المصريون ينزلونَ إلى الشوارع على الطريقةِ التونسية..هل حانت ساعة الحسم ؟

مصريون يدعون الرئيس المصري حسني مبارك إلى الرحيل عن الحكم

مصريون يدعون الرئيس المصري حسني مبارك إلى الرحيل عن الحكم

دعت حركات احتجاجية معارضة المصريين الى التظاهر من اجل تغيير سياسي واصلاحات اقتصادية لصالح الفقراء استلهاما للنموذج التونسي.

و أطلقت الدعوة الى هذه التظاهرات اساسا حركة “6 ابريل” الشبابية التي تطالب باصلاحات ديموقراطية واجتماعية.

وتعد هذه التظاهرات التي ينتظر ان تجرى في القاهرة وعدة محافظات، الاولى من نوعها منذ سقوط الرئيس التونسي زين العابدين بن علي اثر ثورة شعبية في الرابع عشر من كانون الثاني/يناير الجاري.

وانتشرت على شبكة فيسبوك الدعوة لهذه التظاهرات تحت شعار “25 يناير حارجع حق بلدي”.

واختار المتظاهرون يوم الخامس والعشرين من كانون الثاني/يناير لانه يتزامن مع عيد الشرطة اذ يريدون كذلك ان يبعثوا برسالة احتجاجية على قمع قوات الامن للاحتجاجات الشعبية.

ومنذ سقوط نظام بن علي في تونس، تتوالي تصريحات المسؤولين المصريين التي تشيد بالشرطة وبدورها في حفظ الامن والاستقرار.

ويتبادل النشطاء الشباب على فيسبوك النصائح استعدادا لتظاهرات الثلاثاء وخصوصا حول كيفية التعامل مع الغازات المسيلة للدموع التي تستخدمها الشرطة عادة لتفريق التظاهرات.

ويعول النشطاء على تأثير الانتفاضة التونسية التي لاقت اهتماما واسعا في مصر وكانت محل تعليقات كثيرة على الشبكات الاجتماعية على الانترنت.

واعرب المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي, الذي اصبح من اشد معارضي نظام الرئيس حسني مبارك, عن تأييده “الدعوة للتظاهر ضد القمع” في رسالة على موقعه على فيسبوك, كما دان “تهديد نظام يرتعد باستخدام العنف ضد شعبه” وضد “تظاهرات سلمية”.

في تصريح نشرته  مجلة دير شبيغل الالمانية تعليقا على احتمال انتقال عدوى “ثورة الياسمين” الى مصر, قال البرادعي “اذا كان التونسيون فعلوها فالمصريون يمكنهم ايضا القيام بذلك”.

الرئيس المصري حسني مبارك..هل يسير  في نفس طريق بن علي ؟

الرئيس المصري حسني مبارك..هل يسير في نفس طريق بن علي ؟

واكدت الحملة الشعبية لدعم البرادعي في بيان ان قوات الامن استدعت خلال الايام الاخيرة عددا من الناشطين وقامت بترهيب بعض افراد اسرهم قبل هذه التظاهرات.

واعلنت قوى سياسية اخرى تأييدها لهذه التظاهرات ولكن بشكل اكثر حذرا،فجماعة الاخوان المسلمين وحزب الوفد الليبرالي المعارض امتنعا عن الدعوة للمشاركة في هذه التظاهرات.

ولكن قيادات الجماعة اكدوا ان رموزا وشبابا من الاخوان سيشاركون بصفة فردية. كما اكد شباب حزب الوفد كذلك انهم سيشاركون.

وتعاني مصر من مشكلات اقتصادية واستياء شعبي مع العديد من اوجه الشبه بينها وبين تونس تحت زين العابدين بن علي الذي فر الى السعودية بعد 23 عاما امضاها في السلطة.

ووقعت عدة محاولات للانتحار حرقا في مصر خلال الاسبوع الاخير ما ذكر بالشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي اضرم النار في نفسه وتوفي متأثرأ بجراحه في كانون الاول/ديسمبر الماضي. وكان هذا الحادث بمثابة الفتيل الذي اشعل الثورة التونسية.

على الصعيد السياسي, يتولى مبارك (82 عاما) السلطة في مصر منذ ما يقرب من ثلاثين عاما. وتثير خلافته تساؤلات كثيرة اذ تتردد على نطاق واسع تكهنات حول رغبه نجله جمال مبارك (47 عاما) في ان يحل محله ولكن المعارضة المصرية ترفض بشدة ما تسميه “خطة توريث الحكم”.

ولم يعلن الرئيس المصري ولا نجله نواياهما في ما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة التي ينتظر, حسب الاجراءات الدستورية, فتح باب الترشيح لها خلال الاسبوع الاخير من تموز/يوليو على ان يجري الاقتراع في ايلول/سبتمبر.

ورفض المسؤولون خلال الايام الاخيرة المقارنة بين مصر وتونس واستبعدوا انتقال العدوى التونسية غير انهم المحوا الى انه لن يتم المساس بدعم السلع الاساسية تجنبا لاثارة الغضب في بلد يعيش 40% من سكانه حول خط الفقر اي بدولارين او اقل في اليوم.

واشار المحللون خلال الايام الاخيرة كذلك الى الفوارق بين تونس ومصر حيث نجح النظام في ترك هامش من حرية التعبير.

كما يعتقد المحللون ان الجيش المصري, الذي خرج منه كل رؤساء مصر منذ العام 1952, اكثر ولاء للسلطة مما كان عليه الجيش التونسي تجاه بن علي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك