مدرعات عسكرية تدخل القاهرة..و حشود بشرية حاولت اقتحام مبنى التلفزيون الحكومي

شرطة مكافحة الشغب تطلق أعيرة نارية على المتظاهرين في محيط مبنى التلفزيون في القاهرة

شرطة مكافحة الشغب تطلق أعيرة نارية على المتظاهرين في محيط مبنى التلفزيون في القاهرة

قال شهود عيان في العاصمة المصرية أنهم شاهدوا مدرعات عسكرية تابعة للجيش المصري تدخل بعض الشوارع،بعد أن ظهر التعب على أفراد شرطة مكافحة الشغب.

و أكد شهود عيان في اتصال هاتفي مع الدولية أن مدرعات الجيش و بعض العربات بدأت تتخذ مواقعها في بعض المناطق الحساسة في العاصمة المصرية قبل لحظات قبيلة.

و تظهر الصور الأولى التي وصلت حصلت عليها الدولية دبابات و مدرعات و أفراد من الجيش المصري تحيط بمبنى وزارة الداخلية المصرية.

في الأثناء علمت الدولية أن اشتباكات و صدامات قوية تدور بين الشرطة المصرية المدججة بالعصي و الهراوات و رشاشات إطلاق الرصاص المطاطي و متظاهرين غاضبين يحاولون الوصول إلى مبنى التلفزيون المصري الحكومي في منطقة الكورنيش في القاهرة،و تحديدا بالشوارع الجانبية لبولاق أبو العلا نحو كورنيش النيل ومبنى الاذاعة و التلفزيون “ماسبيرو” .

و يحاصر ألاف الشباب المحتجين  الآن  مقري قسم شرطة الشيخ زويد ومباحث امن الدولة ، في حين تحاول العديد من السيارات المصفحة وسيارات مكافحة الشغب فض الحصار المباغت الذي قام به مئات الشبان الذين انهالوا بالحجارة على المقر الأمني وتزايدت أعدادهم وسمع دوى إطلاق رصاص حي بالقرب من أماكن الاحتجاج دون معرفة المصدر بينما تغطى سحابة كثيفة من الدخان الأسود السماء وسط وانقطاع مستمر للكهرباء .

متظاهر مصري يرشق الشرطة بالحجارة

متظاهر مصري يرشق الشرطة بالحجارة

و اشتبكت الشرطة مع آلاف المصريين الذين تحدوا حظرا حكوميا يوم الاربعاء وواصلوا الاحتجاج على حكم الرئيس حسني مبارك المستمر منذ 30 عاما. وأطلقت الشرطة القنابل المُسيلة للدموع على الحشود وسحبت متظاهرين بعيدا.

وأشعل محتجون النار في الإطارات ورشقوا الشرطة بالحجارة في حين تجمعت حشود في مناطق مختلفة من القاهرة.

وهذه المشاهد لم يسبق لها مثيل في مصر احدى أقرب حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الاوسط وتأتي بعد أسبوعين من انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي وهو زعيم عربي آخر تولى الحكم لفترة طويلة.

ودعا نشطاء مصريون الى الخروج للشوارع مجددا يوم الاربعاء بعد يوم من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أطلق عليها “يوم الغضب” في أنحاء مصر وأسفرت عن مقتل ثلاثة محتجين وشرطي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك