتوازي نسمع قي طلاقات النارية من طرف اعوان الامن الداخلي ورائي الخاص ان يسرحوا كل اعوان الامن و يقع تعويضهم لاني لا اءتمن اليهم بما فعلوه مع المواطنين من طلب رشاوي ومساهمات في السرقة و النهب وتغيير المحاظر والسيطرة على النفوس حتى اصحنا نخوف ابنائنا بالبوليس
    فالنحافظ اخواني على هاته الثورة التي اعجب بها العالم باكمله و ان نستفيد منها لانها كانت غالية علينا وعلى شهادئنا الابراء
    فالنطلب لهم جميعا المغفرة و الرحمة

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 19:01
  10. جلا:

    و هذا ما توقعته في مقال لي عن الثورة و تساءلت عن الدور القادم للجيش التونسي.

    تاريخ نشر التعليق: 24/01/2011، على الساعة: 18:26

أكتب تعليقك